الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٦ / صفر المظفر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٦ / مهر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٨ / أكتوبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٠٦
عدد زيارات اليوم: ١٢,٦٩٥
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٦,٩٤٥
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٦,٧٦٧,٢٥٤
عدد جميع الطلبات: ١٣٧,٧٥٧,٦٤٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٩٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور يوسف السعيدي التاريخ التاريخ: ٢٢ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٢٢٥ التعليقات التعليقات: ٠

كل شهر بل كل يوم هو للعبادة (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون)... ولكن الله سبحانه ونبيه عليه الصلاة والسلام وآل بيته الطيبين الطاهرين قد خصوا هذا الشهر بجهد استثنائي في العبادة لانه (شهر رمضان الذي انزل فيه القران، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان). في هذا الشهر تقرر الصوم فريضة واجبة على كل مسلم مستطيع... والصوم ليس مجرد امتناع عن الطعام والشراب... فلا فائدة ان يصوم المرء عن الطعام والشراب وهو يكذب على الله تعالى والعباد. او يمتنع المرء عن الزاد والشراب بينما تمتد يده الى اموال الناس... وجريمة كبرى ومضاعفة ان يصوم المرء عن الطعام والماء لكن يده تمتد الى اخيه المسلم بالقتل والخطف... فالقاتل هنا قد افطر، وليته قد افطر على جرعة ماء، انما افطر بان ارتوى من دماء اخيه... والصائم الذي يقتل اخاه يعيد ماساة الخلق الاولى عندما قتل قابيل هابيل.... وتركه كما يفعل البعض اليوم جثة على الثرى وحتى ان هذا البعض لم يتمن ان يكون مثل ذلك الغراب الذي راح ينثر التراب بمنقاره على سوءة غراب تصارع معه.... وليت هذه الجرائم (جاهلية) لكن الجاهليين انفسهم لم يفعلوا هذا فكيف يفعله من يصوم لله!؟، ويردد (اشهد ان لا اله الا الله، وان محمداً رسول الله). كيف؟. انه والحالة هذه لا يقدس الشهادة انما يلطخها وجزاؤه عند الله لن يكون جزاء المؤمنين. وفي رمضان ايضا يتوجب على السياسيين والاحزاب الكف عن المناورات، وحفر الحفر لغيرهم، وادعاءا وتبجحا من البعض بما ليس فيه، واصوات تنهى عن الفعل المشين لكنها لا تفعل غيره... ولرمضان نكهة خاصة في الارواح والابدان لذلك فان الناس قد اعتادوا بعد الفطور ان بقبلوا على لذيذ الطعام كعملية فرح بانقضاء يوم صاموا لله فيه. وعندما كنا صغاراً كان كاتب هذا السطور الان من عائلة فقيرة بين عوائل فقيرة... كان الفطور خبزا بالطبع وقليلا من المرق والتمن وبعض الخضار وقليلا من الفاكهة ... واحيانا( ركية) تبرد بحفظها طيلة النهار تحت ماء (الكوز).... واحيانا وليس دائما كنا نذبح دجاجة، او نضع العجين في السمن (كباب طاوه)... وكنا بذلك سعداء... اما اليوم فمطالب الحياة تغيرت فلا بد من تنويع ولو بسيط في الفطور، ولا بد من استعداد للعيد بثياب زاهية للاطفال عسى ولعل العيد يمر دون سيارات مفخخة واحزمة ناسفة، عسى.... لكن الناس في بلادي عاجزون عن ذلك، لان البطالة تتسع بدل ان تتقلص، ولان الاسعار ترتفع بدلاً من النقصان، والناس في بلادي، يدفعهم من يدفعهم، الى القتال حتى في شهر رمضان، الناس في بلادي يصومون رمضانا ولكنهم في سائر الشهور على حافة الصيام... والولائم العامرة يقيمها الاغنياء لبعضهم، ليس ارضاء لله تعالى والا لكانوا قد افطروا عائلة فقيرة، انما للتبجح وللتحالفات السياسية ولكيفية تدمير غيرهم... عشاء عمل working dinner وحيث ان رمضان ايام معدودات ٢٩ او ٣٠ يوما وان عدد الاحزاب العراقية يصل الى اضعاف هذا العدد لذلك ظهرت ولائم جديدة هي ولائم السحور working dawn (وعذرا لهذا النوع من الترجمة)... ولا نقصد بالاغنياء الذين جاءوا بالمال بكدهم، او علمهم، او ميراثهم انما الذين اخذوه مقابل انفسهم ووطنهم... ان بعض الفقراء يبيعون عضوا من اعضائهم كاحد الكليتين لكن هؤلاء يبيعون الفكر والروح والجسد لزيادة اموالهم. فهم يصومون في نية الكسب الحرام ويفطرون على الكسب الحرام. والله شاهد انه ما مر زمن اسيء فيه للاسلام مثل هذا الزمان، فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ... الدكتور يوسف السعيدي

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني