الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م) الأخبار الاردن يعلن الاتفاق مع العراق على تزويده بـ ١٠ الاف برميل نفط يومياً باسعار تفضيلية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٦ / شوال المكرّم / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٩ / خرداد / ١٣٩٨ هـ.ش
١٩ / يونيو / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٤٢
عدد زيارات اليوم: ٢,٦١٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ١١,٢٢٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٠,٠٦٠,٠٨٣
عدد جميع الطلبات: ١٤١,١٦٥,٩٣٨

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩١
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٢٩٩
 ::: تواصل معنا :::
 التقارير

الأخبار مميز قراءة لبيان ١٧ شعبان للمرجعية الدينية حول الانتخابات

القسم القسم: التقارير الشخص المراسل: الدكتور عادل عبدالمهدي التاريخ التاريخ: ٧ / مايو / ٢٠١٨ م ٠١:٢٠ ص المشاهدات المشاهدات: ٣٠٧ التعليقات التعليقات: ٠
آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني
آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني "دام ظله"
بيان بابعاد مختلفة غاية في الاهمية، يؤسس لنظرة مركزة ومتكاملة لفهم المرجعية الدينية للنظام السياسي وللانتخابات باعتبارها "الحدث السياسي المهم". يتكون من ٣ نقاط متكاملة لا تقبل التجزئة، نعنونها: أ) المباني.. ب) مسؤولية المواطن.. ج) معايير الانتخاب. وسنضع نصوص البيان بين هلالين.


١- ان الهدف أ) ان " ينعم الشعب بالحرية والكرامة ويحظى بالتقدم والازدهار ويحافظ فيه على قيمه الاصيلة ومصالحه العليا". كبديل لـ"النظام الاستبدادي السابق" او اي نظام استبدادي اخر.. وبالضد من مفهوم (المجمعات الانتخابية او الديمقراطيات المنفلتة والمؤطرة)، لذلك "اصرت المرجعية الدينية على سلطة الاحتلال ومنظمة الامم المتحدة بالاسراع في اجراء الانتخابات العامة".. فالنظام المطلوب "يعتمد التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة".. "في انتخابات دورية حرة نزيهة".. مع "عدم السماح لاي شخص او جهة استغلال عنوان المرجعية الدينية او اي عنوان اخر يحظى بمكانة خاصة في نفوس العراقيين للحصول على مكاسب انتخابية".. "والابتعاد عن الاجندات الاجنبية"، و"عن الشخصنة والشحن القومي او الطائفي والمزايدات الاعلامية"، وان "يمنع التدخل الخارجي في امر الانتخابات سواء بالدعم المالي او غيره".. وان لا يكون الانتخاب "اتباعاً للأهواء والعواطف او رعاية للمصالح الشخصية او النزعات القبلية او نحوها". فـ"لا بديل عن سلوك هذا المسار في حكم البلد إن اريد له مستقبل" يحقق الاهداف اعلاه. لم يستخدم البيان كلمة "الديمقراطية"، لكن الديمقراطيين سيتفقون مع البيان، ففيه جوهر مبانيهم، وسيتفق معه ايضاً دعاة ناقدي ديمقراطيات الاقلية او المنفلتة بدون ضوابط قيمية ومصالح عليا، او الديمقراطيات الموجهة والمؤطرة بارتباطات خارجية، والمال، والتقاليد والهياكل المحدودة المتوارثة، والعنصر والجنس، والايديولوجيا، والطبقة والقومية، الخ، ففي مثل هذه الحالات، عندما ينحصر الانتخاب والتداول عملياً وليس شكلياً بالفئات ضمن أحد او بعض هذه الاطارات، فان انحرافاً كبيراً مقابلاً سيحصل.. ب) لان "المسار الانتخابي لا يؤدي الى نتائج مرضية الا مع توفر عدة شروط" بدونها لن تتحقق الاهداف التي يطمح اليها الجميع.. ج) من أهم الشروط "ان يكون القانون الانتخابي عادلاً يرعى حرمة اصوات الناخبين، ولا يسمح بالالتفاف عليها.. وان يكون التنافس على برامج اقتصادية وتعليمية وخدمية قابلة للتنفيذ".. مما يلزم اخلاقياً على الاقل كل من أيد ويؤيد البيان ان يعمل في الدورة القادمة على تصحيح قانون الانتخابات وربط الشعارات والمناهج باليات جدية للتطبيق، والا ستنتهك الشروط ونعيد انتاج الفشل وعدم الرضا السائد حالياً.
٢- الانتخابات جزء من المسار او العملية وليس كلها، وبغياب بقية المستلزمات تفقد الانتخابات جزء عظيم من معانيها، وقد تتحول الى غطاء وتمويه.. مما يولد التذمر والعزوف، بسبب استغلال السلطة وعدم تحقيق اهدف الشعب.. ولان هناك نقص في الشروط ترك البيان الامر للفرد/المواطن ان يقرر ان كان سيشارك ام لا.. مع النصح بالمشاركة لان عدمها ستعني احتمال عودة الاستبداد المرفوض اساساً، وفقدان اية فرصة للاصلاح، وسد الثغرات، التي بسدها تستكمل الشروط.
٣- المرجعية "لا تساند اي شخص او جهة او قائمة على الاطلاق"، وتترك الامر للناخبين، وترشدهم لحسن الاختيار بـ"الاطلاع على المسيرة العملية للمرشحين ورؤساء قوائمهم –ولاسيما من كان منهم في مواقع المسؤولية في الدورات السابقة- لتفادي الوقوع في شباك المخادعين من الفاشلين والفاسدين، من المجربين او غيرهم".. والحقيقة هذه اشكالية كبيرة.. فالحكم حكم الشعب، وعليه حسن الاختيار.. فان صار الناخب اسيراً للهوى والنزعات الانانية والتضليل فهو من سيدفع الثمن، وإن احسن الاختيار فسيحقق الاهداف العليا المشار اليها في "الحرية والكرامة" و"التقدم والازدهار" و"حماية القيم الاصيلة والمصالح العليا".
استخدم البيان "التعددية السياسية" وهو غير تعددية تلاوين المجتمع الدستورية. ولعل السبب: أ) احتواء الحالات السلبية لانقسام القوى، وتشجيع التلاقح الايجابي –ولو النسبي- بين القوائم مذهبياً وقومياً وايديولوجياً.. ب) للتحذير من استخدام السلطة لاحتكار السلطة من طرف واحد، فجاء تعبير "التعددية" ملازماً لـ"التداول السلمي للسلطة".
ستصدر شروحات وتعليقات كثيرة للبيان، مما سيساعد الكم المتدافع في التقاط النوع المتعدد الابعاد للبيان ومفرداته المحسوبة، لتعميق الوعي وضمان تحقيق الاهداف.
عادل عبد المهدي

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني