:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٥ / ربيع الأول / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٣ / آذر / ١٣٩٦ هـ.ش
١٤ / ديسمبر / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٠٩
عدد زيارات اليوم: ٢٤,١٧٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ٤٥,٣٥٨
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٩,٩٧٩,٨٤٤
عدد جميع الطلبات: ١٣١,٢٨٧,٢٦٧

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٣١
الأخبار: ٣٣,٥٣٢
الملفات: ٩,٣٩٤
التعليقات: ٢,٢٨٤
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار الخبراء يكشفون اضراراً خطيرة للمصابيح الموفرة للطاقة

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ١ / أغسطس / ٢٠١٧ م ٠٤:٠٥ م المشاهدات المشاهدات: ٦٨١٦ التعليقات التعليقات: ٠

حذر خبراء من أن المصابيح الموفرة للطاقة يمكن أن تسبب الصداع لأنها تومض أكثر من اللازم، كما يمكنها التسبب في الشعور بالدوخة وألم الرأس في غضون ٢٠ دقيقة فقط من تشغيلها.

وقال البروفسور أرنولد ويلكنز، أستاذ علم النفس فى جامعة "Essex" البريطانية إن وميض الأضواء التي تنتج عن مصابيح LED أقوى من المصابيح التقليدية.

ففي حين أن أضواء الفلورسنت، مثل تلك الموجودة فى المكاتب، تخفت إضاءتها بمعدل ٣٥% في كل ومضة، فإن مصابيح LED تضيء بمعدل ١٠٠%، وهذا يعني أنها تنطفئ وتشتغل مرة أخرى مئات المرات في كل ثانية.

وهذا ما يمكن أن يسبب الصداع عن طريق تعطيل التحكم في حركة العينين، مما يضطر الدماغ إلى العمل بجهد أكبر، بحيث تتضاعف فرص المعاناة من الصداع وفقا لما تؤكده دراسات سابقة.

ويأتي هذا التحذير بعد أن قررت بريطانيا حظر مصابيح الهالوجين بشكل تام، في سبتمبر المقبل، بموجب قانون الاتحاد الأوروبي، ويجري حاليا التخلص منها تدريجيا.

ووجدت دراسة سابقة نشرت نتائجها عام ١٩٨٩، أجراها البروفيسور ويلكنز، أن إضاءة مصابيح الفلورسنت التي تضيء ١٠٠ مرة في الثانية تضاعف فرص إصابة العاملين في المكتب بالصداع، بينما يمكن لمصابيح LED التي تضيء ٤٠٠ مرة في الثانية، أن ترفع من فرص الإصابة بالصداع بمعدل أربع مرات في كثير من الأحيان.

ويزداد خطر الإصابة بالصداع بشكل خاص أثناء القراءة، حيث يجب تركيز النظر بعناية في صفحات الكتاب، كما يمكن للمصابيح الموفرة للطاقة أن تسبب عيوبا بصرية لدى الأشخاص مثل ضعف البصر أو ازدواج الرؤية.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات السقوط المحتوم

المقالات خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية

المقالات رسالة حزن عراقيه...إشارة سابقة

المقالات هل خاب الرجا فينا؟

المقالات دولة العراق من التأسيس الى بارزاني؟!

المقالات ذكريات.. وخيبة... ومنفى..

المقالات سيدتي زينب الحوراء

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

المقالات الامام الحسين ...أنشودة الاحرار.. في كل زمان ومكان

المقالات سطور الولاء ..وعاشوراء...

المقالات حديث في الأنساب ليس له علاقة بإنفصال شمال العراق..!

المقالات عاشوراء التضحيه والفداء ..وسحب الفتن الطائفيه السوداء

المقالات قافية الحزن ..وواقعة كربلاء الدامية

المقالات سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات حروفي

المقالات للوفاءِ أهله ....‎

المقالات هل نحن جادون في بناء العراق المظلوم؟؟

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

المقالات زمن عراقي صعب

المقالات الجامعه ألعربيه ... المنظومة الأكثر فشلا

المقالات الغدير..وحدة أطياف الشعب

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!

المقالات مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية

المقالات مسعود بارزاني بين نارين !...

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة

المقالات السلطه اليعربيه الحاكمه..واستقلالية المثقف

المقالات معاناة عراقية ٣٧ عام.. وضياع كردستان!

المقالات تقرير خطير مسكوت عنه !

المقالات وزير الداخلية الصورة الاخرى للحشد الشعبي

المقالات نزاهة ...وفساد

المقالات عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

المقالات حديث مختصر عن مخطط تمزيق الجبهة الشيعية..!

المقالات الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية

المقالات زعماء يعرب...والذكاء اليعربي

المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني