الأخبار انطلاق عمليات ارادة النصر الخامسة (التاريخ: ١٦ / سبتمبر / ٢٠١٩ م ٠١:٢٠ م) الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٢ / شعبان المعظّم / ١٤٤١ هـ.ق
١٨ / فروردین / ١٣٩٩ هـ.ش
٦ / أبريل / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٥
عدد زيارات اليوم: ١١,٥٩٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٢,٨٣٧
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٤,٧٤٩,٤٤٢
عدد جميع الطلبات: ١٤٥,٧٠٧,٧٣٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩٢
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٣٠١
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات بالعشرين السيستاني يحفظ العراقيين

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عبدالكاظم حسن الجابري التاريخ التاريخ: ٣١ / مارس / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ٨٦٨ التعليقات التعليقات: ٠
المرجعية الدينية, بما تملكه من خصوصية روحية, كانت ومازالت حريصة على التعايش السلمي, والبناء المجتمعي الصحيح, على أساس ديني ينهل من المنبع الإلهي الحق.

المرجعية الدينية "الشيعية", ليست مرجعية فئوية, أو طائفية, فلم تشهد الأيام السابقة, أو الحالية, على أي تصريح طائفي للمرجعية الدينية العليا, بل على العكس فإن كل تصريحاتها, تصب في وحدة الكلمة, وهو نفس النهج الذي سار عليه المصطفى (صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم), ومن بعده خلافئه بالحق الأئمة عليهم السلام.
بعد أحداث ,٢٠٠٣ برز دور المرجعية بشكل جلي, في إعانة الشعب العراقي, وتوجيهه بالأتجاه الصحيح, في التعامل مع المتغيرات الجديدة, والأخذ بيده نحو تأسيس دولة المواطنة, القائمة على أساس إن الفرد هو أساس التغيير, والنهوض الشامل.
بعد الأحداث الأخيرة, وتغير المعادلة الأمنية في العراق, ودخول التنظيمات المتطرفة, من داعش وأشباهها, وإنهزام وتخاذل القادة الأمنين, وبعد إن كادت بغداد أن تكون في متناول يد الإرهابيين, كان للمرجعية الدينية العليا, والمتمثلة بسماحة السيد السيستاني, في التصدي لهذه الهجمة, التي طبخت وصفتها في أروقة الإستعمار الغربي, والإستحمار العربي.
أصدر سماحة السيد السيستاني, فتواه بالجهاد الكفائي, نتيجة لظروف المرحلة, فأخذت هذه الفتوى صداها في نفوس العراقيين, فهبوا شيبهم وشبابهم, بكل ألوانهم للدفاع عن الوطن والمقدسات.
كانت عيون السيد السيستاني, على المعركة منذ بدايتها, يتابع شاردها وواردها, من خلال ممثليه الذين يبعثهم, أو من خلال الأخبار الواردة من أرض الحرام.
أخذ سماحة السيد السيتاني, على عاتقه, توجيه وإرشاد المقاتلين, وخصوصا في مسألة تحكيم الدين, والتعقل خلال المعركة, وعدم التصرف بتصرفات تسئ إلى قوات المجاهدين, التي عرفت فيما بعد بالحشد الشعبي.
مع إستمرار المعارك, وتوالي الإنتصارات, وخوفا من بعض النزعات النفسية, التي تنازع نفسية المنتصر, أصدر سماحة المرجع توصياته المهمة جدا, لمقاتلي الحشد الشعبي.
لقد كانت الوصايا العشرين, بمثابة خارطة طريق للمجاهدين, للتمسك بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف, التي تخص أخلاقيات الحرب.
الناظر للوصايا العشرين, يجدها ماهي إلا نهج وأخلاق نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه وآله) في الحروب, وهي نفسها أخلاقيات وصي المصطفى أمير المؤمنين علي (عليه السلام).
رسالة إطمئنان بعثها السيد السيستاني, لجميع أبناء الشعب العراقي, من خلال وصاياه, فحفظ الدماء, وأملاك الناس, وعدم الإجهاز على جريح, أو قتل الأسير, وعدم التمثيل بجثث القتلى, وحماية النساء والشيوخ والأطفال, كلها كانت تعبر عن الحالة الأخلاقية, التي يتمتع بها الشيعة, على عكس ما حاول تصويره بعض السياسيين, وبعض دول الجوار الحانقين, والممتعضين من إنتصارات الحشد الشعبي.

مفتاح البحث مفاتيح البحث:عبد الكاظم حسن الجابري، عبدالكاظم حسن الجابري
التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني