الأخبار مميز رئيس مجلس محافظة البصرة يصدر بيانا حمل فيه العيداني وفليح مسؤولية احداث الجمعة (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٠ م) الأخبار ابتعد عن هذه المشروبات ان كنت تعاني من القولون (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار الخارجية ترحب باتفاق أطراف النزاع في اليمن (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٤ م) الأخبار السفير التركي يرد على قرار استدعائه من قبل الخارجية العراقية (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نادية مراد تخصص قيمة جائزة نوبل لبناء مستشفى لضحايا الاعتداء الجنسي (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:١٦ م) الأخبار مميز مصدر يكشف عن صفقة فساد لسلمان الجميلي بـ١٠ ملايين دولار (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:١٣ م) الأخبار بروفيسورة سويدية تنقذ طالبها العراقي بفريق من "المرتزقة" (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٦ م) الأخبار إصابة واعتقال عشرات الفلسطينيين بمواجهات في الضفة (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٥٤ م) الأخبار الفتلاوي" يقترح بشمول مرضى الأورام السرطانية بأعانات الحماية الاجتماعية (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٥ م) الأخبار عمليات بغداد: أجهزة السونار تعمل ٤ ساعات فقط (التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٣:٤٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٨ / ربيع الآخر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٥ / آذر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٦ / ديسمبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٣
عدد زيارات اليوم: ٢,٧١٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٧,١٠٨
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٧,٤٥٥,٩٤٤
عدد جميع الطلبات: ١٣٨,٥١٣,١٢٣

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٢٤
الأخبار: ٣٤,١٠٤
الملفات: ٩,٧٤١
التعليقات: ٢,٢٩٥
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور يوسف السعيدي التاريخ التاريخ: ١١ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٣٦٦ التعليقات التعليقات: ٠

قبل ايام اتصل بي صديق مصري عرفته منذ السبعينات حينما كان يدرس معنا ..في احد كلياتنا الطبيه ..بعد التحية والسلام سألني :انت لا تكتب عن الفضائيات العربيه وفضائحها بعد دخول الستلايت الى العراق وانتشاره في اقصى قصبه عراقيه على الحدود ...وقد عرفتك كاتبا متمرسا في اكثر من مجال ...ما المطلوب؟؟ اجاب ببساطه:برامج السوبر ستار والفضائح اليعربيه ..ولانني كنت اجيد اللغه المصريه ..التمسني ان اكتب مقالاُ عن الموضوع بنكهه مصريه ...اجبته لعلي اوفق في قادم الايام لذكر هذا الموضوع ...وان كانت همومنا نحن العراقيين اكثر ايلاما واعمق وجعاُ من بقية الهم العروبي .......تبحث الأمم الضعيفة عن أي انتصار تقنع به الذات أنها حققت شيئاً .. ولو مأساوياً! وهمٌ ـ بفتح الواو وسكون الهاء ـ لسنا بحاجة إليه ليعيد شيوخنا اليائسين إلى صباهم، وهمٌّ ـ بفتح الحاء وتشديد الميم ـ يظلل شوارعنا فيستنهضها من الأكفان التي تدثر بها البعض في رحلة البحث عن موت دون جثة! فما أكثر الجثث التي تمشي على قدمين، وما أكثر الأرواح التي غادرت بينما أصحابها ما زالوا بيننا.. يتكلمون.. يثرثرون.. يتوعدون.. يدغدغون مشاعر البسطاء والمخدوعين في الشارع العربي عموما والعراقي خصوصا .. هذا الشارع الذي تغنى به كثيرون.. ثوريونَ وأفاقون.. مناضلونَ ودجالون.. مفكرونَ وباعة (الثلاث ورقات) تجارُ حروبٍ وسماسرة وأنواعٌ أخرى من البشر الله تعالى أعلم بها.. كلٌّ يغنى على ليلاه .. وكلٌّ يدعي وصلا بليلى .. وليلى ربما تكون قد باعت عنترة في سوق النخاسة، أو أخفته بعيدا عن الثمن الباهظ للفحولة دون أن تدري أن كثيرا من المحللين أباحوا اللجوء للمجهول الأزرق..وربما استنسخته مجرد تمثال باهت الظل، ومجرد أبيات من الشعر، نلوكها صباح مساء، نوقد نار القبيلة في خيمة تظلل العابرين و.. نثرثر... ولأني لا أرى التليفزيون إلا في المناسبات، فقد أبديت جهلي الكامل، وما لبث أن اتصل بي الصديق حزيناً، وكأن خروج الفتاة (العربيه )نكسة تضاف إلى خيباتنا( المهببة)، التي لم تنته منذ النكبة وحتى ما بعد النكسة، دون أن ننسى بالطبع "الوكسة" التي نعيشها حالياً باسم السلام.. "..ونام يا حبيبي نام وأذبح لك جوزين حمام"! مصمصت شفتي، وأدركت انني لست إلا طفل في الشارع.. الشارع العربي.. المغضوب عليه، والمسلوب تحت وطأة رغيف الخبز، وطوابير (العاطلين عن العمل)، والمضحوك عليه بـ"بشعارات الوطنية الزائفة " التي تذهب اموالا إلى جيوب المنتفخين والمتورمين.. هذا الشارع المسكين.. الذي خرج في عاصمة عربية قبل سنوات ثائراً وهائجاً على خروج سوبر ستاره من مسابقة حربية استمرت ثلاثة أسابيع.. هاتفاً بالروح.. بالدم.. نفديك يا ملحم بركات ليكسر كل ما يقابله احتجاجاً، هو نفس الشارع الذي انقسم في ثلاث عواصم عربية كل يدعي وصلا بـملحم أو ديانا أو هيفاء وهبي.. وهو نفسه الذي وصفه زعيمٌ عربي راحل بـالحرامية.. وهو نفسه الذي استند إليه طغاةٌ لتمرير تزويرهم وطغيانهم. هذا الشارع وقف يوماً لصدام العار والجريمه هاتفاً نفس الهتاف التقليدي بالروح بالدم ثم انهال عليه (بالنعال) في اليوم التالي.. فأيهما نصدق؟ القهر.. أم العهر؟.. الدكتور يوسف السعيدي

مفتاح البحث مفاتيح البحث:د.يوسف السعيدي
التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات عِمّةٌ للمحاريبِ والمنابرِ والسواتر

المقالات المرجعية الدينية، خارطة طريق جديدة لعمل الحكومة

المقالات أزمتنا السياسية بين قص الأظافر وقطع الأصابع..!

المقالات رجال الحوزة الدينية والقضية الفيلية..وشيجة ووليجة..!

المقالات التعيينات وأزدواجية الاختيار

المقالات من أشد الضرورات إلحاحا

المقالات عودة البعث من جديد

المقالات أشارت إلى القمر فنظر الجاهل إلى الأصبع

المقالات إيران؛ فلسفة الضبط والتوازن

المقالات طريق نجاتنا

المقالات نفاق وتملق إلكتروني.. العالم قرية صغيرة

المقالات الفقر في زمن الملاعين..!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني