:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٨ / ذو القعدة / ١٤٣٨ هـ.ق
٣٠ / مرداد / ١٣٩٦ هـ.ش
٢١ / أغسطس / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٠٤
عدد زيارات اليوم: ١١,٢٧٨
عدد زيارات اليوم الماضي: ٣١,٤٦٠
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٦,٠٣٤,٥٧٤
عدد جميع الطلبات: ١٢٧,٤٢٢,٤٤٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٨٩٣
الأخبار: ٣٢,٩٨٨
الملفات: ٩,١٨٦
التعليقات: ٢,٢٦٧
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار نيويورك تايمز: إنقاذ القوات العراقية لأهل الموصل “أعجوبة ومعجزة”

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ٩ / أغسطس / ٢٠١٧ م ٠٩:٥٣ ص المشاهدات المشاهدات: ٥٣١ التعليقات التعليقات: ٠

كتبت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية، في تقرير لها ان المدنيين نجوا بـ”اعجوبة” من المعارك التي خاضتها القوات العراقية لتحرير الموصل، فيما وصفت عمليات الإنقاذ بـ”المعجزة”، في ظل البنايات الكثيفة التي اتخذتها عناصر “داعش” الإجرامية كثكنات عسكرية له.

وتابعت “نيويورك تايمز” انه بعد ايام من اعلان الحكومة العراقية رسمياً تحقيق النصر على داعش في مدينة الموصل في تموز الماضي لم تكن المعارك قد انتهت تماماً، اذ كانت هناك في المدينة القديمة رقعة سكنية يقارب حجمها حجم حي مانهاتن تبدو وكأن من المحال ان يكون بقي فيها احد من الاحياء بعد اسابيع من المعارك الطاحنة ولكنها رغم هذا واصلت القتال لايام اخرى.
الأمر المرعب والمذهل معاً هو ان المدنيين كانوا لا يزالون ينسحبون من تحت الركام والانقاض خلال تلك المعارك وهم على قيد الحياة.

وتابعت الصحيفة الامريكية: ما رأيناه هناك ونحن نواكب تقدم القوات العراقية خطوة خطوة جعل نجاة امثال هؤلاء الناس شيئاً اشبه بالمعجزة. ففي قاعدة متقدمة غير بعيدة عن خط المواجهة احضر جنود القوات الخاصة العراقية رجلاً عبر لتوه الخط الفاصل بين القوتين وهو يحمل معه طفلاً لا يتعدى من العمر سنتين. لم يكن على بدنه سوى ثوب ملطخ بالدم وبنطال قصير ويسير حافي القدمين. لم يكن الرجل يعرف شيئاً عن الطفل او ابن من هو لذا حامت حوله شبهة ان يكون من عناصر “داعش”، وانه حمل الطفل لكي يجعل منه درعاً بشرياً له .
وأضافت نيويورك تايمز: اقتاد الجنود الرجل بعيداً بينما اخذ آمر القوة الطفل واجلسه على ركبته وغلب عنده الظن بأن والدي الطفل لم يعودا على قيد الحياة. لذا ارسل في طلب احد رجاله، وكان يعلم ان هذا الضابط وزوجته لم يرزقا باطفال، وقد نوى ان يقترح عليه ان يأخذ الطفل اليه ويتبناه.

وتابع التقرير: هناك، على ارض المعركة اخذ الجنود الطفل وحمموه وغسلوا ملابسه الممزقة قبل وصول الضابط الاخر لكي يرى ولده الجديد.
وأشارت الصحيفة الى أنه عندما فرضت القوات العراقية سيطرتها على المدينة القديمة اخذت بتفتيشها، ولم تلبث ان عثرت على عدد من السيارات الملغمة المعدّة للتفجير، هذا السلاح كان اخطر ما في جعبة “داعش”. ركب الجنود احدى السيارات واخذوا يقودونها عائدين الى قاعدتهم وبمحاذاتهم من كل جانب سار رتل من السيارات العسكرية حتى اخرجوها من غرب الموصل.
خلال الطريق كان المتبقون القلائل من اهالي المنطقة يتوقفون متطلعين غير مصدقين الى هذه السيارة وهي تمر بهم متثاقلة. كانت خطراً لا يزال قادراً على بعث الشعور بالصدمة في النفوس حتى وهو في أيد امينة.

بعد ايام من القتال المستمر صمت اخيراً صوت الرصاص وهدأ هدير الطائرات في المدينة القديمة، وبدا ان آخر المجاميع المتناثرة من الناجين قد انتهت هي الاخرى. رغم هذا كان من الواجب تفتيش المنازل جيداً، لذا بدأ جنود القوات الخاصة العراقية بالتنقيب والبحث عبر تلال من انقاض ابنية مسحوقة ومبان يبلغ ارتفاعها طابقين في بعض الاحيان، كان هذا هو آخر معاقل “داعش” في الموصل.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟

المقالات العراق...الهاوية ..

المقالات نزيف الجرح العراقي..والمشهد اليومي

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات سلخ الشيعة من كل حقوقهم وتاريخهم

المقالات وزارة المرجعية !!!!

المقالات الإسلام السياسي..التدين السياسي..البداية والمآل..!

المقالات عراقيتي افضل منكم

المقالات الفأس وقع بالرأس

المقالات مشهد من مسرحية"زمال الطمة"..!

المقالات كائنات الزمن الأغبر..قطعان الديمقراطية..!

المقالات برلمان ..واحزاب... وانتخاب

المقالات التسلط الحزبي...

المقالات سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

المقالات الامام الرضا.. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية

المقالات متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة

المقالات السيد الحيدري ...ماذا اقول لا ادري (١)

المقالات أزمة تيار شهيد المحراب كالحامل ومخاضاتها

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات خير من الائتلافات ... ائتلاف وطني واحد

المقالات تعال معي بسرعة...لنؤسس حزبا

المقالات "المجلس الاعلى" و"تيار الحكمة"، نحو الافضل، ان شاء الله

المقالات من يقود الماكنة الاعلامية في العراق ؟!!

المقالات الانشطار الحزبي...والانشطار الاميبي..والجبهات الجديده

المقالات سياسيون.... وبلابل هذا الزمان

المقالات المخاض السياسي للمجلس الاعلى، بعد مغادرة الحكيم!

المقالات الحكمة الحزب والحكيم السيد توحدا

المقالات الاختلاف والانقسام.. نقمة ام نعمة؟

المقالات هموم العراقي...والفساد

المقالات الاقصى بين مطرقة الصهيونية والصمت العربي

المقالات ثقافة (الفساد) في العراق..

المقالات أيهما أحق بالتعويض .. من أكل النخالة, أم عذب في السجون وهاجر؟

المقالات عندما يَغدرُ الصاحب

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم ....

المقالات متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات دراكولا في بغداد

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني