:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 استمع الى هذا النعي نصف دقيقه فقط
 التأريخ
٢٧ / ذو القعدة / ١٤٣٨ هـ.ق
٢٩ / مرداد / ١٣٩٦ هـ.ش
٢٠ / أغسطس / ٢٠١٧ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٦
عدد زيارات اليوم: ٢٢,٣١١
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٧,٧١٣
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٢٦,٠١٤,١٤٧
عدد جميع الطلبات: ١٢٧,٤٠٢,٤٥٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٨٩١
الأخبار: ٣٢,٩٨١
الملفات: ٩,١٨٥
التعليقات: ٢,٢٦٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات من يقود الماكنة الاعلامية في العراق ؟!!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: محمد حسن الساعدي التاريخ التاريخ: ٢٥ / يوليو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٢١٦٠ التعليقات التعليقات: ٠
محمد حسن الساعدي
محمد حسن الساعدي

لا شك لا يمكن الاعتماد على ان هناك إستقلالية في الاعلام بالعراق ، وما ينشر او يذاع لايعدو الا كونه اجندة لشي مخفي وذو أهداف محددة تختلف بأختلاف الجهة التي تدعم ، فبعد احداث ٢٠٠٣ تعددت الجيوش الالكترونية والتي تعمل بالبلاد ، وبدعم خارجي حيث برز اكثر على الساحة الاعلامية ما يسمى (iwpr) التابع لمعهد صحافة الحرب والسلام البريطاني ، والذي هو اسم مختصر بجهاز كبير جداً يعمل على جمع المعلومات عن دول الشرق الأوسط تحديداً ، وبتمويل من وزارة الخارجية البريطانية وأحياناً من وزارة الدفاع البريطانية حيث يعمل هذا المعهد على تسخير جهد الشباب لجمع المعلومات الكبيرة والمهمة عن العراق ، حيث ظهرت اول مؤسسة اجنبية عام ٢٠٠٣ والتي مقرها في بغداد / المنصور ، وتمثل نقطة التقاء جميع المؤسسات المعنية بالشأن الاستخباري لهذا يستوجب فرض حماية خاصة على هذه المؤسسات ، وبواسطة شركات أمنية خاصة .

 

هذه المؤسسات تعمل على زج الشباب في دورات عنوانها صحفي ولكن مضمونها وأهدافها جمع المعلومات عن مؤسسات الدولة العراقية ، وإعداد التقارير ، وبحجة الحرب على داعش تعمل هذه المؤسسات على اجندات اخرى هدفها تسقيط وانهاء العمل السياسي في العراق ، واستهداف المشروع الوطني ، وضرب المشروع السياسي برمته ، وان هذه الدورات زادت وتيرتها في الآونة الاخيرة عبر صناعة مجموعات شبابية تدعوا الى العلمانية والمشروع المدني في البلاد ، الامر الذي جعل الشباب ينجرف مع هذه المؤسسات والاهداف ، والتي صنعت بغطاء وطني لتغطي بها أهدافها الحقيقية ، واقناع المجتمع بأن المجتمع بأن العلمانية هي السبيل الوحيد وضرب الرموز ، وأي شي إسلامي وخاصة الإسلاميين الشيعة .

 

يبدو ومن خلال التقارير ان الاكراد لهم دور كبير في كل هذا الاختراق الخطير للمؤسسات الاعلامية ، وما قنوات مثل nrt وبعض القنوات الاوربية الناطقة باللغه العربية الا وبدأت تظهر في شكل متشابه وخطاب يؤدي الى :

 

١. محاولة عرقلة وتقويض العملية السياسية في العراق .

 

٢. السعي الى اسقاط الاسلاميين ، وربط الفشل الحاصل في الحكومة بهم .

 

٣. استهداف المنجز الشيعي وضرب مصدر قوتهم (الحشد الشعبي ) حتى بات علينا نحن اصحاب الشأن لا نميز الاشاعة من الحقيقة فيما يخص انتهاكات حقوق الانسان فقد تبين ان هناك مقاطع فديو صنعت باحترافية وصرف عليها مبالغ كبيرة لتشويه صورة الحشد الشعبي ، وتصوير الفضائع التي ترتكب بأنهم من يفعلها بالأبرياء العزل.

 

الان الاعلام العراقي حاليا يمر بمرحلة خطره وتقاطعات مهمة ، حيث لا يوجد اي اعلام مضاد ومهني ومحترف يأخذ على عاتقه مواجهة هكذا حملات خاصة في ظل استمرار الصراعات السياسية بين مختلف المكونات السياسية .

 

يبقى على الحكومة ان تُمارس دورها الرقابي في حماية الاعلام عموماً من خلال جهاز رقابي ، يراقب المؤسسات الاعلامية ، واجنداتها والداعمين لها ، وكشف خيوط التآمر الذي تمارسه بعض المؤسسات الاعلامية على موسسات الدولة كافة ، والتعامل الشفاف مع هذه المؤسسات ، وبما يحقق الاعتدال والوسيطة ، وتكون داعمة للعمل الاعلامي الحر .

 

مفتاح البحث مفاتيح البحث:محمد حسن الساعدي
التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات هل نجح المستشرقون للتأثير بنا ؟

المقالات العراق...الهاوية ..

المقالات نزيف الجرح العراقي..والمشهد اليومي

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات سلخ الشيعة من كل حقوقهم وتاريخهم

المقالات وزارة المرجعية !!!!

المقالات الإسلام السياسي..التدين السياسي..البداية والمآل..!

المقالات عراقيتي افضل منكم

المقالات الفأس وقع بالرأس

المقالات مشهد من مسرحية"زمال الطمة"..!

المقالات كائنات الزمن الأغبر..قطعان الديمقراطية..!

المقالات برلمان ..واحزاب... وانتخاب

المقالات التسلط الحزبي...

المقالات سعر الناخب ...والفساد..لكي لا ننسى

المقالات الامام الرضا.. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية

المقالات متلازمة السياسة...والتساؤلات المشروعة

المقالات السيد الحيدري ...ماذا اقول لا ادري (١)

المقالات أزمة تيار شهيد المحراب كالحامل ومخاضاتها

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات خير من الائتلافات ... ائتلاف وطني واحد

المقالات تعال معي بسرعة...لنؤسس حزبا

المقالات "المجلس الاعلى" و"تيار الحكمة"، نحو الافضل، ان شاء الله

المقالات من يقود الماكنة الاعلامية في العراق ؟!!

المقالات الانشطار الحزبي...والانشطار الاميبي..والجبهات الجديده

المقالات سياسيون.... وبلابل هذا الزمان

المقالات المخاض السياسي للمجلس الاعلى، بعد مغادرة الحكيم!

المقالات الحكمة الحزب والحكيم السيد توحدا

المقالات الاختلاف والانقسام.. نقمة ام نعمة؟

المقالات هموم العراقي...والفساد

المقالات الاقصى بين مطرقة الصهيونية والصمت العربي

المقالات ثقافة (الفساد) في العراق..

المقالات أيهما أحق بالتعويض .. من أكل النخالة, أم عذب في السجون وهاجر؟

المقالات عندما يَغدرُ الصاحب

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم ....

المقالات متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!

المقالات خشية الطغاة من الأئمة الهداة

المقالات دراكولا في بغداد

المقالات وسقطت أسطورة القائد الضرورة

المقالات نحن والعمامة.. وحكاية لن تنتهي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني