:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٧ / ذو القعدة / ١٤٣٨ هـ.ق
٢٩ / مرداد / ١٣٩٦ هـ.ش
٢٠ / أغسطس / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٧
عدد زيارات اليوم: ٢٢,٣٠٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٧,٧١٣
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٦,٠١٤,١٤٣
عدد جميع الطلبات: ١٢٧,٤٠٢,٤٥١

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٨٩١
الأخبار: ٣٢,٩٨١
الملفات: ٩,١٨٥
التعليقات: ٢,٢٦٧
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار الخبراء يكشفون اضراراً خطيرة للمصابيح الموفرة للطاقة

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ١ / أغسطس / ٢٠١٧ م ٠٤:٠٥ م المشاهدات المشاهدات: ٦٩١ التعليقات التعليقات: ٠

حذر خبراء من أن المصابيح الموفرة للطاقة يمكن أن تسبب الصداع لأنها تومض أكثر من اللازم، كما يمكنها التسبب في الشعور بالدوخة وألم الرأس في غضون ٢٠ دقيقة فقط من تشغيلها.

وقال البروفسور أرنولد ويلكنز، أستاذ علم النفس فى جامعة "Essex" البريطانية إن وميض الأضواء التي تنتج عن مصابيح LED أقوى من المصابيح التقليدية.

ففي حين أن أضواء الفلورسنت، مثل تلك الموجودة فى المكاتب، تخفت إضاءتها بمعدل ٣٥% في كل ومضة، فإن مصابيح LED تضيء بمعدل ١٠٠%، وهذا يعني أنها تنطفئ وتشتغل مرة أخرى مئات المرات في كل ثانية.

وهذا ما يمكن أن يسبب الصداع عن طريق تعطيل التحكم في حركة العينين، مما يضطر الدماغ إلى العمل بجهد أكبر، بحيث تتضاعف فرص المعاناة من الصداع وفقا لما تؤكده دراسات سابقة.

ويأتي هذا التحذير بعد أن قررت بريطانيا حظر مصابيح الهالوجين بشكل تام، في سبتمبر المقبل، بموجب قانون الاتحاد الأوروبي، ويجري حاليا التخلص منها تدريجيا.

ووجدت دراسة سابقة نشرت نتائجها عام ١٩٨٩، أجراها البروفيسور ويلكنز، أن إضاءة مصابيح الفلورسنت التي تضيء ١٠٠ مرة في الثانية تضاعف فرص إصابة العاملين في المكتب بالصداع، بينما يمكن لمصابيح LED التي تضيء ٤٠٠ مرة في الثانية، أن ترفع من فرص الإصابة بالصداع بمعدل أربع مرات في كثير من الأحيان.

ويزداد خطر الإصابة بالصداع بشكل خاص أثناء القراءة، حيث يجب تركيز النظر بعناية في صفحات الكتاب، كما يمكن للمصابيح الموفرة للطاقة أن تسبب عيوبا بصرية لدى الأشخاص مثل ضعف البصر أو ازدواج الرؤية.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟

المقالات العراق...الهاوية ..

المقالات نزيف الجرح العراقي..والمشهد اليومي

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات سلخ الشيعة من كل حقوقهم وتاريخهم

المقالات وزارة المرجعية !!!!

المقالات الإسلام السياسي..التدين السياسي..البداية والمآل..!

المقالات عراقيتي افضل منكم

المقالات الفأس وقع بالرأس

المقالات مشهد من مسرحية"زمال الطمة"..!

المقالات كائنات الزمن الأغبر..قطعان الديمقراطية..!

المقالات برلمان ..واحزاب... وانتخاب

المقالات التسلط الحزبي...

المقالات سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

المقالات الامام الرضا.. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية

المقالات متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة

المقالات السيد الحيدري ...ماذا اقول لا ادري (١)

المقالات أزمة تيار شهيد المحراب كالحامل ومخاضاتها

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات خير من الائتلافات ... ائتلاف وطني واحد

المقالات تعال معي بسرعة...لنؤسس حزبا

المقالات "المجلس الاعلى" و"تيار الحكمة"، نحو الافضل، ان شاء الله

المقالات من يقود الماكنة الاعلامية في العراق ؟!!

المقالات الانشطار الحزبي...والانشطار الاميبي..والجبهات الجديده

المقالات سياسيون.... وبلابل هذا الزمان

المقالات المخاض السياسي للمجلس الاعلى، بعد مغادرة الحكيم!

المقالات الحكمة الحزب والحكيم السيد توحدا

المقالات الاختلاف والانقسام.. نقمة ام نعمة؟

المقالات هموم العراقي...والفساد

المقالات الاقصى بين مطرقة الصهيونية والصمت العربي

المقالات ثقافة (الفساد) في العراق..

المقالات أيهما أحق بالتعويض .. من أكل النخالة, أم عذب في السجون وهاجر؟

المقالات عندما يَغدرُ الصاحب

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم ....

المقالات متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات دراكولا في بغداد

المقالات وسقطت أسطورة القائد الضرورة

المقالات نحن والعمامة.. وحكاية لن تنتهي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني