:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٣ / شعبان المعظّم / ١٤٣٩ هـ.ق
٣٠ / فروردین / ١٣٩٧ هـ.ش
١٩ / أبريل / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٦
عدد زيارات اليوم: ١٣,٤١١
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,٥٥٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٣,٥٣١,٠٥٢
عدد جميع الطلبات: ١٣٤,٨١٤,٢٨٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٣١
الأخبار: ٣٣,٥٣٢
الملفات: ٩,٣٩٤
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار جريدة واشنطن تايمز: آيات الله العظام في العالم يحتشدون خلف السيستاني

القسم القسم: التقارير التاريخ التاريخ: ٤ / أغسطس / ٢٠١٤ م ٠٨:١٠ ص المشاهدات المشاهدات: ١١١٢ التعليقات التعليقات: ٠

نشرت جريدة واشنطن تايمز الأمريكية واسعة الأنتشار، تقريرا مهما تناولت فيه مواقف مراجع قم المقدسة الأخيرة والداعمة لخطط المرجع السيد السيستناني، أدام الله وجوده المبارك، في ترتيب الأوضاع في العراق، وتوجيهاته وفتواه بالجهاد ضد داعش والإرهاب .

ولأهمية التقرير نثبته كما ورد بالصحيفة دون تعديل، أو أضافة ألقاب

نص التقرير:

 في خطوة غير مسبوقة، عبر ستة من كبار مراجع التقليد التأييد العلني لآية الله العظمى علي السيستاني وطريقة تعامله مع الأزمة المستمرة في العراق. من النادر ان يعلق مرجع تقليد على أنشطة مرجع اخر، فالاعجب ان يدعم ستة منهم علنا أنشطة محددة لمرجع واحد فهنا يصنع التاريخ. على وجه التحديد، المراجع يصرون على رجوع الناس للسيد السيستاني في جميع المسائل السياسية في العراق، وبشكل غير مباشر بخصوص الاشارة التي اعطيت لرئيس الوزراء المالكي بالتنحي.

المراجع الشيعة الستة هم الشيخ وحيد الخراساني،و السيد محمد سعيد الحكيم، والشيخ بشير النجفي، والشيخ اسحاق فياض، والشيخ الصافي كلبيكاني، والشيخ ناصر مكارم الشيرازي. عنوان "سيد" يعني النسب إلى نبي الإسلام محمد، في حين أن "الشيخ" يشير إلى عكس ذلك. في الاعراف الشيعية، يشار إلى كل علماء الدين من قبل أي لقب بالسيد او الشيخ، و "آية الله العظمى" يدل على عبارة "مرجع التقليد".الشيعة ملزمين باتباع مرجع التقليد في الأمور الدينية.

حتى الآن، لم تحقق أيا من حكومات العراق وإيران والولايات المتحدة تقدما كبيرا في جمع شمل العراق أو تقليل الدعم لمليشيا أبو بكر البغدادي للمتشددين. ويعتقد محللون أن الدعم العلني للسيستاني يقصد به أن تكون خطوة رئيسية في حل الجمود بشأن الإجراءات ضد العنف التي يجتاح العراق.

مستوى الدعم العلني لا يشير فقط بتأييد واسع النطاق للسيستاني، بل وبنفس القدر من الأهمية، يشير الى حالة عدم الرضا على رئيس الوزراء المالكي. يعتقد الكثير في العالم الشيعي ان المالكي قد ساهم إلى حد كبير في الأزمة الحالية، وصعود "الدولة الإسلامية". و اعربا عن استياء المجتمع الشيعي للسياسات الطائفية للرئيس العراقي (الذي هو أيضا شيعي)، التجؤا المراجع إلى المرجع السيستاني لعزل بعض السياسين من منصبهم، لكي يكون ذلك من خلال سيادة القانون، بدلا من أي نوع من الانتفاضة.

دعا السيستاني لعراق يعمل كدولة ديمقراطية حيث كان يحق لكل مواطن التصويت، واشتهر برفضه الأساليب البديلة للحكومة. كان لديه أيضا يد في التأثير على دستور البلاد، لصالح حكومة شاملة. ويعتقد أن المالكي قد انتهج أجندة طائفية، وعلى الرغم من دعمه للسيستاني علنا، خيب أمل السيد السيستاني بشكل كبير وفقا لتقارير. و كرد على ذلك، أصدر السيستاني بيانا يدعو السياسيين إلى "عدم التمسك بالسلطة" مما عكس رياح محاولات المالكي لولاية ثالثة كرئيس للوزراء.

في وقت سابق من هذا الشهر، التقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مع السيستاني، هذا كان الاجتماع الأول على مستوى عال بين الزعيم الشيعي وأي جماعة غربية حتى الآن. لم يلتقي السيستاني مع أي قادة آخرين من الولايات المتحدة أو أوروبا، على الرغم من تأثيريهم الهائل على مصير العراق منذ سقوط صدام التكريتي في عام ٢٠٠٣. كان تصريح الامين العام للامم المتحدة تصريح صارم و قوي اعلن فيه موافقته لنهج المرجع، وكذلك عبر عن احترامه الشخصي لالسيستاني.

آية الله العظمى مكارم الشيرازي ذهب أبعد من ذلك وصرح بيانه على موقعه الرسمي قائلا "في رأيي، أن على [السياسيين] الرجوع لرأي المرجعية الدينية المحترمة في العراق، سماحة آية الله العظمى السيستاني، لإنهاء الصراعات والسعي للحصول على مساعدة من سماحته لحل مشاكلهم ".

وبالمثل، دعا الشيخ كلبيكاني المسلمين الى اتباع توجيهات السيستاني "لتحقيق الأهداف الإسلامية النبيلة."

وقد سرت الشائعات بأن آية الله العظمى الخراساني، وهو شخصية ذو شعبية على نطاق واسع، قد دعم المالكي مما أثار رد فعل فوري من مكتب هذا الزعيم الديني، كما جاء في صحيفة الخبر نيوز "، إن أي أنباء عن دعم سماحته لأي سياسي في العراق غير صحيحة، ورأي سماحته هو أن الشعب والحكومة العراقية يجب أن يتبعوا رؤية ونصائح المرجعية الدينية في مدينة النجف ".

السيستاني البالغ من العمر ما يقارب ٨٤ عاما، والذي يقيم في مدينة النجف، غالبا ما يشار اليه باسم"المرجعية الدينية في النجف" أو في بعض الأحيان ببساطة "النجف"، مبينا مكانتة العالية. الحكيم، النجفي، وفياض ايضا يقيمون في المدينة، و من المعروف جيدا دعمهم منذ فترة طويلة للمرجع السيستاني.

وفقا للمحللين، فإن دعم السيستاني والعمل السياسي ليس فيه اي إشارة إلى أي نوع من الحكومة الدينية، كما أنها ليست دعوة ل"ولاية الفقيه " مماثلة لتلك الحكومة الإيرانية. بدلا من ذلك، هي دعوة للشيعة العاديين لمتابعة توجيهات آية الله العظمى السيستاني عند ممارسة المسائل المدنية، مثل التصويت و دعم لمرشحين لاستبدال المالكي.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات السقوط المحتوم

المقالات خطوات مارثون الأربعينية؛ وحدة القلوب الإنسانية

المقالات رسالة حزن عراقيه...إشارة سابقة

المقالات هل خاب الرجا فينا؟

المقالات دولة العراق من التأسيس الى بارزاني؟!

المقالات ذكريات.. وخيبة... ومنفى..

المقالات سيدتي زينب الحوراء

المقالات الموضوع فيه (إنّ) أو (بايدن)..!

المقالات الامام الحسين ...أنشودة الاحرار.. في كل زمان ومكان

المقالات سطور الولاء ..وعاشوراء...

المقالات حديث في الأنساب ليس له علاقة بإنفصال شمال العراق..!

المقالات عاشوراء التضحيه والفداء ..وسحب الفتن الطائفيه السوداء

المقالات قافية الحزن ..وواقعة كربلاء الدامية

المقالات سطور دامية وحزن سرمدي وكربلاء

المقالات الدم العراقي... وثقافة الحقد القبلي

المقالات حروفي

المقالات للوفاءِ أهله ....‎

المقالات هل نحن جادون في بناء العراق المظلوم؟؟

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

المقالات زمن عراقي صعب

المقالات الجامعه ألعربيه ... المنظومة الأكثر فشلا

المقالات الغدير..وحدة أطياف الشعب

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات أُمُ عمارٍ ما زالت حيةٌ ترزق!

المقالات مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية

المقالات مسعود بارزاني بين نارين !...

المقالات قادة الرأي العام و ميدان المعركة

المقالات إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة

المقالات السلطه اليعربيه الحاكمه..واستقلالية المثقف

المقالات معاناة عراقية ٣٧ عام.. وضياع كردستان!

المقالات تقرير خطير مسكوت عنه !

المقالات وزير الداخلية الصورة الاخرى للحشد الشعبي

المقالات نزاهة ...وفساد

المقالات عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا

المقالات حديث مختصر عن مخطط تمزيق الجبهة الشيعية..!

المقالات الدين يحث الفرد للاحترام وتقديم الإنسانية

المقالات زعماء يعرب...والذكاء اليعربي

المقالات لك الله يا وطني

المقالات مشهد مسرحي سياسي..عرب وين..طنبوره وين

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني