الأخبار مميز رئيس مجلس محافظة البصرة يصدر بيانا حمل فيه العيداني وفليح مسؤولية احداث الجمعة (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٠ م) الأخبار ابتعد عن هذه المشروبات ان كنت تعاني من القولون (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار الخارجية ترحب باتفاق أطراف النزاع في اليمن (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٤ م) الأخبار السفير التركي يرد على قرار استدعائه من قبل الخارجية العراقية (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نادية مراد تخصص قيمة جائزة نوبل لبناء مستشفى لضحايا الاعتداء الجنسي (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:١٦ م) الأخبار مميز مصدر يكشف عن صفقة فساد لسلمان الجميلي بـ١٠ ملايين دولار (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:١٣ م) الأخبار بروفيسورة سويدية تنقذ طالبها العراقي بفريق من "المرتزقة" (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٦ م) الأخبار إصابة واعتقال عشرات الفلسطينيين بمواجهات في الضفة (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٥٤ م) الأخبار الفتلاوي" يقترح بشمول مرضى الأورام السرطانية بأعانات الحماية الاجتماعية (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٥ م) الأخبار عمليات بغداد: أجهزة السونار تعمل ٤ ساعات فقط (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٨ / ربيع الآخر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٥ / آذر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٢٦
عدد زيارات اليوم: ٢,٧٧٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٧,١٠٨
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,٤٥٦,٠٠٢
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,٥١٣,١٧٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٢٤
الأخبار: ٣٤,١٠٤
الملفات: ٩,٧٤١
التعليقات: ٢,٢٩٥
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات فساد مثقف السلطه في الانظمه الشموليه

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور يوسف السعيدي التاريخ التاريخ: ٨ / سبتمبر / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٣٥٠٤٣ التعليقات التعليقات: ٠

لا شك في ان الإنسانية بشكل عام تُعاني اليوم من أزمة ، وهي إن خَفَّت حِدّتها في مكان، فإنّها متفاقمة بدون شكٍّ في عالمنا العربي، ويمكن تصنيفها بأنها أزمة خانقة، وذات وجوه متنوعة ومتعددة، وعلى كافة الصُعُد، و فى كلِّ المجالات دون استثناء…. غَير انَّه عند التدقيق في مضامين هذه الأزمات من الناحية الفكريّة، نجد أنَّها تلتقي في القاسم المشترك بينها وهو "القمع " و"الاستبداد "، فالأزمة الأساس تكمن في غياب الحريَّات، بكافة أصنافها سواء كانت حرّية اقتصادية ام فكرية ام اجتماعية ام ثقافية ام غير ذلك  من الامور التي تنضوي تحت مفهوم الحرية بمعناها الدلالي  العميق .
فنحن نعاني من "أزمة حرية "، وغياب "الانسان الحرّ" بالدرجة الاولى، وما نجده من واقع مأزوم وفساد على الساحة السياسية والثقافية، ما هو إلا انعكاس لصور الاستبداد والقمع ومصادرة للحريات الفكرية والمادية … فالفساد هو نتاج طبيعي للأنظمة للاستبدادية وهو المنتج الأساسي والتلقائي له ،لأنه يؤدي الى الخراب الشامل والكامل .
والأمثلة في هذا المجال كثيرة لا تحتاج إلى  دلائل كثيرة .. فلا أحد ينكر ان بعض الأنظمة العربية غير قادرة على اتخاذ موقف واضح وصريح، من بعض القضايا العالمية والعربية المطروحة دوليًّا ، وإذا اعتبرنا أن المشكلة هنا هي مشكلة في صناعة القرار واتخاذه ، فهي بدون شكٍّ نابعة من غياب الحرية بالدرجة الأولى فكيف سيكون هناك قرار في ظلّ التبعيةّ العمياء ، وكيف يمكن لأي فرد في الدنيا ان يكون صانع قرار وهو غير حرّ أصلا، وعلى هذا المنوال يمكن أن نقيس بقية الأمور .
لقد كانت قضية الحرية هذه محور عمل معظم المفكرين والمحللين طيلة القرن المنصرم ، فمنذ بداية القرن الفائت والمثقف العربي يشكو من الإستبداد سواء كان استبداد الاستعمار ام استبداد الأنظمة وسواء كان هذا الاستبداد ماديًّا ام معنويًّا ، وقد عمد معظم المثقفين الى تحليل أسبابه وتبيان  مخاطره ومحاولة إيجاد الصيغ، واقتراح الوسائل للخروج منه إلى أفق الحرية والسيادة والاستقلال تحقيقا للمساواة ونشرًا للعدل.
وها نحن بعد مرور قرن كامل حمل في طياته تغييرات اقتصادية واجتماعية جذريّة هائلة ، وانتقلنا خلاله من عصر الصناعة إلى عصر ما بعد تكنولوجيا المعلومات ولم يزل الفساد مستشريًّا، وإننا على مستوى الحريَّات لا نزال نراوح أماكننا سواء من وطأة الاستبداد السياسى ام الثقافي أو حتى الديني، وأننا نتجه بل انني اريد ان أذهب الى أبعد من ذلك وهو اننا في بعض الأمور اصبحنا اكثر انغلاقًا واكثر استبدادًا مما كنَّا عليه القرن الفائت ،وإذا قارنَّا المنظومة الاجتماعية التي سادت المنطقة في العصر الوسيط فإننا نجد أنها كانت في بعض الأمور أكثر انفتاحًا من منظومة ابناء قرن واحدٍ وعشرين الآن.
فقد اصبح القمع الذي نعاني منه الآن ، مطّورًا ومقنَّعا ومتوارثا ، وأمسى متجذِّرًّا في دقائق حياتنا اليومية ، فالعالم العربي عانى من وطأة تاريخ طويل وحافل من الحكم الطائفي او العسكري او غيره من الأنظمة التي تغيب عنها أبسط مفردات الديموقراطية والعدالة الاجتماعية .
واصبحت مفردات الاستبداد تُنقَل عبر التربية والحياة العامَّة بأسماء مقعَّنة، فالرجل يمارس القمع تحت مسمى "القوامة " ، والأم تقمع اطفالها تحت شعار "التربية"، والمدير يسقط عقده النفسية ويمارس قمعه واستبداده تحت شعار "تطبيق النظام " والأنظمة تمارس ما لا يوصف أحيانًا بذريعة "حفظ الأمن"، ورجال الدين يمارسون الاستبداد تحت شعار "الطاعة "…. وكلّ هؤلاء يدعون لأنفسهم الحرية بل ويتغنون بها ليل نهار.
ولو نظرنا بنظرة بانوراميّة شاملة لمعظم المجتمعات البشرية في الانظمة الشمولية لا سيما العربية منها نراها عبارة عن مجموعة مؤسسات "عقابية " بدءا من المؤسسة الأسريّة، وصولا للمؤسسات الحكومية، وفي هذه الحالة تصبح الدولة معسكرًا كلّ قاطنيه  عبارة عن مساجين داخل أسواره ، ومع ذلك يقوم هؤلاء "السجناء " بتحيّة العلم ورفع شعارات الطاعة كل صباح ومساء ، وطوال اليوم يتغنون فى حب الله والوطن .
ولطالما هتفت الجموع العربية طيلة فترة الاستعمار العسكري للمحتل الغازي منددة بالاستعمار واستبداده، ولقد دفع الانسان العربي أثمانا  باهظة… وقدم حياته ، وذهب استبداد المحتل وحلّ مكانه استبداد "الأنظمة " الأكثر بشاعة لأن رموزه من ابناء الجلدة نفسها ،الذين عمدوا فورًا الى كمّ الأفواه و سدّوا كلّ متنفسٍّ لشعوبهم، ومع ذلك ظلوا يطلبون من هذه الشعوب أن تهتف بحياتهم !!!!
و قد طالعتنا العديد من الشعارات "الحماسية" خلال الفترات السابقة، تهتف بحياة "الزعيم" ، وإذا ما حاولنا ان نفكك رمزيتها ، نجد انّ معظمها يتمحور حول مفهوم "القربان فداء للزعيم" وشعار " فِداء … فلان"، والأجدر أن نسأل أنفسنا "ماذا سيبقى لفلان لو مات جميع هؤلاء ممن يقدمون انفسهم فداء له ؟؟؟؟؟ "
بالطبع هذا "النظام " الفاسد يحيط نفسه بطبقة من "مثقفي السلطة"، وهي طبقة عازلة تحمي صيرورة  هذا النظام ، طبقة مكوّنه من "مثقفين من حملة البخور والعطور " الذين يكتبون مقالات طوال يوميًّا يمتدحون فيها سياسة هذا "النظام "المًُبجلّ، وهم من تفتح لهم الصحف والشاشات ابوابها دون تحفظ لالقاء الخطب والتصريحات وممارسة طقوس "الطاعة والولاء " بشكل يومي .
وأصبح مثقف"السلطة"هذا همه الأول منح "النظام" السياسي الشرعية مقابل أن ينعم بالعطاءات المادية والترقيات و المناصب الرفيعة، ويمكن وصفه بأنه الأداة والبوق الايديولوجى عند المستبد، وهو الذى يمتلك القدرة على تزيف الحقائق، ويخفي بمهارة اهداف المستبد الذاتية المحدودة ، ويحولها بمهارة الى اهداف سامية باسم الشعب والامة والوطن ، مستخدمًا كل المخزون الفكري والمفاهيم الاخلاقية لدى الناس ولصقها بسلوك "المستبد" فيصبح هذا المستبد "انسان "فاضل " "قديس"  ....هذا  المثقف  لايكف عن الهتاف، فهو يرتزق  من هتافه، ويتحول بالتدريج الى مستبد صغير، فيتوالد الاستبداد ويعيد إنتاج شروط انتاج الاستبداد من جديد نفسه ، فيصبح استبدادا دينيًّا واستبدادًا ثقافيا واستبدادا  اجتماعيا واقتصاديا ….
هؤلاء"المثقفون" هم المسؤولون عن فساد العقل لأنهم حولوا العقل من وظيفته النقدية إلى أداة تبريرية للأنظمة العاجزة ومروجين بارعين للشعارات التي يؤدلجونها ويسوقونها ليل نهار .
إنّ عملية تفكيك أي منظومة استبدادية مهما كانت مضامينها يبدأ بوقف عمليات " الهتاف " و"مسح الاكتاف " وإعادة النظر بأي "شعار مطروح " بهدوء ، نعم ، يمكن تفكيك هذا الفساد و يكون ذلك بفضحه للرأي العام المحلّي والعالمي بلا خوف، و من دون اي اعتبار، سواء كان الفساد نهب للمال بذريعة الاستثمار، أو انتشار المحسوبيات في الوظائف، او شبه انتخابات تُدار بالتزوير  والرشوة….او كان فسادًا فكريًّا من خلال قمع المفكرين وتكفيرهم وسجن من تسول نفسه المعارضة منهم .
وينبغي علينا ألا نغفل ان الحرب ضد الفساد والاستبداد في عالمنا العربي ، هي جزء لا يتجزأ من الحرب ضد الفساد والاستبداد العالمي بل و الكوكبي، الذى يجد فى قضيتى الارهاب والامن ذريعة لكل أفعال القمع والغزو والعدوان ومصادرة موارد الشعوب، فالواجب اليوم يقتضي التحالف مع القوى المناهضة للفساد فى العالم، لأن الإرهاب والعنف هو ردّة فعل للاستبداد والفساد ، وهو عرض لمرض ليس إلا .
هذا بدون شك واجب المثقفين والنخب الفكرية ممن اختاروا ألا يكونوا أبواقًا للزعماء وهم لم يهتفوا بحياة أحد، وفهموا ان الاوطان لا يمكن ان تحيا بموت الشعوب ، وهم الذين يجب ان يتكاتفوا ضد أي فساد بفضحه فى كل صوره ، وان يتصدوا للاستبداد بكل تجلياته وأشكاله.....

الدكتور
يوسف السعيدي

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات عِمّةٌ للمحاريبِ والمنابرِ والسواتر

المقالات المرجعية الدينية، خارطة طريق جديدة لعمل الحكومة

المقالات أزمتنا السياسية بين قص الأظافر وقطع الأصابع..!

المقالات رجال الحوزة الدينية والقضية الفيلية..وشيجة ووليجة..!

المقالات التعيينات وأزدواجية الاختيار

المقالات من أشد الضرورات إلحاحا

المقالات عودة البعث من جديد

المقالات أشارت إلى القمر فنظر الجاهل إلى الأصبع

المقالات إيران؛ فلسفة الضبط والتوازن

المقالات طريق نجاتنا

المقالات نفاق وتملق إلكتروني.. العالم قرية صغيرة

المقالات الفقر في زمن الملاعين..!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني