الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م) الأخبار الاردن يعلن الاتفاق مع العراق على تزويده بـ ١٠ الاف برميل نفط يومياً باسعار تفضيلية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢٤ / ذو الحجّة / ١٤٤٠ هـ.ق
٣ / شهریور / ١٣٩٨ هـ.ش
٢٥ / أغسطس / ٢٠١٩ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٣٩
عدد زيارات اليوم: ٣,٠٣٢
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٠,٤٥٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٠,٩١٦,٦١٧
عدد جميع الطلبات: ١٤٢,٠١٩,٠٠٩

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩١
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٢٩٩
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ١٥ / ديسمبر / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٣٠٧ التعليقات التعليقات: ٠

ما نزال في خضم أعوص أزمة سياسية تواجه البلد؛ وهي أزمة تراوح في مكانها دون حل في الأفق، وحتى الآمال الضعيفة بحلول ما تلبث أن تتلاشى، إزاء عناد الطبقة السياسية، وإفتقادها الى رؤية واضحة، لما سيكون عليه المآل؛ فما العمل؟!

بدءا ما العمل من اجل ديمقراطية حقيقية؛ تنأى بنفسها عن الوقوع في شرك العناد السياسي، وما يتبعه من مكايدات سياسية؟ وما العمل من اجل مسؤولية سياسية، ومشترك وطني يضمن صناعة المستقبل؟ ثم ما العمل من اجل شراكة وطنية حقيقية؟ وتاليا؛ ما العمل من اجل دحر القوى المتربصة بنا؟

معنى هذا أن سؤال "ما العمل؟!"..هو السؤال او هو التحدي الكبير، الذي يقدم نفسه امام الفعاليات السياسية الوطنية، لاسيما أن حراك الداخل والخارج، المعادي للوطن وديمقراطيته الوليدة مازال مستمراً، وقد حقق حضوراً قوياً، بفعل الانفلات السياسي، وتغييب الوطن عن الحوارات.

هذه الاسئلة تفرضها تحديات المستقبل، بقدر ما تحتاجها تجربتنا الديمقراطية، والتعامل مع هذه الأسئلة، يعني العمل ضمن مشروع وطني، برؤى ناضجة وواعية وتعاطي قيمي اخلاقي.

 الواقع ان زمناً طويلا من الانفلات السياسي، قد اضر كثيراً بالمصلحة الوطنية التي كادت ان تتلاشى، واذا كان زمننا الفائت، قد اهدرت فيه فرص مهمة كانت ضرورية، فان تعويض هذا الزمن؛ بالاشتغال على الحاضر والمستقبل، هو مفتاح الأجابة على كل الأسئلة، لكن كيف؟!

نحن اذاً امام واقع لا يجب أن نتحاشاه، فهو واقع يقدم نفسه بسلبية مفرطة، و نحن أيضا إزاء مستقبل يشدنا الى هذا الواقع، واذا كان السلبي في الماضي هو الطاغي، فان فهم السلبي؛ هو المقدمة الضرورية لاستحضار الايجابي وجعله واقعاً، او لنقل متموضعاً في كل خطوة باتجاه المستقبل.

كي نستطيع بناء مستقبل إيجابي؛ يجب أن نستحضر البعد الوطني في تصوراتنا للحلول، ولن يكون للبعد الوطني أي معنى، مالم تُحترم ارادة الآخر، الذي يجب أن يكون "الآخر" مستحضرا للبعد الوطني، وايلائه اهمية في الاجندة المستقبلية على الدوام، وإلا فإنه ليس "آخر"، بل هو بالحقيقة خصم وعدو!

المستقبل يحتاج الى من يغذون السير، بمثابرة وهمة وعزيمة لا تلين، مستحضرين التحول الديمقراطي، وجعله ملهما لهم، في كل خطوة بالاتجاه الصحيح، والشراكة الوطنية؛ تقتضي المواقف الوطنية الشجاعة والمسؤولة، والتي لاينبغي التنصل عنها تحت أي ذريعة، ولايمكن ان يظل طرف دون "آخر"، هو المعني بها وهو الذي يواجهها.

بصريح العبارة يجب على القوى السياسية، والفعاليات المجتمعية، وقادة المكونات، مغادرة عقلية التغالب والأخذ، وعليهم جميعا إعتناق عقلية العطاء، واذا كان المعطى السياسي الجديد اليوم، هو وعي بالراهن واستحضار للمستقبل، فان هذا الوعي اليوم لابد ان يتجذر عملياً، من خلال السؤال الكبير: ما العمل؟!

كلام قبل السلام: إن سؤال ما العمل؛ لا يتعلق بالأزمة الراهنة فقط، بل هو يجرنا الى سلسلة طويلة من الأسئلة، كلها تنتهي بسؤال كبير هو: ما العمل؟!..شنسوي؟ شنو أتحط الها وتتدبر؟ أشلون؟ وبعدين؟ وتاليها؟! وتلك أسئلة الشارع !..

سلام....


قاسم العجرش   qasim_٢٠٠@yahoo.com

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني