الأخبار انطلاق عمليات ارادة النصر الخامسة (التاريخ: ١٦ / سبتمبر / ٢٠١٩ م ٠١:٢٠ م) الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٢ / شعبان المعظّم / ١٤٤١ هـ.ق
١٨ / فروردین / ١٣٩٩ هـ.ش
٦ / أبريل / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣١
عدد زيارات اليوم: ١٢,٤٢٧
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٢,٨٣٧
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٤,٧٥٠,٢٧٦
عدد جميع الطلبات: ١٤٥,٧٠٨,٥٢٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩٢
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٣٠١
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الحشد أجمل في بلادي من سواه

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عبدالكاظم حسن الجابري التاريخ التاريخ: ٩ / مايو / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ٧٤٤ التعليقات التعليقات: ٠
بعد إثني عشر عام على التغيير, والإطاحة بأعتى الأنظمة الديكتاتورية الشمولية, لم تشهد الساحة العراقية تطورا ملحوظا, سواء أكان سياسيا أو أمنيا أو إقتصاديا.

سنون مرت عجاف, عنوانها العريض, سيلان الدم العراقي على الأرصفة!.

قوى الشر, وفلول البعث, إتحدت وبتمويل إقليمي, لتحدث أقوى شرخ في النسيج العراقي, واللعب على الوتر الطائفي, ليحترق الأخضر واليابس في هذا البلد.

نخب سياسية نتجت خلال تلك السنين, لم ترقى لمستوى رجال دولة أو بناة بلد إلا ما ندر.

إنشغل السياسيون بالمهاترات, وزادوا بتصريحاتهم الهوة الطائفية, وصبوا الزيت على النار ثم بدءوا ينفخون بتلك النار لتزداد لهيبا وإحراقا.

لم يجنِ العراق في السنوات الفائتة أي فائدة تذكر, وحتى الديموقراطية التي طالما حلمنا بها, قتلتها سيوف المحاصصة, لتذبح ديموقراطيتنا على أعتاب (هاي حصتك وهاي حصتي).

مرت سنوننا بحلوها - إن كان فيها حلو- ومرها, ومجتمعنا يشهد الإنقسام أكثر, وآلامنا تكبر يوما بعد يوم لتقتل آمالنا, وكلما كبرت آلامنا كبرت مقابرنا, وإزدات الثواكل, وصار اليتم بصمة تطبع على جباه أبناءنا.

وطن أصبح في مهب الريح, وغاب المنقذون, وكثر المفسدون, تداعيات سوداء, أقضَّت مضاجعنا, وأدمت قلوبنا, صرنا أرقاما في طوابير إنتظار الموت.

كل الجمال غاب عن وطني, إصطبغ الوطن الجميل, بغبار المفخخات, وسواد قطع النعي التي تبكي شباب العراق.

المشهد بسوءه, إزداد سوءا, فالتخبطات التي عاشها بلدي وحكامه, أفضت إلى إستيلاء عصابات الموت, على مساحات شاسعة منه.

جاءت داعش؛ لتضع البصمة النهائية في سواد المشهد, قتلت, وذبحت, وهجرت, وسحلت, وإغتصبت, بدون رحمة أوشفقة.

ماكنة الموت الداعشي, جاءت لتقتل آخر أمل في كِنانتنا, وبدأت تلك العصابات تقضم أرض العراق, مدينة تلو الأخرى, ووصل سيلها الزاحف إلى أسوار العاصمة, وبدا وكأن سقوط بغداد بات وشيكا.

مع حدة الأوضاع, وتدهور الأمور, إنبرت المرجعية – بعد فشل الحكومة- للتصدي لهذه العصابات المجرمة.

أطلقت المرجعية فتواها العظيمة بالجهاد الكفائي, فكان لهذه الفتوى, وقع كبير, وصدى واسع, في قلوب غيارى العراق, ليحملوا السلاح, شيبهم وشبابهم, للدفاع عن حياض الوطن.

تلبية النداء؛ أنتجت الحشد الشعبي, حشد بقوة الإيمان والعقيدة, يرسم لوحات الأمان لهذا البلد.

الحشد الشعبي كان الإيقونة العجيبة!, التي شهدتها هذه السنوات, الحشد الشعبي كان وطنيا بإمتياز, أبطال نذروا نفوسهم للوطن دون مقابل, بل تعدى الأمر أكثر من ذلك, إذ أن المجاهدين ينفقون على أنفسهم بقدراتهم الذاتية, ومنهم من كان يستقرض أجرة السيارة, التي تقله إلى منطقة القتال.

نعم؛ صار الحشد الشعبي بقعة الضوء, التي كشفت الدجى الحالك, حشدا رسم الأمل مرة أخرى, وزرع البسمة على الشفاه مجددا, حشدا أعطى جمالا مخمليا, لواقع عراقي, ظن جميع المراقبين, إنه واقع مخيف وليس له قرار.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني