الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٣ / ذو القعدة / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٦ / تیر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٧ / يوليو / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٥
عدد زيارات اليوم: ٢,٠١٤
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٧,١٦٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٤,٩٧٦,٨٥٨
عدد جميع الطلبات: ١٣٦,١٥٨,٩٣٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار صحيفة: ضباط مخابرات صدام يخططون من تلال حمرين لظهور نسخة جديدة من داعش اشد دموية

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ٢١ / يوليو / ٢٠١٧ م ٠١:١٤ م المشاهدات المشاهدات: ١١٠٣ التعليقات التعليقات: ٠

بدأ مسلحو داعش الفارون من معارك الموصل إعادة تمركزهم في تلال حمرين في شمال شرق العراق والتي توفر مخابئ وتتيح الوصول إلى أربع محافظات عراقية وفقاً لما اكده مسؤولون محليون.

واعترضت السلطات بعضهم لكن كثيرين أفلتوا من قوات الأمن وشرعوا في إقامة قواعد لعملياتهم الجديدة وفقاً لتقرير نشرته صحيفة ميدل ايست اونلاين.

ويضيف التقرير "ما يأتي بعد ذلك قد يكون تحديا أكثر تعقيدا وصعوبة لقوات الأمن العراقية بمجرد الانتهاء من الاحتفال بالانتصار الذي تحقق بشق الأنفس في الموصل أكبر معاقل المتشددين في العراق.

ويستعد مسؤولو المخابرات والأمن لنوع من التمرد المدمر مثل ذلك الذي خاضه تنظيم القاعدة عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام ٢٠٠٣ مما دفع العراق إلى أتون حرب أهلية طائفية بلغت ذروتها في ٢٠٠٦ و٢٠٠٧.

وقال لاهور طالباني المسؤول الكردي الكبير في مكافحة الإرهاب إن المتشددين يتحصنون ويمكنهم الوصول إلى العاصمة بسهولة. ويشارك طالباني في طليعة الجهود الرامية إلى القضاء على الدولة الإسلامية في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وعبر طالباني عن اعتقاده بأن الأيام الأصعب قادمة.

وتعود جذور بعض مسلحي داعش إلى الحملة التي شنتها القاعدة بسيارات ملغومة وتفجيرات انتحارية وكانت تودي بحياة عشرات الأشخاص يوميا ونجحت في تأجيج حرب طائفية في العراق المنتج الكبير للنفط والحليف الرئيسي للولايات المتحدة.

وعندما سحقت مبادرة عشائرية بتمويل أميركي تنظيم القاعدة أعاد الأكثر تشددا منهم تجميع صفوفهم في الصحراء بين العراق وسوريا. وعاودوا الظهور في شكل جديد تماما هو داعش.

وبعد الاجتياح الخاطف للموصل تفوقت الدولة الإسلامية على وحشية القاعدة ونفذت عمليات قطع رؤوس وإعدام جماعية من خلال فرضها لفكرها المتشدد.


ضباط مخابرات صدام

انضم ضباط سابقون بجهاز المخابرات العراقي عملوا تحت حكم صدام حسين إلى داعش في تحالف للمصالح. وتوقع طالباني ومسؤولون أمنيون آخرون أن هؤلاء الخبراء العسكريين الاستراتيجيين المخضرمين الذين كانوا ينتمون لحزب البعث سيمثلون الجيل الجديد لقادة داعش.

وبدلا من محاولة إقامة دولة خلافة، وهي الفكرة التي اجتذبت مجندين من المسلمين السنة الساخطين، قال مسؤولون أمنيون عراقيون وأكراد إن قادة داعش  سيركزون على حرب الشوارع التي يصعب كثيرا التكهن بها.

وقاتلت القوات العراقية لنحو تسعة أشهر لانتزاع السيطرة على الموصل بمساعدة ثابتة من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة سوت بالأرض أحياء بأكملها.

والسؤال المهم هو ما إذا كان الجيش، الذي يشعر بالارتياح أكثر كثيرا مع الحروب التقليدية، بإمكانه التعامل مع تمرد بخلايا نائمة ووحدات صغيرة من المسلحين الذين يخرجون من الصحاري والجبال وينفذون هجمات وسرعان ما يتوارون عن الأنظار.

وقال ستيف تاونسند قائد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للصحفيين "سيحاولون الاختباء وسط السكان. ستكون خلاياهم أصغر بدلا من المجموعات والفصائل وسيتحولون إلى فرق وخلايا وستتخفى عناصر أصغر كثيرا وسط السكان".

وأضاف "على شركائنا من قوات الأمن العراقية خوض عمليات على غرار التصدي للتمرد عند مرحلة ما ونبذل جهودا بالفعل الآن لبدء تشكيل تدريبهم على أسلوب داعش الجديد".

ويمكن للقوات العراقية بالتأكيد الإشارة إلى الانتصارات التي حققتها في الموصل ومدينتي الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار التي كانت ذات يوم في قبضة داعش لكن مسؤولين محليين يقولون إن هذه المدن لا تزال معرضة لهجمات من الصحراء مترامية الأطراف التي يعرف دروبها المتشددون.

وقال عماد الدليمي المسؤول بالأنبار إن العمليات الأمنية ستكون بلا جدوى ما لم تسيطر قوات الأمن على الصحراء. وأضاف انها باتت ملاذا آمنا لداعش.

واضاف ان داعش غير موجود كتنظيم في المدن لكنه ينفذ هجمات من خلال أفراد وسيارات ملغومة وانتحاريين .

وقال المسؤول الكردي الكبير ووزير الخارجية العراقي الأسبق هوشيار زيباري إن فكرة الخلافة انتهت وإن الحلم تبدد.

وأضاف أن المتشددين سيعودون إلى هجمات الكر والفر القديمة وكتلتهم الصلبة الأساسية ستواصل القتال.

----------

المصدر: ميدل ايست اونلاين

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني