الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م) الأخبار الاردن يعلن الاتفاق مع العراق على تزويده بـ ١٠ الاف برميل نفط يومياً باسعار تفضيلية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
١٣ / جمادى الآخرة / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٩ / بهمن / ١٣٩٧ هـ.ش
١٨ / فبراير / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٣
عدد زيارات اليوم: ٦,٢٧٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٢,٨٠١
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٨,١٩٥,٢١٥
عدد جميع الطلبات: ١٣٩,٢٥٢,٠٤٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩١
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٢٩٧
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: ذوالفقار علي التاريخ التاريخ: ١ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٤١٠ التعليقات التعليقات: ٠
الشباب هم ربيع الزمان والقلب النابض للامة ، و هم الاكثر همة وحيوية وقدرة على الوصول للاهداف المنشودة ،فلا يمكن ان تبنى الاوطان او تتقدم من دون الشباب ، وما يميز العراق هو عدد الشباب فيه ، لانهم يمثلون النسبة الاكبر بين المواطنين ، هذه الميزة لها اهمية كبرى في صنع الحاضر والمستقبل ؛ ولذا فان العالم ينظر بعين الاهتمام بهذه الشريحة .

هذا الاهتمام له غاياته ، فلا شك ان قوى الاستكبار تسعى لفرض سيطرتها على بعض البلدان ، كما سعت سابقاً  للسيطرة عليها ، من خلال الحروب المباشرة والاحتلالات وفرض الحصار وماشابه من الاساليب؛ لكن النتيجة في كل المرات بائت بالفشل رغم تفاوت الامكانيات ، والسبب في ذلك انهم يقاتلون رجال العقيدة؛ الذين في غالبيتهم شباب او كبار شبو على الثبات على العقيدة .

هذا السبب يكفي لجعل قوى الاستكبار والظلام تبحث عن الحل البديل؛ والبحث اوصلهم الى ان البديل هو اسلوب الحرب الناعمة ، بدعوى الانفتاح و التحرر و مواكبة التطور والحداثة والتغيير ، وقد عملت هذه القوى على افساد الاخلاق ومحو الغيرة وتدمير العقيدة ، مستغلين العيش الصعب و الوضع القاسي وتردي التعليم ، وعدم وجود فرص العمل وكل المساوئ التي خلفتها الانظمة الدكتاتورية .

تشابهت احزاب وتيارات في العراق بطريقة تعاملها وسياستها مع قوى الظلام والاستكبار ، ومن اجل الفوز بنسبة جيدة في الانتخابات ، تتصارع هذه الاحزاب وتتعدد ادواتها لنيل هذه الغاية ، فبين من نزع ردائه الاسلامي ليلبس رداء الوطنية ، وبين من اصبح قائد التوجهات المدنية ، ومن بقى يؤجج بعناوينه الطائفية؛ يبقى هناك امل في من يبحث عن زمن العراق القوي المنتصر .

اصطدمت كل الخطط والاساليب الضلالية؛ الموجهة على بلدنا بشباب قدموا انفسهم قرابين لرضا الله ، وحفظ الوطن والمقدسات ، يتسارعون نحو النصر او الشهادة ، شباب اذاقوا التكفيرين شر الهزيمة وعملوا باجتهاد وعزيمة ، فبان الخزي على اعدائهم ، هؤلاء شباب الفتح الذين دافعوا عن السنة في مدنهم وحافظوا على الشيعة ومقدساتهم والذين ثبتوا على المبادئ والقيم في زمن قل فيه الثابتون .  

 لايمكن ان يقارن الشباب المؤمن الواعي المضحي بمن يدعون للانفتاح دون حدود وضابط اخلاقية او دينية او اجتماعية ، ولا يعرفون سوى الرقص والغناء ومصاحبة النساء ، هؤلاء الذين يدعي بعضهم ان الحل عندهم ، والنجاح بيدهم ،  وهم يطرحون الحلول في زمن الراحة و الرفاه و الاستقرار ، ويعطون حلول تعلموها من معاهد واكاديميات خارجية اجنبية مدعومة من مخابرات دولية معروفة .

هؤلاء الشباب لم نراهم في وقت التصدي للارهابيين حين اقتربوا من اسوار بغداد ، ولم نسمع صوتهم حين نادت العراقيات هل من ناصر ! ، هم نراهم فقط في المهرجانات و التجمعات التي يسودها الامان و الحماية في مناطقهم القريبة ، فشتان ما بين ترك المغريات لاجل المبادئ القيمة , وبين من ترك المبادئ لاجل المغريات الشخصية , واصبح اداة بيد الاعداء المستكبرين .

ما سبق لايعني ان الفتح وشبابه يدعون للانغلاق , بل على العكس تماماً , الا انهم يميزون بين الانفتاح والتجديد المطعم بالاصالة , وبين الانفتاح لتضييع شبابنا , لذا فالقائمون على الفتح يؤمنون , ان للشباب دور اكبر من تضييعهم بالمغريات , انهم يعتقدون بانهم رجال الغد الواعد , وقادة بالافعال لا بالاقوال , وانهم امل المستقبل ضمن المنظومة الاخلاقية والوطنية الاصيلة .

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني