الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢ / ذو القعدة / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٥ / تیر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٦ / يوليو / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٦
عدد زيارات اليوم: ٢٠٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٥,٩٦٦
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٤,٩٥٧,٨٨٧
عدد جميع الطلبات: ١٣٦,١٤٣,٥٥٨

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار خبير تركي يتحدث عن بصمات سعودية في احداث ميانمار!

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ٩ / سبتمبر / ٢٠١٧ م ٠٣:٥٩ م المشاهدات المشاهدات: ١٢١٠٤ التعليقات التعليقات: ٠

يتضح بعد تحليل احداث ميانمار ان الاشتباكات في ولاية “آركان” توجد منذ سنوات وتشير اندلاع هذه الاشتباكات قبل عيد الاضحى الى نشاط بعض دول الخليج الفارسي في ميانمار.

تصدرت معاناة مسلمي ميانمار الاسبوع الماضي الاخبار في الدول الاسلامية، حيث نشرت وسائل الاعلام التركية هذه الاخبار بشكل كبير جداً ولم يلبث ان انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا كان قد زعم انها لمسلمي “آراكان”.

وكانت قد نشرت صور مشابهة لهذه الصور عن سوريا واخرها كان حول تحرير حلب، لذلك يتضح بعد دراسة هذه الصور بدقة ان الكثير من تلك الصور كانت مزيفة وتعود الى تاريخ آخر ومنطقة أخرى.

يتبادر مباشرة الى الذهن السؤال التالي “نعم يقتل في آراكان المسلمون ويشردون من منازلهم” لكن لماذا يتم تداول هذه القضية الى حد كبير في الاخبار ولماذا كانت تتابع هذه الحقائق مسبقا في اطار الحملات المزيفة؟.

يتضح بعد تحليل احداث ميانمار ان الاشتباكات في ولاية “آركان” توجد منذ سنوات وتشير اندلاع هذه الاشتباكات قبل عيد الاضحى الى نشاط بعض دول الخليج الفارسي في ميانمار.

وقعت الابادة بحق المسلمين بعد هجوم جيش تحرير روهينغيا آراكان على مخافر شرطة ميانمار حيث اتضح ان جزءا من مشاريع دول الخليج الفارسي للاستثمار في المصادر الطبيعية ومصادر النفط والغاز كانت في هذه المنطقة لتتمكن تلك الدول من تحقيق اهدافها عبر اخلاء سكان هذه المناطق.

وجيش تحرير روهينغيا آراكان الذي ارتكب مجازر بحق المسلمين من خلال هجومه على مخافر شرطة ميانمار، يتم تدعمه ماليا من قبل السعودية، ويتولى قيادة هذا الجيش “عطالله ابو عمار جونوني” روهينغي مولود في باكستان ترعرع في مكة ويحمل الجنسية السعودية، ان الرياض تستغل احداث آراكان بغية تحقيق مصالحها عبر دعم هذا الشخص وافراد ميليشيته وتنوي السيطرة على مناطق من آراكان التي تتمتع بثروات طبيعية وجوفية، وتجعلها منطقة امنة وحديقة خلفية لها، ويستغل محمد بن سلمان جيش تحرير روهينغيا آراكان من اجل الاستثمار ٨ اعوام في آراكان.

ووفق وثائق مسربة من البلاد الملكي السعودي، تلقى جيش تحرير روهينغيا آراكان الاوامر من الرياض مباشرة في هجومه الاخير على مخافر الشرطة في ميانمار، وذكرت الوثائق ان الملك السعودي يدعم منذ ٢٠٠٩ قرابة ٥٠٠ الف من سكان روهينغيا الذين كانوا قد تشردوا وكان يؤمن لهم جميع حاجياتهم، كما حظي المسؤولون السعوديون بنفوذ كبير جدا في آراكان عبر دعمهم الكامل لأبو عمار جنوني.

ينوي محمد بن سلمان ولي العهد السعودي تحويل منطقة آراكان التي تتمتع بمصادر وثروات جوفية، الى منطقة خالية من السكان، حيت اعلن موقع رؤية الشرق الاوسط ” MEE” ان استثمار السعودية والسيطرة على النفط والغاز لاتنحصر بخليج البنغال بل سيطرت شركة النفط السعودية آرامكو على سوق الطاقة في ميانمار.

كما شجع بن سلمان الامارات على الاستثمار في تطوير مصادر الطاقة في ميانمار ومن جهة اخرى اشترى افضل الاراضي في روهينغيا، كما وقعت شركة المروان الاماراتية مع حكومة ميانمار اتفاقية لانشاء طرق وفنادق في آراكان.

يعقوب اصلان- خبير تركي

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني