الأخبار انطلاق عمليات ارادة النصر الخامسة (التاريخ: ١٦ / سبتمبر / ٢٠١٩ م ٠١:٢٠ م) الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٥ / ربيع الأول / ١٤٤١ هـ.ق
٢٢ / آبان / ١٣٩٨ هـ.ش
١٣ / نوفمبر / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٧
عدد زيارات اليوم: ١٨,٥٠٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٨,٨٢٥
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٢,١٧٨,٤٥٧
عدد جميع الطلبات: ١٤٣,٢٧٥,٨٩٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩٢
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٣٠١
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار نوجين مصطفى: لاجئة كوردية أصبحت انموذجاً ملهماً للملايين

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ٣٠ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٩:٠٣ م المشاهدات المشاهدات: ١٨٨ التعليقات التعليقات: ٠

لم تكن نوجين مصطفى ذات الـ ١٩ ربيعاً، تتخيل أن تتحول حياتها إلى كتاب في يوم ما، وأن تطلب دور النشر حول العالم ترجمته إلى ١٣ لغة عالمية، وأن تغزو صورها القنوات التلفزيونية العالمية والمواقع الأخبارية، وأن تقف أمام جمهور واسع لتروي تجربتها في أكبر وأشهر البرامج العالمية، وكذلك المنظمات العالمية مثل "منظمة هيومن رايتس واتش" و"الاتحاد الأوروبي".

وكل هذا ليس بلغتها الأم بل بالإنجليزية، التي طورتها بنفسها دون الذهاب إلى مدرسة في حياتها، حيث اختيرت ضمن قائمة بي بي سي لأكثر " ١٠٠ امرأة" تأثيراً وإلهاماً حول العالم لعام ٢٠١٨.

تعلُّم ذاتي

عندما تتحدث نوجين، الفتاة الكوردية من بلدة كوباني في شمالي سوريا والتي دُمر ثلثاها من قبل تنظيم الدولة الاسلامية عام ٢٠١٤، عن حياتها التي قضتها في حلب، تحاول إضفاء مسحة من الفرح والتفاؤل على حديثها المليء بالألم الممزوج بالتحدي والابتسامة، لتبعث التفاؤل والإرادة في قلوب الناس.

نوجين مصطفى عندما كانت طفلةلم تكن نوجين قادرة على اللعب مع الأطفال بسبب إعاقتها في قدميها، وكان تواصلها مع العالم الخارجي من خلال شرفتها في الطابق الخامس في حي الشيخ مقصود في مدينة حلب.

تقول نوجين عن بداية تعلمها الإنجليزية: "في البداية، علمني إخوتي الأحرف وقراءة بعض الكلمات، وبعد فترة ليست بطويلة، طورت لغتي بنفسي عن طريق مشاهدة وثائقيات بي بي سي، والبرامج العلمية. كما كنت أتابع مسلسلي المفضل - Days of our lives - الأمريكي، الذي ساعدني على تعلّم المحادثة، ثم أخذت أقرأ القصص القصيرة والروايات فالكتب العلمية لعلماء مهمين مثل أنشتاين".

وسهّل توفر الانترنت أحياناً عليها التعلّم، فقد كانت تستخدم محرك البحث غوغل للبحث عن أي معلومات أو مقالات أو إرشادات. ساعدها ذلك على إتقان اللغة وعلى التثقيف الذاتي باللغة الانجليزية والعربية إلى جانب لغتها الأم الكوردية.

 

نوجين وأختها نسرين عند وصولهما إلى جزيرة ليسبوس اليونانية

ومنذ أن بدأت الحرب السورية في عام ٢٠١٢، كان أكثر ما يخيف نوجين، هي فكرة أنها قد تكون سبباً في منع أسرتها من الهرب بسبب صعوبة نقلها مع كرسيها المتحرك إذا ما نشبت الحرب في مكان إقامتها فجأة، لذا قررت خوض التجربة مع أختها الكبرى والنزوح إلى أوروبا عبر البحر الذي لا مفر منه كمحطة من محطات الهجرة إلى ألمانيا حيث يقيم أخوها.

وتقول نوجين: " فكرت بأن آخذ فرصتي للبدء بحياة جديدة، كل إنسان يستحق فرصة الحياة".

ودّعت نوجين بلدها بكلمتين مؤلمتين "عذراً سوريا" لأنها تركتها في حالة حرب كانت ما تزال تحصد من أرواح أبنائها، وتوجهت بعد ذلك إلى محطتها الأولى، تركيا.

كتاب سيرة

نشرت نوجين سيرة حياتها في كتاب كتبته باللغة الإنجليزية، بعد وصولها إلى ألمانيا في أواخر عام ٢٠١٦، شاركتها الكاتبة البريطانية كريستينا لامب.

الكتاب مليء بالأحداث والآلام والتفاصيل الحزينة أحيانا، والمرعبة أحياناً أخرى، ويُخيل للقارئ للوهلة الأولى أنها قصة من وحي الخيال، لكنه سرعان ما يدرك أنها الحياة الحقيقية التي عاشتها نوجين في زمن الحرب.

نوجين بعد انتشالها من القارب المطاطي في جزيرة ليسبوس اليونانية فالكتاب لا يشمل فقط رحلة حياتها المليئة بالتحدي وتفاصيل تجاوز العقبات في كل مرحلة، بل هو أيضاً رسالة إلى العالم، بينت فيه الوجه الإنساني للاجئين الذين تركوا بلدانهم رغماً عنهم بسبب الحروب، وكيف أنهم ليسوا أرقاماً ليخافها الغرب، بل بشرٌ جارت عليهم الحرب، وكيف أنهم قادرون على المساهمة في بناء المجتمعات والبلدان التي لجأوا إليها.

تحكي نوجين أيضاً في الكتاب عن بداية الأحداث في سوريا رغم أنها كانت طفلة في الـ١٣ من عمرها عام ٢٠١٢، وكيف انزلقت الأمور لاحقاً إلى العنف، ليدفع ثمن ذلك الكثير منالأطفال والشيوخ والمدنيين الأبرياء. وفصّلت الحالة النفسية التي عاشتها وعاشها السوريون في جو كان يسوده الطائرات والصواريخ.

نوجين وأختها التي رافقتها طوال رحلتها أثناء عبورهما لثماني دول أوروبية حتى وصلا إلى وجهتهما الأخيرة ألمانيا حيث يقيمان حالياً مع اخيهما. وكتبت عن "كابوس الرعب" أثناء رحلتها في القارب المطاطي الذي نقلها مع بعض أفراد عائلتها إلى جزيرة ليسبوس اليونانية، وكيف كانت تراود خيالها فكرة مرعبة، من أن يقوم أحدهم برمي كرسيها المتحرك من القارب إلى البحر للتخفيف من عبء وزنه.

وتشير في كتابها إلى اضطرارهم للتعامل مع المهربين وتجار البشر، عديمي الرحمة، وعن أوضاع اللاجئين في المخيمات، الذين دفعتهم ظروف الحرب للفرار وكيف أصبحوا هدفا لتلقي الإهانات من كل صوب.

تُعرّف العالم في كتابها على إنسانية اللاجئين الذين جمعهم قدر واحد، وهو التشرُّد، ليصبحوا جميعاً كأسرة واحدة بالصدفة، في طريقهم إلى المجهول، وكيف كانوا يد العون لبعضهم البعض.

لقاء نوجين مع الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم في دبي. مارس/آذار 2017 وتقول بحب: " لقد كان بعض أفراد قافلة اللاجئين الذين كانوا معي في رحلتي، يتبادلون الأدوار لحملي مع كرسيي المتحرك وكأنهم من أفراد عائلتي".

أصبحت نوجين فتاة الـ ١٥ ربيعاً صلة الوصل في التعامل بين اللاجئين من جهة والإعلاميين والمنظمات العالمية من جهة أخرى لأنها كانت تتحدث الإنجليزية بطلاقة رغم عدم لحاقها بمدرسة في حياتها.

تقول نوجين:" كانت هي المرة الأولى في حياتي التي شعرت فيها أنني حقاً مفيدة، وأستطيع فعل شيء لمن حولي".

نوجين وأختها أثناء لقائها مع فريق برشلونةأصدقاء

وفي حديثها لبي بي سي، قالت إنها لم تذهب في حياتها إلى المدرسة كباقي الأطفال في بلادها، بسبب إصابتها بالشلل الدماغي الذي أدى إلى شلل في قدميها، ولم تكن أسرتها قادرة على تأمين تعليمها أو تأمين الوسائل المساعدة من أجل إرسالها إلى المدرسة.

فقد كانت تسكن في الطابق الخامس في حي الشيخ مقصود الشعبي في مدينة حلب، في بناء لا مصعد كهربائي فيه. لذا قضت معظم حياتها في غرفتها منعزلة، "لا صديق لها سوى الكتب والتلفاز".

فكان تفاعلها مع العالم الخارجي من خلال شرفتها في الطابق الخامس، والتي كانت تتأمل منها حركة الناس في الشارع.

وتميزت نوجين ببساطتها وعفويتها وروحها المرحة، التي ألهمت الملايين ممن شاهدوا قصة حياتها على شاشات التلفزيون العالمية، والتي كانت بدايتها من قناة بي بي سي التي رافقتها رحلتها على الحدود ونقلت تفاصيل مدهشة عن شخصيتها عندما كانت في الـ ١٥ من عمرها ، وكان ذلك في أواخر عام ٢٠١٥.

فألهمت العالم من مشاهير سياسة وإعلام ورياضة ونجوم السينما والشاشات العالمية وذوي الاحتياجات الخاصة والمراهقات والمراهقين.

جيرارد بيكي ونوجين وأختهاتقول نوجين ودون أن يخلُ حديثها من حس الدعابة: " لقد أصبحت فتاة مشهورة بعد خمس دقائق من وصولي إلى أوروبا، عندما نشر مصور المفوضية السامية لشؤون اللاجئين صورتي لحظة انتشالي من القارب المطاطي في جزيرة ليسبوس اليونانية، لتنتشر بعدها أخباري في كل أصقاع الأرض".

وتضيف:" صار صوتي مسموعاً اليوم وأصبحت قادرة على مساعدة الناس وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة".

وتختصر رحلتها بجملة "لا تتحقق الأهداف بسهولة، يجب علينا أن نحارب من أجل الوصول إليها". وكانت هجرتي من الوطن رغم ألمي، رحلةً إلى حياةٍ جديدة".

نوجين مصطفى مع والديها وأخواتهاكانت تقضي نوجين معظم حياتها في منزلها أمام شاشة التلفاز بسبب صعوبة نقلها من البناء لعدم وجود مصعد كهربائي.

نزوح

لم تمنع إعاقة نوجين في قدميها من قطع آلاف الكيلومترات من الشرق إلى الغرب في رحلة وصفتها بـ "الرائعة" بحثاً عن فرصة حياة جديدة بعد أن دمرت الحرب معظم المدن السورية.

وتقول نوجين: " رغم أنني لا أستطيع المشي، إلا أنني لم أكن سلبية تجاه إعاقتي، بل كان ذلك دافعا قويا بالنسبة لي لتحقيق ذاتي وتطويرها، فلجأت إلى العلم والكتب"، وتضيف: "وعندما كنت أفكر في رحلتي عبر البحر، كنت قد قلت لنفسي إما أن أبدأ من الصفر أو أموت والابتسامة على وجهي، لكنني كنت مصرة على خوض التجربة".

وتتابع: "رأينا مشاهد قاسية تعرض لها بعض اللاجئين على الحدود الصربية المجرية ولا يمكن وصفها لقباحتها، كانت كالكوابيس.

"كم هو محزن أن تشعر بأن هناك من يخاف منك بمجرد أنك ستدخل بلدا جديدا".

ورغم كل ذلك، لم تفارقها روح الدعابة، كانت تقول بسعادة: "لقد تناولنا الإفطار في مقدونيا والغداء في صربيا، نحن الآن خبراء الجغرافيا الأوروبية والرحلات الطويلة".

حديث جانبي حول وضع الأزمة السورية بين نوجين وزيد بن رعد، المفوض السامي لشؤون اللاجئين في زيوريخ.المرة الأولى

وتحدثت نوجين عن المرات الأولى في حياتها، وكانت رحلتها " رائعة" لأن كل شيء بالنسبة لها كان يحدث للمرة الأولى. فهي المرة الأولى التي تركت فيها مدينتها، والأولى التي ركبت فيها عرض البحر، والأولى التي استقلت فيها القطار، والأولى التي قطعت فيها حدود ثماني دول، والأولى التي قابلت فيها الناس من مختلف الجنسيات والأولى التي التقطتها عدسات الكاميرات والأولى التي تذهب فيها إلى المدرسة وتجلس على المقاعد الدراسية.

ولفتت نوجين أنظار الصحفيين وموظفي المنظمات العالمية التي كانت تترصد أخبار اللاجئين، لغة نوجين الإنجليزية الطليقة وجرأتها وذكاءها في الحديث إليهم والتي حولتها إلى شخصية قائدة في مجموعتها رغم صغر سنها.

كتاب نوجين مصطفى بعنوان الهروب من الحرب إلى الحريةImage captionكتاب نوجين مصطفى بعنوان الهروب من الحرب إلى الحرية

أول التحاق بالمدرسة في ألمانيا

وصلت نوجين إلى ألمانيا في سبتمبر/أيلول عام ٢٠١٥، وبعدها بعام، بدأت للمرة الأولى في حياتها تدرس مع أصدقاء مثلها في صف ومقعد دراسة ومدرسة، يلعبون سوية ويدرسون سوية دون أن تكون قدماها عائقا لها.

وعند سؤالها إن كانت قد أخبرت زملاءها في المدرسة عن شهرتها وكتابها المترجم إلى ١٣ لغة عالمية، وعن نشاطاتها مع الأمم المتحدة وحقوق الإنسان ولقائها مع مشاهير الرياض٤ة والسياسة و الإعلام، قالت:" لا أريد أن أُعامل بطريقة مختلفة عن زميلاتي، أريد أن أكون فقط نوجين وأستمتع مع أصدقائي دون أن يميزونني بأي شيء، لذا لا يعرف عني زملاء الدراسة أي شيء، فقط مدير المذ٤٤درسة ومعلمتي من يعرفون عني".

نوجين مصطفى

وعن حلمها قالت:" كنت أتمنى أن أصبح رائدة فضاء عندما كنت أصغر سناً، لكنني بعد أن أدركت المتطلبات الجسدية لذلك الحلم، غيرته إلى الخطة ب وهي دراسة علم النفس وفهم البشر، لأنني أعتقد أن الإنسان بحد ذاته أكبر لغز".

وقالت": سنظهر للعالم كله أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل كانت على حق عندما فتحت أبواب بلادها للاجئين وإنها ستكون فخورة بنا يوما ما".

تريد نوجين أن تقول للعالم الغربي إنهم يحتاجون تعاطفهم مع اللاجئين قبل المأوى، وإنهم ليسوا مجرد أرقام أو عبء، بل يستطيع اللاجئون المساهمة في تطوير اقتصاد البلدان والوصول إلى أعلى الدرجات العلمية.

نوجين مصطفى

مشاهير

كان الممثل والإعلامي البريطاني جون أوليفر، ومن خلال برنامجه ( Last week Tonight) قد خصص حلقة من برنامجه الشهير على شاشة "HBO " الأمريكية لنوجين مصطفى، حيث طلب إعادة تمثيل المشهد الأخير من المسلسل الأمريكي المفضل لدى نوجين (Days of our lives ) لتغيير المشهد الأخير الذي أحزن وفاة البطل نوجين. لذا أعيد البطل في المشهد الأخير إلى الحياة لتكون نهاية سعيدة وتُدخل الفرحة لقلبها.

ويقول البطل في المشهد التمثيلي الأخير من المسلسل: " ليس صعباً أن تعود من الموت إلى الحياة، لكن الأصعب أن تأتي من سوريا إلى ألمانيا عبر ثماني دول وعلى كرسي متحرك ... ( في إشارة إلى قصة نوجين)، ويتابع البطل المشهد ويقول: لكنني قرأت كتاب نوجين مصطفى التي ألهمتني وحثتني على المقاومة والعودة إلى الحياة".

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني