الأخبار مميز من هي الدولة العربية التي ستكون ضحية لداعش بعد العراق وسوريا؟ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ ص) الأخبار مميز أول مظاهرة في بغداد تواجهها حكومة عبد المهدي (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٠ ص) الأخبار القبض على ٦ دواعش من ديوان الجند في ايسر الموصل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٧ ص) الأخبار الولايات المتحدة: يجب تحديد مكان رفات خاشقجي وإعادته لأسرته في أسرع وقت ممكن (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢١ ص) الأخبار مميز الشيخ حمودي يخاطب الحكومة النيجيرية : تعاملكم الدموي ضد شعائر ال البيت يذكرنا بـصدام المجرم ويؤكد : التعسف سيزيدها قوة وتجذرآ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٥ ص) الأخبار مصر .. الإعدام شنقا لمتهم في قضية اغتصاب "طفلة البامبرز" (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٠ ص) الأخبار مميز الإعلام الأمني: حدود العراق مع سورية مؤمنة بشكل كامل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٨ ص) الأخبار لجنة (عراقية - اردنية) لتسهيل منح الفيزا للوافدين من كلا البلدين (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٨ ص) الأخبار مميز بن سلمان للبيت الابيض : خاشقجي إسلامي خطير ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٧ ص) الأخبار خطورة "التثاؤب" ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٦ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٨ / ربيع الأول / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٥ / آبان / ١٣٩٧ هـ.ش
١٦ / نوفمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٢٩
عدد زيارات اليوم: ٦,٥٤٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ٨,٨٥٠
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,١٤٩,٥٤١
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,١٥٨,٧٦٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٧٤
الملفات: ٩,٤٥٣
التعليقات: ٢,٢٩٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الغدير بيعة بوابتها مدخل الجنّة

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: رحيم الخالدي التاريخ التاريخ: ٦ / أكتوبر / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ٥٣٨ التعليقات التعليقات: ٠

رَبُ العِزةِ والجَلالة أرسَلَ كَثيرٌ من الأنبياء لبني البَشر، وتوالت الديانات تباعاً وكل من الانبياء لديه رسالةٌ مُلَزَمٌ بتبليغها وآخرهم "محمد" ((صلوات ربي وسَلامُهُ عَليه فكان خاتم الأنبياء)) . الرسول الأكرم في آخر حُجةٍ لهُ سُمِيّتْ حُجَة الوَداع، لأنها آخر مَوسمٍ يَحِجُ بِه، ومن بَعدِهِ كانت وَفاته، لكنه لم يَترُك الأُمة مِنْ بَعدِهِ مِن دُونِ قائدٍ، فكان كَما جاءَ فِي القُرآن الكَريم . رَبُ العِزةِ والجلالة أنزل آيةٌ على رسولهِ الكريم، لَيكونَ الإسلامُ مِن بَعدِهِ في مأمن، ويبقى على نفس المنهج الذي أراده الخالقُ المختار، وآيةُ التبليغِ أتت لَيسَ كَكٌلِ الآياتِ السابقة، بل كَانت أمرٌ الهيٌّ واجبُ التطبيق، وإلا فَما بَلّغْتَ رِسالتَهُ! وغديرُ خُمٍ شاهدٌ على تِلكَ الآيةِ التي بَلَّغَها رَسُولهِ الكريم، بأن جَمَعَ الحَجيجَ بَعدَ إنهائهم مَوسِمَ الحجِ ذلك العام، ليبلغ آخر رسالةٍ لهُ، وهو بينهم فكان التبليغ واضحُ المعالمْ والصورة، إضافة الى الموارد التي ذكرها النبي في أكثر من موردٍ في حياته، بأن "عليّ" خليفتهِ مِن بَعدِهْ، وليس بنبي وعنده بايعَهُ القومْ بكلمةِ قريشٍ آنذاك " بَخٍ بَخٍ لك يا بن ابي طالب، اصبحت وأمسيت ولي كل مؤمن ومؤمنة من بعد الرسول"، وهنا إنفَضَّ الحجيج ليبلغ من سبقه، ومن لم يأتي للحج ذلك العام، لكن قريش أبت أن تَجمَع الخلافةَ والنبّوة لبني هاشم، وهو أول مخالفة في عهد ما بعد النبي من قريش! وأتت تلك القصة التي إخترعها من كان في الصوب المخالف لمنهاج رب العالمين، وجرى ما جرى ولم يعلموا أن بيعة الغدير كانت عيداً لكل المسلمين على بقاع الأرض من شرقها الى غربها، كونها حوت تسليم زمام أمر المسلمين لمن كان كفؤاً لها . وضع سروج الإبل وغيرها لتكون مُرتَفَعاً كالمنبر، ليشاهد كل من كان موجودا في غدر خم آنذاك، ورفع النبي لذراع أخيه ووصيه علي بن أبي طالب، حتى بان شعر إبطه بمعنى أنه رفعها الى أعلى ما بطاقة الرجل من رفع، واذا أردنا أن نُوصِفَها فنقول كالقامة المرتفعة من غير إعوجاج . الوصية تبليغٌ من مالك الملك، ويُعتَبَر مِن الأوامر غير قابلة للنقاش، لأنها نُصوص، وكما هو معروف لا إجتهاد أمام النص، وليس كما يفهمه البعض في المخالفة! وإختلاق الأعذار لمن خالف الوصية والنص معاً، لانهم يعرفون أنه وصي النبي سلفاً. السير وفق المنهاج الرسالي الذي أفنى نبي الرحمة "محمد" صلوات ربي وسلامه عليه عمره، وجاد بكل ما يملك الإنسان وترك الدنيا وما فيها، هو من يقيك ويجعلك على صراط مستقيم، ومنهاج "علي" صلوات ربي وسلامه عليه هو نفس منهاج النبي، وبيعة الغدير بيعة في عنق كل من شهدها، ومن خالفها إنما خالف الخالق! يعني خارج عن ملة الإسلام، ومن تمسك بها فقد عرف باب الجنة بتوثيقها، وجعلها بيعة في عنقه لا يَحيدُ عَنها أبداً

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني