الأخبار مميز من هي الدولة العربية التي ستكون ضحية لداعش بعد العراق وسوريا؟ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ ص) الأخبار مميز أول مظاهرة في بغداد تواجهها حكومة عبد المهدي (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٠ ص) الأخبار القبض على ٦ دواعش من ديوان الجند في ايسر الموصل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٧ ص) الأخبار الولايات المتحدة: يجب تحديد مكان رفات خاشقجي وإعادته لأسرته في أسرع وقت ممكن (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢١ ص) الأخبار مميز الشيخ حمودي يخاطب الحكومة النيجيرية : تعاملكم الدموي ضد شعائر ال البيت يذكرنا بـصدام المجرم ويؤكد : التعسف سيزيدها قوة وتجذرآ (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٥ ص) الأخبار مصر .. الإعدام شنقا لمتهم في قضية اغتصاب "طفلة البامبرز" (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٠ ص) الأخبار مميز الإعلام الأمني: حدود العراق مع سورية مؤمنة بشكل كامل (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٨ ص) الأخبار لجنة (عراقية - اردنية) لتسهيل منح الفيزا للوافدين من كلا البلدين (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٨ ص) الأخبار مميز بن سلمان للبيت الابيض : خاشقجي إسلامي خطير ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٧ ص) الأخبار خطورة "التثاؤب" ! (التاريخ: ٢ / نوفمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٦ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٨ / ربيع الأول / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٥ / آبان / ١٣٩٧ هـ.ش
١٦ / نوفمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٨
عدد زيارات اليوم: ٦,٥٥٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ٨,٨٥٠
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,١٤٩,٥٥٥
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,١٥٨,٧٨٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٧٤
الملفات: ٩,٤٥٣
التعليقات: ٢,٢٩٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات التظاهرات بين ركوب الموجة والتسقيط السياسي

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: رحيم الخالدي التاريخ التاريخ: ٢٣ / أغسطس / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ٤٥١ التعليقات التعليقات: ٠
المواطن العراقي كان يعيش في ضل الحكم البعثي الفاشي ذليلاً، ومسلوب الإرادة ولا يمكنه إنتقاد أي حالة في المجتمع العراقي، لتصحيح مسار معين، لأنه سيواجه سيل عارم، من الإتهامات بالخيانة والعمل لدولة معادية .

بعد تحرر العراق من تلك الصفحة السوداء، وتنفس الحرية والصعداء، دأبت أمريكا بعد السكون الذي خيم على العراق إبتكار عدو لتبقى أكثر مدة لإستنزاف العراق فكانت الطائفية هي الحل . لا يمكن نكران جهاد الأبطال، الذين حاربوا نظام البعث لسنين عديدة، إمتدت لحين سقوطه، وما كان يخيف المحتل دخول أؤلائك المجاهدين للعراق، خوفاُ منهم كونهم يمتلكون الخبرة والدراية بالأمر الحربي، الذي ملأ كل خلية في جسمه وأصبح لا يفارقه، ويقاتل حتى في منامه، وإستهداف الشهيد محمد باقر الحكيم أول الغيث، ليشتتوا ذلك الجمع الذي تغذى بالعقيدة طوال فترة الغربة، لكنهم كانوا مخطئين بالجزم، لان القيادة لها رجال قادة بالفطرة، وتصدي عزيز العراق للقيادة غير موجود في حساباتهم، فوقعوا بالكمين الذي نصبوه، والسيد عبد العزيز الحكيم ينادي بوحدة العراقيين جميعا، لانهم شركاء بالوطن مع إختلاف اللون والدين والطائفة والمذهب والقومية والعقيدة، وهنا برز البعث بعد إحتضانهم من قبل الداعم الأكبر للإرهاب، ليبدأ عصر الطائفية! وهي لم تكن طائفية أبدا في بداية الأمر بقدر إرجاع البعث للحكم، وإسقاط الحكم الديمقراطي الجديد . طرح فكرة الأقاليم من قبل عزيز العراق، كان حلاً ناجحا مئة بالمئة، كونه يعطي الحكومة المحلية الصلاحية الكاملة في البناء، ويكون مسؤولا أمام المركز، فكان الرفض من قبل البعث وأذنابهم المتصدي الإول، لأنه سينحى منحى غير الذي تم التخطيط له، بل لم ينتهي الأمر عند ذلك، فأتهموه بتمزيق العراق وجعله دويلات !. عاش المواطن العراق وفي دورتين متتاليتين سابقتين، أنواع القهر والقتل والتشريد والتهجير، رافقه ضياع الأموال وتهريبها للخارج، من خلال السرقات والمشاريع الوهمية، من قبل أشخاص محسوبين على رئيس الحكومة الماضية، إضافة للخراب الذي لحقنا من ذلك، لتنتهي بضياع ثلث العراق! وتسيّد داعش الإرهابي على تلك المناطق، ومجزرة سبايكر أول الغيث . تظاهرات خرجت ضد النقص الحاصل في كل الخدمات، ومنها الكهرباء هذا المفصل الذي بات عصيا عن التحقيق، وتنعم المواطن العراقي بالعيش الكريم، إستغلهُ الذين لا يريدون الإستقرار، وبما أن العبادي يواجه تركة ثقيلة من سلفه، الذي يحاول بشتى الوسائل للنيل منه، ولا همّ له سوى الرجوع لما كان عليه سابقاً! إلا أن العبادي لا يعمل بالحلول الجذرية، وإنتهج نفس المسار القديم لسلفه!. جيش الكتروني يقبض من أموال الدولة، وقوت المواطن الذي يعاني الفقر والحرمان، يبث الدعايات والنيل من الناجحين، والعبادي أحد الأهداف، لكن التركيز على كتلة المواطن! التي لم تشارك في الحكومة للفترة الماضية، التي قادها المالكي في فترته الثانية، كونها فاشلة، ويحاولون بشتى الطرق الصاق التهم، وفبركة الأخبار لينالوا من الكتلة وكوادرها، التي إستلمت ثلاث وزارات، وهي الأنجح من بين الوزارات . من يتصور أنه بهذا البرنامج السيئ، ينال من الناجحين وتبرير فشله بأعذار واهيه فهو واهم، لان الناجح لا يعرف الكلل والملل، نعم هنالك تحدث كبوة لفارس، لكنها لا تنال منه، أما الفاشلين فدأبهم التسقيط، لأنها الطريقة السهلة للتغطية على فشلهم، وكسب ود الجمهور من خلال ذلك .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني