الأخبار هيئة الحج: السعودية منحت سياسيين عراقيين فيزا خاصة لاداء المناسك لا تندرج ضمن حصة العراق (التاريخ: ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٤٣ ص) الأخبار زيدان: مضي المدة القانونية لتسمية رئيس الجمهورية خرقا دستوريا (التاريخ: ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٣٩ ص) الأخبار مميز مجلس الخدمة يعلن تشكيل لجان مشتركة مع المالية لتنفيذ قرار تثبيت المتعاقدين (التاريخ: ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٣٦ ص) الأخبار الرافدين يطلق سلف جديدة لثلاث فئات (التاريخ: ٢٣ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٣٥ ص) الأخبار الصحة: الكوليرا تحت السيطرة ولا داعي لإثارة الهلع (التاريخ: ٢٣ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:١٤ ص) الأخبار رئيس مجلس القضاء يوضح بشأن تعديل الدستور ويؤكد: السلطة القضائية ستبقى مستقلة (التاريخ: ٢٣ / يونيو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٤٤ ص) الأخبار المرور العامة تحدد موعد إعادة فتح طريق سريع محمد القاسم (التاريخ: ٢٣ / يونيو / ٢٠٢٢ م ٠٩:٣١ ص) الأخبار ناظم: هناك مكافأة لمن يسلم الآثار الى الثقافة وأطلقنا مبادرة لترجمة ألف كتاب (التاريخ: ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٢٢ ص) الأخبار التربية النيابية تعلن قرب إضافة مادة الثقافة القانونية ضمن المناهج الدراسية (التاريخ: ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٠٨ ص) الأخبار بن سلمان والسيسي يتحدثان عن شكل الحكومة العراقية المقبلة (التاريخ: ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٢ م ١٠:٠٤ ص)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢٥ / ذو القعدة / ١٤٤٣ هـ.ق
٤ / تیر / ١٤٠١ هـ.ش
٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٩
عدد زيارات اليوم: ٢٤,٠١٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ٣٣,١٨٩
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٣,٧٩١,٣٤٩
عدد جميع الطلبات: ١٦٢,٤٠٠,٧٤٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,١٨٩
الأخبار: ٣٦,٠٣٣
الملفات: ١١,٨٤١
الأشخاص: ١,٠٣٢
التعليقات: ٢,٣٥٤
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الإصلاح ممكن لكن بشرط وشروطه

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: مهدي المولى التاريخ التاريخ: ٢٦ / أبريل / ٢٠٢٢ م المشاهدات المشاهدات: ١٦٢ التعليقات التعليقات: ٠

لا شك إن الإصلاح ليست كلمة تقال في الهواء وليست عبارة تستخدم للتسلية واللهو  وضياع  الوقت وكثير ما تكون تلك الكلمة وسيلة تستخدم من قبل العناصر الفاسدة للتسلية واللهو والتضليل والخداع ليزدادوا في فسادهم وطغيانهم لهذا ترى أصواتهم من أعلى الأصوات  وكثير ما تطغى على الأصوات التي تنشد القضاء على الفساد والفاسدين لو دققنا في حقيقة من يدعي الإصلاح لاتضح لنا  إنهم من العناصر الفاسدة والغريب كلما زاد فسادا زادت عبارات الإصلاح التي يطلقها وهذه مشكلة عويصة لا يمكن حلها وخاصة في العراق فرضها الطاغية معاوية على المسلمين وخاصة على  أهل العراق فأنه لم يعين واليا إلا سافل ومنحط لا يملك شرف ولا كرامة من العبيد الأراذل الذين هدفهم ومهمتهم إذلال الشرفاء الأحرار وقهرهم ومثل هؤلاء الولاة  كثيرون منهم  الحجاج وصدام وما بينهما الكثير  ومن هذا يمكننا القول لم يحكم العراق في تاريخه الطويل إلا  اثنان هما الإمام علي والزعيم عبد الكريم قاسم والعجيب نفس المجموعات  التي ذبحت الإمام علي ذبحت الزعيم عبد الكريم قاسم ولنفس الأسباب لأنهما أحرار وملتزمون بالشرف وهذا يعني إنهم  يقربون الأحرار الشرفاء ويبعدون العبيد الأراذل  وهذا ما جعل أعداء الحياة والإنسان أي العناصر الفاسدة يعلنون الحرب على كل إنسان حر وشريف وهكذا ابعدوا كل إنسان حر صادق وشريف.

 

وهذه العادة أصبحت سنة يجب تطبيقها وتنفيذها في العراق فهناك جهات خارجية وبمساعدة عبيدها خونة العراق في العراق تمكنت من تحقيقها طيلة هذه الفترة الزمنية الطويلة وبقسوة ووحشية وإلا كيف تتحكم أقلية فاسدة  لا شرف لها ولا قيم إنسانية بأكثرية حرة وشريفة لها قيم إنسانية حضارية.

 

 فالعراق الذي خضع لقيم وأخلاق الدكتاتورية والاستبداد والعبودية والرأي الواحد والحاكم الواحد العائلة الواحدة طيلة أكثر من ١٤٠٠ عام  لا شك إنه تخلق بأخلاق العبودية والذل والخضوع وأصبحت جزء من طبيعته ومن قيمه وأخلاقه نعم هناك عراقيون رفضوا تلك العبودية وذلك الذل وتحدوا الحكام  بكلمة الحق ولكن ذلك لم يغير من الواقع شي

 

لا شك ان التغيير الذي حدث في العراق في ٩-٤-٢٠٠٣ كان تحرير للعراق والعراقيين لأول مرة شعر العراقيون إنهم عراقيون أحرار وإن العراق عراقهم فكانوا يشعرون إنهم عبيد للحاكم  لعائلة الحاكم  لزمرة الحاكم فكانوا لا رأي لهم ولا موقف ولا كرامة ولا شرف فالعراقي فقد شرفه في زمن الطاغية المقبور صدام حسين وفي زمن كل الطغاة الذين حكموا العراق إلا في زمن الإمام علي وزمن الزعيم عبد الكريم قاسم وفي زمن ما بعد التحرير أي بعد ٩ نيسان  ٢٠٠٣ لكن المؤلم والمؤسف إننا غيرمهيئين للحرية للتعددية الفكرية والسياسية للديمقراطية لحكم الشعب لحكم الدستور والمؤسسات الدستورية لحكم القانون والمؤسسات القانونية لا  زالت قيم وأخلاق الاستبداد والدكتاتورية والعبودية والأعراف العشائرية المتخلفة هي المسيطرة وهي التي تتحكم بنا.

 

لا شك ان بعد تحرير العراق وإلغاء عراق الباطل الذي تأسس في عام ١٩٢١ لأنهم وضعوا الحكم بيد فئة جهة واحدة أقلية وتجاهلوا الأكثرية ليس هذا فحسب بل طعنوهم في عراقيتهم في شرفهم في أخلاقهم في دينهم في إنسانيتهم  في أصلهم رغم إن نسبتهم أكثر من ٧٥ بالمائة من نفوس العراق كما إنها أنشأت عراق الحق التي جعلت الحكم في كل العراقيين أي حكم الشعب ضمن لكل العراقيين المساواة في الحقوق والواجبات وضمن لهم حرية الرأي والعقيدة رغم ان العراقيين غير مهيئين لهذه الحالة الراقية لكنها سهلت الأمر للمصلحين الذين يريدون الخير للعراق إذا ما توحدوا وفق خطة واحدة وبرنامج واحد وتحركوا وفق تلك الخطة وذلك البرنامج بصدق وإخلاص ونزاهة أي ينطلقوا من مصلحة العراق والعراقيين لا من مصلحتهم الخاصة بل يجب ان لا يفكروا بمصالحهم الخاصة أبدا ويجب ان يكون التنافس بينهم من أكثر خدمة وتضحية ونكران ذات للشعب والوطن وأن يكون عراقي أولا وأخيرا فوحدة العراق والعراقيين خط أحمرلا يجوز التجاوز عليها مهما كانت التضحيات والتحديات ويجب طرد وإبعاد كل من يقول إنا لست عراقي فمن كان مسؤولا في الدولة يجب إعدامه ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقول أما إذا كان غير مسؤولا في الدولة يجب طرده من العراق  واعتباره من أعداء العراق.

 

ومع ذلك فأن الإصلاح ليس سهل بل يتطلب من الذي يدعوا الى الإخلاص التضحية ونكران الذات  وأن يكون صادقا  في دعوته ومخلصا لها  وعليه أن يبدأ بنفسه عمليا وأن يكون عراقي المنطلق  اي أن يكون كما قال الإمام علي (أن يأكل يلبس يسكن أبسط ما يأكله يلبسه يسكنه أبسط الناس)

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات البلد تفرهد ويردون يفرهدونه بالزايد "والله بالمرصاد"

المقالات ما بين الوطن والعقيدة، لمن الاولوية؟!

المقالات صنمية الطغيان الحاكم في العراق /٣/ إختيار وإعلان موقف

المقالات الثورة والتمرد..

المقالات قراءتنا لمسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس

المقالات قانون التطبيع بين المادة٢٠١ والمادة ٤..!

المقالات قانون تجريم التطبيع .. يدعو الى التطبيع ؟!!

المقالات الغرب والضغط الوهمي..هجوم من أجل الدفاع

المقالات ما بين صبر الانبياء وصبر الآل، ايهما اعظم؟ّ!

المقالات الكذب الامريكي فيه فائدة..!

المقالات الامام الصادق (ع) علمه صادق

المقالات تجريم ( الكلاوات )

المقالات حُسم أمر التطبيع

المقالات الرضا بقضاء الله

المقالات "المهديّ" عنوان طموح البشرية..

المقالات دور المرأة المنتظرة في التوعية المهدوية

المقالات دعاة التطبيع..!

المقالات المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي ..

المقالات المحكمة الاتحادية العليا ومتطلبات حفظ النظام السياسي ..

المقالات بدو الصحراء والتقارب العراقي الإيراني

المقالات فاسدون..ومرتشون

المقالات الويل لمن باع دينه لدنيا غيره..!

المقالات سلام فرمنده..تحية ايها القائد..

المقالات سنة الغيبة بين الأنبياء (١٦) غيبة النبي عزير (ع)…

المقالات نعم بدي اكتر من هيك..انطباعات قرداحي..!

المقالات وقفة عند تصريحات الشيخ قيس الخزعلي

المقالات في أميركا: دائرة الهجرة والجمارك تتجسس على كل شخص..!

المقالات قراءة في تقرير مخابراتي

المقالات ريشة وقلم ..النواب القدوة والنواب النقمة ..

المقالات البطالة وتأثيرها على الشباب؟!

المقالات دور المرأة في المجتمع..اذ اعددتها..!

المقالات حكومة سبيعية، وولادة مشوهة..!

المقالات حرب الفايروسات العالمية

المقالات إخلاء مواد كيمياوية خطرة من منفذ ميناء أم قصر الاوسط

المقالات أضرحة البقيع..تكرار الهدم..!

المقالات السعودية وإيران.. خيارات المواجهة والتقارب

المقالات قانون (غير دستوري) أكبر من الموازنة

المقالات مبادرات في مرمى الاهداف

المقالات الإطار التنسيقي يبادر والتحالف الثلاثي يبتعد’’

المقالات هل حوَّلت إيرانُ سلاحَ الجو الأميركي إلى عبءٍ مَركوم؟!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني