:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٥ / ربيع الأول / ١٤٣٩ هـ.ق
٢٣ / آذر / ١٣٩٦ هـ.ش
١٤ / ديسمبر / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٠٦
عدد زيارات اليوم: ٢٤,١٤٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ٤٥,٣٥٨
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٩,٩٧٩,٨١١
عدد جميع الطلبات: ١٣١,٢٨٧,٢٣٧

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٣١
الأخبار: ٣٣,٥٣٢
الملفات: ٩,٣٩٤
التعليقات: ٢,٢٨٤
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار صحيفة: ضباط مخابرات صدام يخططون من تلال حمرين لظهور نسخة جديدة من داعش اشد دموية

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ٢١ / يوليو / ٢٠١٧ م ٠١:١٤ م المشاهدات المشاهدات: ١٠٠٧ التعليقات التعليقات: ٠

بدأ مسلحو داعش الفارون من معارك الموصل إعادة تمركزهم في تلال حمرين في شمال شرق العراق والتي توفر مخابئ وتتيح الوصول إلى أربع محافظات عراقية وفقاً لما اكده مسؤولون محليون.

واعترضت السلطات بعضهم لكن كثيرين أفلتوا من قوات الأمن وشرعوا في إقامة قواعد لعملياتهم الجديدة وفقاً لتقرير نشرته صحيفة ميدل ايست اونلاين.

ويضيف التقرير "ما يأتي بعد ذلك قد يكون تحديا أكثر تعقيدا وصعوبة لقوات الأمن العراقية بمجرد الانتهاء من الاحتفال بالانتصار الذي تحقق بشق الأنفس في الموصل أكبر معاقل المتشددين في العراق.

ويستعد مسؤولو المخابرات والأمن لنوع من التمرد المدمر مثل ذلك الذي خاضه تنظيم القاعدة عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام ٢٠٠٣ مما دفع العراق إلى أتون حرب أهلية طائفية بلغت ذروتها في ٢٠٠٦ و٢٠٠٧.

وقال لاهور طالباني المسؤول الكردي الكبير في مكافحة الإرهاب إن المتشددين يتحصنون ويمكنهم الوصول إلى العاصمة بسهولة. ويشارك طالباني في طليعة الجهود الرامية إلى القضاء على الدولة الإسلامية في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وعبر طالباني عن اعتقاده بأن الأيام الأصعب قادمة.

وتعود جذور بعض مسلحي داعش إلى الحملة التي شنتها القاعدة بسيارات ملغومة وتفجيرات انتحارية وكانت تودي بحياة عشرات الأشخاص يوميا ونجحت في تأجيج حرب طائفية في العراق المنتج الكبير للنفط والحليف الرئيسي للولايات المتحدة.

وعندما سحقت مبادرة عشائرية بتمويل أميركي تنظيم القاعدة أعاد الأكثر تشددا منهم تجميع صفوفهم في الصحراء بين العراق وسوريا. وعاودوا الظهور في شكل جديد تماما هو داعش.

وبعد الاجتياح الخاطف للموصل تفوقت الدولة الإسلامية على وحشية القاعدة ونفذت عمليات قطع رؤوس وإعدام جماعية من خلال فرضها لفكرها المتشدد.


ضباط مخابرات صدام

انضم ضباط سابقون بجهاز المخابرات العراقي عملوا تحت حكم صدام حسين إلى داعش في تحالف للمصالح. وتوقع طالباني ومسؤولون أمنيون آخرون أن هؤلاء الخبراء العسكريين الاستراتيجيين المخضرمين الذين كانوا ينتمون لحزب البعث سيمثلون الجيل الجديد لقادة داعش.

وبدلا من محاولة إقامة دولة خلافة، وهي الفكرة التي اجتذبت مجندين من المسلمين السنة الساخطين، قال مسؤولون أمنيون عراقيون وأكراد إن قادة داعش  سيركزون على حرب الشوارع التي يصعب كثيرا التكهن بها.

وقاتلت القوات العراقية لنحو تسعة أشهر لانتزاع السيطرة على الموصل بمساعدة ثابتة من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة سوت بالأرض أحياء بأكملها.

والسؤال المهم هو ما إذا كان الجيش، الذي يشعر بالارتياح أكثر كثيرا مع الحروب التقليدية، بإمكانه التعامل مع تمرد بخلايا نائمة ووحدات صغيرة من المسلحين الذين يخرجون من الصحاري والجبال وينفذون هجمات وسرعان ما يتوارون عن الأنظار.

وقال ستيف تاونسند قائد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للصحفيين "سيحاولون الاختباء وسط السكان. ستكون خلاياهم أصغر بدلا من المجموعات والفصائل وسيتحولون إلى فرق وخلايا وستتخفى عناصر أصغر كثيرا وسط السكان".

وأضاف "على شركائنا من قوات الأمن العراقية خوض عمليات على غرار التصدي للتمرد عند مرحلة ما ونبذل جهودا بالفعل الآن لبدء تشكيل تدريبهم على أسلوب داعش الجديد".

ويمكن للقوات العراقية بالتأكيد الإشارة إلى الانتصارات التي حققتها في الموصل ومدينتي الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار التي كانت ذات يوم في قبضة داعش لكن مسؤولين محليين يقولون إن هذه المدن لا تزال معرضة لهجمات من الصحراء مترامية الأطراف التي يعرف دروبها المتشددون.

وقال عماد الدليمي المسؤول بالأنبار إن العمليات الأمنية ستكون بلا جدوى ما لم تسيطر قوات الأمن على الصحراء. وأضاف انها باتت ملاذا آمنا لداعش.

واضاف ان داعش غير موجود كتنظيم في المدن لكنه ينفذ هجمات من خلال أفراد وسيارات ملغومة وانتحاريين .

وقال المسؤول الكردي الكبير ووزير الخارجية العراقي الأسبق هوشيار زيباري إن فكرة الخلافة انتهت وإن الحلم تبدد.

وأضاف أن المتشددين سيعودون إلى هجمات الكر والفر القديمة وكتلتهم الصلبة الأساسية ستواصل القتال.

----------

المصدر: ميدل ايست اونلاين

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات السقوط المحتوم

المقالات خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية

المقالات رسالة حزن عراقيه...إشارة سابقة

المقالات هل خاب الرجا فينا؟

المقالات دولة العراق من التأسيس الى بارزاني؟!

المقالات ذكريات.. وخيبة... ومنفى..

المقالات سيدتي زينب الحوراء

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

المقالات الامام الحسين ...أنشودة الاحرار.. في كل زمان ومكان

المقالات سطور الولاء ..وعاشوراء...

المقالات حديث في الأنساب ليس له علاقة بإنفصال شمال العراق..!

المقالات عاشوراء التضحيه والفداء ..وسحب الفتن الطائفيه السوداء

المقالات قافية الحزن ..وواقعة كربلاء الدامية

المقالات سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات حروفي

المقالات للوفاءِ أهله ....‎

المقالات هل نحن جادون في بناء العراق المظلوم؟؟

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

المقالات زمن عراقي صعب

المقالات الجامعه ألعربيه ... المنظومة الأكثر فشلا

المقالات الغدير..وحدة أطياف الشعب

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!

المقالات مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية

المقالات مسعود بارزاني بين نارين !...

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة

المقالات السلطه اليعربيه الحاكمه..واستقلالية المثقف

المقالات معاناة عراقية ٣٧ عام.. وضياع كردستان!

المقالات تقرير خطير مسكوت عنه !

المقالات وزير الداخلية الصورة الاخرى للحشد الشعبي

المقالات نزاهة ...وفساد

المقالات عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

المقالات حديث مختصر عن مخطط تمزيق الجبهة الشيعية..!

المقالات الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية

المقالات زعماء يعرب...والذكاء اليعربي

المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني