الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٩ / شوال المكرّم / ١٤٣٩ هـ.ق
٣ / تیر / ١٣٩٧ هـ.ش
٢٤ / يونيو / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ١٩٧
عدد زيارات اليوم: ٥,٧٨٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٧,٠٢١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٤,٦٤٠,٣٢٧
عدد جميع الطلبات: ١٣٥,٨٦٦,٧٣١

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٨٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ١١٢ التعليقات التعليقات: ٠
قاسم العجرش
قاسم العجرش

أنتهت الأنتخابات النيابية ، وكانت أخطر أنتخابات في تاريخ العراق، كما أنها أسوأ أنتخابات عرفناها، منذ عام ١٩٢٠ ولحد الآن!
الخطورة تكمن في أنها إنتخابات مفصلية، سيكون من مؤدى نتائجها، رسم خارطة لمستقبل العراق لعقود، فالأربع سنوات القادمة، ستؤسس لعراق ما بعد داعش، وعراق ما بعد الفساد، وعراق ما بعد حزب الدعوة..!
النتئج لم تظهر بعد، لكن النتائج ليست هي التي ستتكلم، عن عراق ما بعد حزب الدعوة، فحزب الدعوة فقد "الماننطيها" منذ أن دخل الأنتخابات بقائمتين، وهو الآن منشطر عمليا الى حزبين، بعد أن تعرض الى إنشطارات مستمرة، على مر تاريخه المحاط بالغموض والإبهام، إن بالمسيرة أو المتبنيات، وحتى بقيادته السرية لحد الآن!
عراق ما بعد حزب الدعوة، بدأت ملامحه بالتشكل، منذ أن تفتت التحالف الوطني الى عدة إئتلافات؛ فأفقد هذا التفتت؛ زمام الأمور من حزب الدعوة، وكانت النتيجة؛ أن الحظ فارق الى الأبد، كلا من السيد المالكي والسيد العبادي.
سيتحول كلا من السيدين العبادي والمالكي؛ الى نائب في البرلمان، مع العرض أن أيا منهما، لن يقبل بأن يصبح وزيرا، في أي حكومة قادمة، يرأسها غيرهما بعد أن تذوقا طعم الرئاسة، وربما سيسعيان الى منصب تشريفي، وبما يحفظ ماء الوجه، كمنصب نائب رئيس الجمهورية، الذي قبل به السيد المالكي، في الدورة السياسية التي أنقضت أول أمس، كمنصب ترضية؛ بعد أن أخذ زميله العبادي، منصب رئيس الوزراء من بين عينيه، في ليلة الهرير التي جيء في صباحها، بالعبادي رئيسا للوزراء!
أما لماذا هذه الأنتخابات سيئة، فلأنها جرت على يد مفوضية أنتخابات، لم تديرها بكفاءة وإقتدار ومسؤولية، فقد شابت الإنتخابات، وحتى قبل الشروع بالدعاية ألأنتخابية بشهر، كثير من المخالفات؛ التي وقفت المفوضية عاجزة إزائها، وبدت الصورة وكأنها راضية بها، فمررتها بلا إجراءات مضادة رادعة.
المفوضية أجحفت بحق الحشد الشعبي، بعدم شموله بالأقتراع الخاص، لأسباب تحيطها شكوك مشروعة، منها أن المفوضية داهنت السيد العبادي، بموقفه المناويء للحشد الشعبي جهارا.
المفوضية أغلقت آذانها بعجين، تجاه المناشدات المتعددة، التي طالبتها بالنزول الى الشارع وطرق الأبواب، وتزويد المواطنين ببطاقات الأنتخابات البايومترية، مع أنها تعرف بأن المواطن العراقي، يكره تعقيدات مراجعة الدوائر الرسمية، وما يترتب عليها من جهد ووقت وإرهاق وتكلفة مالية.
المفوضية طرف رئيسي أيضا بتدني نسبة المشاركة، لأنها فشلت بتوزيع؛ ما نسبته ٢٠% من بطاقات الناخبين، وبذلك حرمت قرابة خمسة ملايين عراقي على الأقل، من المشاركة في الأنتخابات.
إجراءات الأمن التعسفية، ومنها منع التجوال الذي فرضته الحكومة بلا داع، والذي أعلنت أنها رفعته في الساعة الحادية عشر صباحا، ولم تنفذ الأجهزة الأمنية رفع الحظر، إلا عند إقتراب وقت التصويت من الأنتهاء.
إستهتار قائمة  إنتخابية بعينها، وتعديها على مراكز الأقتراع بأقتحامها، وفرضها إرادتها بالقوة، دون تدخل حاسم من الحكومة، يعيد الى الأذهان أقتحام مجلس النواب قبل سنتين، والذي أكتشفنا أنه كان؛ بقبول وتواطيء رئيس الحكومة!
كلام قبل السلام: إنتخابات ٢٠١٨ خطيرة بالمقدمات والنتائج، وسيئة بالإعداد والتنفيذ، وسيكون المشهد الذي يليها سيء جدا، وسترون..!
سلام..

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني