الأخبار مميز تطورات ثورة الكرد (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٥١ م) الأخبار مميز أمريكا تحارب العلم والاعتدال وتضع جامعة المصطفى العالمية في قائمة الإرهاب (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١١:٢٩ م) الأخبار مميز أمانة مجلس الوزراء توضح تفاصيل مشروع إنشاء ٧ آلاف مدرسة عبر شركات صنيية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:٣٣ م) الأخبار مميز انهيار محطة لتوليد الكهرباء في الولايات المتحدة (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٩ م) الأخبار الأمم المتحدة تحذر من "الخطر القادم" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١٦ م) الأخبار مميز أمنية السليمانية تمنع التظاهر "غير المرخص" وتدعو السياسيين لإيجاد "حل" (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ١٠:١١ م) الأخبار نص تقرير لجنة التحقق الخاصة بشركة الخطوط الجوية العراقية (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٥٠ م) الأخبار المفوضية تطالب القضاء برد الطعن ابو مازن الخاص بمنعه من خوض الانتخابات (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٧ م) الأخبار سلطات اقليم كردستان العراق تستبق وصول التظاهرات لأربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:١٠ م) الأخبار النصر ينفي نيته استجواب الكاظمي (التاريخ: ٩ / ديسمبر / ٢٠٢٠ م ٠٩:٠٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٧ / صفر المظفر / ١٤٤٣ هـ.ق
٣ / مهر / ١٤٠٠ هـ.ش
٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢١ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٩٤
عدد زيارات اليوم: ١٥,٧١٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٧,٠٧١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٥٧,١٣٧,٨٩٨
عدد جميع الطلبات: ١٥٦,٨١٥,٩٠١

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٧٧
الأخبار: ٣٤,٤٤٨
الملفات: ٩,٩٣٧
التعليقات: ٢,٣١٤
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: إياد الإمارة التاريخ التاريخ: ٢٦ / سبتمبر / ٢٠٢٠ م المشاهدات المشاهدات: ٧٠٩ التعليقات التعليقات: ٠
إياد الإمارة
إياد الإمارة
مَن لا يقول بفساد بعض الطبقة السياسية التي أطبقت على مفاصل الدولة فهو: _ أعمى البصيرة. _ أو شاذ التفكير. _ أو كاذب أشر.

إذ الفساد في العراق أعلى من أعلى قمة جبل فيه وأكثر من رمل براريه وصحارية وأكبر من حجم كل أنواع المياه المستقرة أو العابرة عليه.. فساد أعاق كل شيء في هذا البلد وتسبب بأغلب مشاكله، إنعدام الخدمات، وإسراب العاطلين عن العمل من الشباب والشابات، وتبدد الثروات، وإستأثار قلة قليلة بالفيء تحت مسمى "الإمتيازات"..

▪ حتى وصلنا إلى مرحلة التظاهرات إذ خرج العراقيون للمطالبة بحقوقهم التي سلبها الفاسدون بفسادهم وجهلهم وعدم معرفتهم بشؤون الدولة.  كان حري بالعراقيين التظاهر بعد أن تقطعت بهم الأسباب وضاقت عليهم السبل ولم تعد المطالبات والدعوات تجدي مع زمر المسؤولين نفعاً..  تظاهر الجنوبيون بمدنية وسلمية، لم يقطعوا شارعاً، أو يغلقوا دائرة، ولم يمنعوا الدراسة، ولم يعلقوا جثة في ساحة "النكبة"، ولنا أن نسجل أنهم تظاهروا لوحدهم لم تدعمهم مرجعية ولم يقف معهم حزب أو وسيلة إعلام، وقد تركوا في سوح التظاهرات مع مطالبهم لوحدهم عزلاً إلا من رحمة الله تعالى..

▪ أستغل أعداء العراق هذه الحالة ليدربوا ويمولوا ويدفعوا بزمر "الجوكرية" داخل مطالب الناس لا لأجل إسنادها وتحقيقها!  بل لتعطيلها أكثر والعمل من خلالها لإحداث كل الشغب الذي حدث في العراق، تقطعت الطرقات وأُوفقت أرزاق الناس، وأُغلقت المدارس والجامعات ومؤسسات ودوائر الدولة، وعلقت أشلاء الشباب في التقاطعات والساحات..

▪ بعد كل هذا الشغب إزدادت محنة الناس وتقاقمت عليهم الأزمة ولم يجنوا من هذا الشغب إلا ألماً وحزناً وهماً وغماً جديداً، وكما أطبق ويطبق عليهم الفساد ردحاً من الزمن، جاء الشغب هو الآخر ليطبق عليهم من جهة أخرى، فضاعت مطالبهم وظاعت تظاهراتهم وكما ربح الفاسدون من بعد التغيير الذي حدث بعد العام (٢٠٠٣)، ربح الجوكرية بعد ما أحدثوه من شغب وتخريب.  وتشهد الدولة العراقية الآن تغييراً تدريجياً لإبدال الفاسد بفاسد آخر وسط جدل سياسي وإعلامي محتدم سيتحمل الناس تبعاته من بعد كما تحملوها من قبل..

▪ بقي لي أن اشير إلى دور المؤسسة الدينية العراقية التي دعمت العملية السياسية بعد التغيير ودعت للإنتخابات وإحترام نتائجها وزجت بممثليها ومعتمديها ليصبحوا نواباً بالبرامان، وكان لها رأيها بالدستور بكتابته وبالتصويت عليه، لكنها عادت وفي منتصف الطريق لتعلن عن وقوفها على مسافة واحدة من الجميع في خطوة....! 

وجعجعت بالعراقيين في الإنتخابات الأخيرة وهي تعتمد نهج الغموض وعدم الوضوح عبر خطابات مطلسمة ومتناقضة في بعض الأحيان إلى ان قالت بحت أصواتنا!  وبين شد وجذب وميل متذبذب بين موازين القوة، والدعوة غير الحكيمة للبقاء وسط شارع متوتر غير منضبط، لا يزال الموقف مبهماً غير واضح تحركه في بعض الأحيان السيدة الجليلة بلاسخارت.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات دواء دولة الفقيه

المقالات مؤتمر حشد العتبات

المقالات أنهُ يوم سليماني ..

المقالات الانتخابات المبكرة...رؤى وأفكار

المقالات ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟

المقالات خدمات شلعان القلب

المقالات النصارى أقرب لنا من المسيح رغم تنصر اليهود..!

المقالات رياحين السماء

المقالات عشق الشهداء

المقالات العراق بين دواعش السياسة وغمان الشيعة

المقالات الامام الخوئي في ذكراه

المقالات رأس الخير..ميناء الفاو

المقالات اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

المقالات لماذا المنع؟!

المقالات اليهودي يهودي..فضبحة جديدة للنتن ياهو في أمريكا..!

المقالات زور كنعوص والسيادة المفترضة

المقالات الثاني والعشرون من ايلول

المقالات عاشوراء والمعاقون فكريآ…

المقالات ثورة الحسين امتداد أم تغيير؟ ضمن المهلة ؟ أم ضد الظروف ؟

المقالات اتركوا جهاز مكافحة الارهاب بعيدا عن تخبط السياسة

المقالات العراق عملاق لا يقزّمه سياسيو الصدفة

المقالات اليمن في مواجهة قوى الاستكبار العالمي

المقالات خلت منهم الطرقات ..

المقالات أسرار لم تكن خافية

المقالات لماذا يُستهدف الحشد الشعبي المقدس؟!

المقالات العشائر العراقية سلاح ذو حدين

المقالات الامام الحسن عليه السلام ودوره في حفظ الرسالة

المقالات ليكن شعارنا إطردوا جيش ترامب

المقالات الأربعينية أكبر مظهر أعداد ..

المقالات حبشكلات رقم واحد

المقالات هلْ ستحتفظ السلطة الفلسطينية بمقعدها في الجامعة العربية ؟!

المقالات التناقض الذي هم فيه مرتهنون وراكسون

المقالات الصاروخ الاستراتيجي اڤانغارد..روسيا وحلفاؤها يغيرون وجه العالم..!

المقالات هل الانتخابات هي المنجي؟!

المقالات سقوط الطغاة يبدأ من نقاط قوتهم

المقالات فلسطين مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

المقالات حوار في المشهد التنموي..

المقالات الى رئيس الحكومة وصناع القرار

المقالات طركَاعة ولائهم مو عراقي

المقالات الشعب بين فساد بعض الطبقة السياسية وشغب "الجوكرية"..

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني