الأخبار انطلاق عمليات ارادة النصر الخامسة (التاريخ: ١٦ / سبتمبر / ٢٠١٩ م ٠١:٢٠ م) الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢٢ / جمادى الآخرة / ١٤٤١ هـ.ق
٢٨ / بهمن / ١٣٩٨ هـ.ش
١٧ / فبراير / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٣
عدد زيارات اليوم: ١٦,٣٥٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,١٢٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٤,٠٥٦,٧٤٣
عدد جميع الطلبات: ١٤٥,٠٦٠,١٣٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩٢
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٣٠١
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الأزمة القطرية الى أين بعد تولّي محمد بن سلمان لولاية العهد؟

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: ساهر عريبي التاريخ التاريخ: ٢٥ / يونيو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ١٩٠٦ التعليقات التعليقات: ٠

إندلعت وللمرة الثانية خلال ثلاثةاعوام أزمة حادة بين قطر بين جهة والسعودية والأمارات والبحرين من جهة أخرى. إذ أعلنت تلك الدول الثلاث بالإضافة الى مصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر اوائل شهر يونيو الجاري وفرضت حصارا جويا وبحريا وبريا عليها, مع سن جملة من التشريعات في تلك الدول تجرّم أي تعاطف شعبي مع قطر مع مطالبة رعاياها بمغادرة تلك الدول خلال اسبوعين.

وتختلف هذه الأزمة في شدتها عن سابقتها التي اندلعت في العام ٢٠١٤ والتي اقتصرت على سحب الدول الثلاث لسفراءها من الدوحة ,إذ حُلّت بعد استجابة قطر لعدد من المطالب ومن بينها غلق فضائية الجزيرة مباشر من مصر, ومغادرة بعض قادة جماعة الأخوان المسلمين الدوحة متوجهين نحو تركيا. لكن علاقات تلك الدول مع قطر ظلت متوترة وبقيت الأزمة تتصاعد كالنار تحت الرماد حتى تفجرت في يوم الخامس من شهر يونيو الحالي, ولاتبدو في الأفق اليوم بوادر تشير الى حلّها في القريب العاجل بل يبدو أن الأزمة تتجه الى مزيد من التصعيد.

وقد ظهرت بوادر هذا التصعيد بعد كشف وكالة ”آسيوشيتدبرس“ لبنود قائمة مطالب الدول الثلاث المقدمة لقطر والتي تضمنت مطالب تعجيزية لايمكن لقطر الإستجابة لها الا عبر تنازلها عن سيادتها وتحولها الى محمية سعودية. فجميع المطالب الثلاثة عشر اذا استثنينا منها المطلب الثاني عشر والمتعلق بالمهلة المحددة للإستجابة لها, إما تمثل تدخلا في شؤون قطر الداخلية وتجاوزا على سيادتها أو انها إجراءات يجب على الدول التي تطالب بها ان تطبقها بشكل مماثل قبل مطالبة قطر بتنفيذها.

ولعل أهم مطلب على هذا الصعيد هو وقف الدعم القطري للجماعات الإرهابية, إذ ان الأولى بالسعودية أن تبادر الى تنفيذه قبل مطالبة قطر خاصة وأن دورها في نشوء الجماعات الإرهابية لم يعد خافيا على احد سواء عبر الترويج للتفكير المتطرف في مختلف أرجاء العالم من خلال المساجد والمدارس التي تمولها السعودية, او عبر دعمها للجماعات الإرهابية بدءا من حركة طالبان في أفغانستان التي لم تعترف بدولتها سوى ثلاث دول هي قطر والسعودية والإمارات, ومرورا بتنظيم القاعدة الذي ترعرع في ظل حكومة طالبان وانتهاءا بتنظيم داعش الإرهابي الذي يحمل ذات الفكر التكفيري .

وتبدو تلك المطالب وللوهلة الأولى قابلة للمساومة خاصة وأن سقف أي مطلب يبدأ عاليا لينتهي الى مستوى تتفق عليه الأطراف المتنازعة,وهو مايفسر تريّث قطر في الرد على تلك المطالب التي حملها امير الكويت الى الدوحه في خطوة يمكن تفسيرها على انها تترك الباب مفتوحا امام الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة. لكن التطورات التي حصلت في السعودية مؤخرا لا تبعث على التفاؤل في قرب حل الأزمة بل إن سحبا قاتمة بدأت تلقي بظلالها على هذه الأزمة المتجدّدة.

فقد شهدت السعودية انقلابا أبيضا اطاح بولي العهد السعودي محمد بن نايف ليحل محله محمد بن سلمان , نجل الملك السعودي, فهذه التطورات تعني أن القرار السعودي أصبح وبشكل مطلق بيد محمد بن سلمان نظرا لكبر سن والده ومايتداول من أخبار عن مرضه. وعند النظر الى سيرة محمد بن سلمان منذ صعود نجمه بعد إقصاء عمه مقرن بن عبدالعزيز من ولاية العهد قبل أكثر من عامين, فإن الأزمة القطرية دخلت في طريق مسدود ولن تحلّ في القريب العاجل الا عبر استجابة قطر لمعظم تلك المطالب التعجيزية.

فمحمد بن سلمان ينطلق في قيادة السعودية اليوم من نظرة راسخة لديه بان السعودية لم تلعب في عهد أسلافه دورا يتناسب مع حجم قدراتها ومواردها الإقتصادية الهائلة, وإن كان هناك من دور فكان يجري من وراء الكواليس وبشكل غير علني . فالسعودية لم تخض حربا خارجية ومنذ نشأة دولتها الحديثة, وحتى إعلان الحرب على اليمن في شهر مارس من العام ٢٠١٥. وقد أعلنت الحرب بعد مرور ثلاثة شهور على تعيين محمد بن سلمان وزيرا للدفاع ولازالت متواصلة الى اليوم.

الحرب على اليمن التي أعلنتها السعودية تشكل خروجا غير مألوف عن السياسة الخارجية السعودية, وحتى التدخل العسكري السعودي في البحرين عام ٢٠١١ لم يكن دخول حرب, بل للمشاركة في دعم نظام يواجه خطر السقوط بعد اندلاع ثورة ١٤ فبراير في البحرين عام ٢٠١١. لكن بن سلمان أعلن الحرب وكانت اهم أهدافها إخراج حركة انصار الله وحلفاؤها من العاصمة اليمنية صنعاء وعودة الرئيس اليمني عبدربه هادي منصور الى منصبه.

لكن تلك الحرب التي شنتها السعودية بمشاركة عشرة دول فشلت في تحقيق ذلك الهدف بالرغم من الإختلال الكبير في موازين القوى العسكرية لصالح السعودية وحلفاؤها. كما وانه لم يدر بخلد احد ان الحرب ستستمر طوال هذه الفترة, إذ بدا ان السعودية ستحسم الحرب خلال بضعة أيام إن لم نقل اسابيع, لكن صمود اليمنيين أطاح بالآمال السعودية, بالرغم من تحقيقها لبعض الإنجازات مثل السيطرة على ميناء عدن, إلا انها رفضت وقف تلك الحرب عبر التفاوض والتوصل الى حل سياسي يرضي جميع الأطراف.

 

وجاء الإصرار السعودي على مواصلة الحرب بالرغم من تكاليف الحرب الباهضة التي قدرتها صحيفة ايكونوميست البريطانية في العام الماضي ب ٧٢٥ مليار دولار أمريكي. هذه التكاليف الباهضة يضاف لها انخفاض أسعار النفط العالمية تسبب بعجز في الموازنة السعودية طوال السنتين الماضيتين واجبر الحكومة على فرض اجراءات تقشفية, فيما خسرت السعودية سمعتها الدولية بعد اتهامها بارتكاب جرائم حرب في اليمن.

إلا ان محمد بن سلمان وبالرغم من كل هذه النتائج الكارثية لايزال مصرّا على الإستمرار في هذه الحرب بالرغم من عشرات الآلاف من الضحايا فضلا عن أنها تركت ١٧ عربيا مسلما يمنيا يعانون من المجاعة بعد فرض حصار خانق على البلاد برا وبحرا وجوا. كما وكانت أبرز نتائج تلك الحرب هي انتقالها الى العمق السعودي وعند المناطق الحدودية مع اليمن , إضافة الى الصواريخ التي أصابت قواعد عسكرية قرب الرياض والطائف. فمحمد بن سلمان لايبدو مكترثا لهذه التداعيات الكارثية لتلك الحرب على بلاده وعلى اليمن بل وعلى دول المنطقة, إذ بدا أن كل مايهمه هو النصر عبر تحقيق اهدافه التي لم يحيد عنها قيد أنملة ومنذ إندلاع الحرب.

ولذا وبالنظر الى طبيعة بن سلمان وكيفية تعاطيه مع الأزمة اليمنية, فإن الأزمة مع قطر مرشّحة للتصاعد مع تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد, ومع الأخذ بنظر الإعتبار خسائر السعودية الضئيلة الناجمة عن هذه الأزمة مقارنة بخسائر السعودية المهولة نتيجة حربها على اليمن, فإن بن سلمان على أهبة الإستعداد لإبقاء هذه الأزمة مفتوحة لعدة سنوات مالم ترفع قطر راية الإستسلام لتحل معها راية السعودية التي يعتزم بن سلمان رفعها عالية في كافة مناطق شبه الجزيرة العربية بدءا من اليمن فيما لم لن تكون قطر آخر دولة يسعى بن سلمان لرفعها فيها!

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني