:: آخر الأخبار ::
الأخبار السوداني البيئة الاستثمارية في العراق اصبحت واعدة (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ٠٣:٣٨ م) الأخبار وزارة الصحة تكشف معلومات جديدة عن انتشار الايدز في العراق (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ٠٣:٠١ م) الأخبار الفياض يتوجه للحبانية فور وصوله للانبار (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ٠١:٤٩ م) الأخبار الداخلية تكشف كواليس تصنيع الكبتاغون في العراق (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ٠١:٤٥ م) الأخبار اختيار بغداد عاصمة للثقافة الرياضية (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ٠١:١٠ م) الأخبار رئيس مجلس القضاء الاعلى يستقبل الحلبوسي (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ١٢:٥٧ م) الأخبار بيان المقاومة الفلسطينية حماس بعد مجزرة المساعدات الانسانية (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ١٢:٤٨ م) الأخبار رئيس الوزراء يستقبل رئيس حزب تقدم محمد ريكان الحلبوسي. (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ١١:١٨ ص) الأخبار أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة رفع محاضر اجتماعات اللجنة العسكرية لإكمال خطة إنهاء مهمة التحالف الدولي. (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ١١:١١ ص) الأخبار فرض عقوبة على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب نادي النصر (التاريخ: ٢٩ / فبراير / ٢٠٢٤ م ١٠:٠٨ ص)
 :: جديد المقالات ::
المقالات الحاشية..! (التاريخ: ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤ م) المقالات انتفاضة ١٩٩١م الانتفاضة الشعبانية..! (التاريخ: ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤ م) المقالات قرار المحكمة الاتحادية يلزم بغداد، مواطن الإقليم..!! (التاريخ: ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤ م) المقالات رد نيابي عراقي حاد .. على البيان السعودي الكويتي بخصوص خور عبد الله (التاريخ: ٣١ / يناير / ٢٠٢٤ م) المقالات أمريكا؛ شرارة الحرب الاهلية الثانية (التاريخ: ٢٨ / يناير / ٢٠٢٤ م) المقالات غزة هزة الكيان الصهيوني والبحر الأحمر اغرق الكيان (التاريخ: ٧ / يناير / ٢٠٢٤ م) المقالات السقوط الاخلاقي في ظل التكنولوجيا (التاريخ: ٦ / أكتوبر / ٢٠٢٣ م) المقالات أبو غريب يمثل نوايا أمريكا...وما علاقة الموقع الأسود (black site) و CIA …. (التاريخ: ٣٠ / سبتمبر / ٢٠٢٣ م) المقالات "الإعلام المزيف وتأثيره على المجتمع والديمقراطية" (التاريخ: ٢٥ / سبتمبر / ٢٠٢٣ م) المقالات تهديم الدولة العميقة: مفهوم وتأثيراته (التاريخ: ٢٠ / سبتمبر / ٢٠٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 التأريخ
٢٠ / شعبان المعظّم / ١٤٤٥ هـ.ق
١١ / اسفند / ١٤٠٢ هـ.ش
١ / مارس / ٢٠٢٤ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٢
عدد زيارات اليوم: ١٥,١٦٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٩,٩٠٢
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٧٧,١٩٧,٧٣٥
عدد جميع الطلبات: ١٧٤,٦٧٤,٩٧٦

الأقسام: ٣٤
المقالات: ١١,٢٩٢
الأخبار: ٣٧,٨٦٤
الملفات: ١٤,٠٢٤
الأشخاص: ١,٠٦٠
التعليقات: ٢,٤١٥
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات ما أجمله من تعصب..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: علي حسين الاشرفي التاريخ التاريخ: ١٤ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م المشاهدات المشاهدات: ٦٨٥ التعليقات التعليقات: ٠

بعد موجة الغضب، والتصعيد، والتسقيط، التي شنها أعداء آل البيت، وبإسناد من البعثية، والدواعش، على الحاج باسم الكربلائي، منتقدين إياه، لقوله كلمة الحق، بحق العصابة التي ظلمت آل بيت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) والبعض منهم طالب بمحاكمته، واصفًا فعله هذا يخل بالأمن العام، وجهات مسؤولة طالبت بمحاسبته، لتهجمه على رموز دينية حسب وصفهم، حتى إنهم وصل ببعض المحامين، من المخالفين، إلى تقديم شكوى ضده في المحاكم العراقية.

هنا إنبرى الموالون الحقيقيون، للدفاع عن الحاج باسم الكربلائي، متبنين فكرته، وهي البراءة، من أعداء آل محمد ( عليهم السلام )، بإعتبارها ضرورة من ضروريات الدين الإسلامي.

لم يكن إسنادنا لباسم الكربلائي، هو لأنه باسم فقط، بل لأنه كان بمعرض الدفاع عن آل محمد ( عليهم السلام )، والإنتقاص من ظالميهم، وتلك عصبية للحق، وما أسعدنا عندما نكون عصبيين للحق.

الموالي الحقيقي، يساند ويدعم أي شخص يقول الحق، ويتعصب لآل محمد ( عليهم السلام )، بغض النظر عن مركزه، وجنسيته، وقوميته.

يقول الإمام السجاد ( عليه السلام ) لعمه محمد ابن الحنفية: ( يا عم: لو إن عبدًا حبشيًا تعصب لنا أهل البيت، لوجب على الناس مؤازرته )، فلو ركزنا هنا في هذا الحديث، لوجدنا حكمًا شرعيًا، وهو وجوب المؤازرة!

من الواجب عليهم؟ الناس!

هذا يعني إن هذا التكليف عيني، على كل الناس المؤازرة، وهذا حكم شرعي صريح مأخوذ من كلام المعصوم ( عليه السلام )

فمن يقول أنا شيعي موالي لآل البيت ( عليهم السلام ) ولم يؤازر الحاج باسم، فاليراجع عقيدته، هذا فضلًا عن الذين إتهموه بالفتنة! وتأجيج الطائفية، حتى وصل الأمر من بعض من يدعون إنهم شيعة! أن يطلقوا عليه لقب ( باسم دولار ) تحقيرًا له، وتسقيطًا، وهنا ميثم التمار ( رض ) هو من يدافع عن الحاج باسم، عندما حقره إبن مرجانة، ماذا قال له؟ لكم أن تبحثوا هذا الحديث وتضعوه هنا.

البعض أخذ يبحث في آراء المراجع ( قدست أسرار الماضين منهم، وحفظ الباقين ) بخصوص سب العصابة، وأمهم، بنت شيخهم، وهنا يجب التركيز على وقت صدور هذا الرأي، وهل الكان المرجع وقتها في ظرف التقية، أم لا؟ فحتى كلام المعصوم يجب الإنتباه عليه، فيما إذا كان المعصوم بوقتها، تحت ظرف التقية، أم لا؟

فسابقًا كانت أغلب الحكومات، هي بيد أبناء عائشة، وأغلب الأراء في هذه القضية كانت بظرف التقية.

أما اليوم فأتباع آل محمد، لديهم قوة من شأنها أن تدافع، عن كل أتباع آل محمد، فما حاجتنا للتقية بعد.

بالعراق الحشدي، وسوريا الأسدية، ولبنان الحسنية، واليمن الحوثية، وإيران الخامنائية، نستطيع أن نعمل ونصرح من دون تقية، معلنين حربنا على أعداء آل محمد ( عليهم السلام ) منطلقين من قول نبينا الأكرم ( ص ) ( أنا حرب لمن حاربكم، وسلم لمن سالمكم )، ومن حارب آل البيت ( عليهم السلام ) غير العصابة السخيفة، التي خرجت من السقيفة، متفقة على غصب حق أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ناكثين بيعتهم في غدير خم، التي كانت بتكليف صريح من رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) عندما قال: ( من كنت مولاه، فعلي مولاه )،

حيث كان التجاوز الأول هذا، وما بعده كان أعظم!

تجرأت هذه العصابة، على بنت رسول الله، وريحانته، فغصبوا حقها، وكسروا ظلعها، حتى أمر شيخهم، بأن يحرقوا دار علي ( عليه السلام ) فقالوا له إن في الدار فاطمة ( عليها السلام ) فقال اللعين ( وإن )..!

اللهُمَّ الْعَنْ أوّلَ ظالِمٍ ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَآخِرَ تَابِعٍ لَهُ عَلَى ذلِكَ، اللهُمَّ الْعَنِ العِصابَةَ الَّتِي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلَى قَتْلِهِ. اللهُمَّ الْعَنْهم جَميعاً.

اللهمَّ خُصَّ أنْتَ أَوّلَ ظالمٍ بِاللّعْنِ مِنِّي، وَابْدَأْ بِهِ أوّلاً أبو بَكرٍ، ثُمَّ الْعَنِ الثَّانِي عُمر، وَالثَّالِثَ عُثّمانَ وَالرَّابِع معاوية.

اللهُمَّ الْعَنْ يزِيَدَ خامِساً، وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِيَادٍ وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْدٍ وَشِمْراً وَآلَ أبي سُفْيانَ وَآلَ زِيَادٍ وآلَ مَرْوانَ إلَى يَوْمِ القِيامَةِ.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحاشية..!

المقالات انتفاضة ١٩٩١م الانتفاضة الشعبانية..!

المقالات قرار المحكمة الاتحادية يلزم بغداد، مواطن الإقليم..!!

المقالات رد نيابي عراقي حاد .. على البيان السعودي الكويتي بخصوص خور عبد الله

المقالات أمريكا؛ شرارة الحرب الاهلية الثانية

المقالات غزة هزة الكيان الصهيوني والبحر الأحمر اغرق الكيان

المقالات السقوط الاخلاقي في ظل التكنولوجيا

المقالات أبو غريب يمثل نوايا أمريكا...وما علاقة الموقع الأسود (black site) و CIA ….

المقالات "الإعلام المزيف وتأثيره على المجتمع والديمقراطية"

المقالات تهديم الدولة العميقة: مفهوم وتأثيراته

المقالات اصلاحات في النظام السياسي العراقي

المقالات الطفل خزينة الدولة والمجتمع...

المقالات الوطن وشمع عسل السفارة..!

المقالات هل تقبل واشنطن هزيمة مشروعها في أوكرانيا؟!

المقالات الشعب الأمريكي وقفص الشركات...

المقالات النظام العالمي.. قواعده وإستثناءاته.

المقالات موازنة الدولة العراقية للعام ٢٠٢٣ نقد وتحليلا للحلقة الثانية: العجز يعجّز الموازنة

المقالات الإمام جعفر الصادق.. مكتشف نظريات العلم الحديث، شهيد الحقيقة

المقالات جيك سوليفان إلى السعودية بين الابتزاز وكسر بريكس

المقالات من هو طيب رضائي ؟ وما علاقته بالشاه !

المقالات الدولار الى اين..صعودا ام هبوطا

المقالات المزاج السياسي والإداري!..

المقالات المتأملون!..

المقالات التقييمات وتراجع التعليم! ..

المقالات الناس على أبواب الساسة!..

المقالات النقاط السوداء!..

المقالات السوداني وعصا موسى!..

المقالات من هو #معاوية_بن_ابي_سفيان

المقالات الدولار، وهروبه بين القانون والاقتصاد

المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء

المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية

المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة

المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة

المقالات السوداني وحتمية المواجهة ..

المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية !

المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري

المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم

المقالات دكتاتورية الصوت العالي..!

المقالات لماذا نبحث في القطاع العام لا الخاص، وما الحل ؟!

المقالات من المسؤول عن ثقافة الشعب الحاكم ام رجل الدين؟

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني