الأخبار انطلاق عمليات ارادة النصر الخامسة (التاريخ: ١٦ / سبتمبر / ٢٠١٩ م ٠١:٢٠ م) الأخبار الخطة الامنية تطبق عصر اليوم.. تعرف على الشوارع المتوقع قطعها في بغداد (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٤٧ م) الأخبار اعتقال قادة كبار بـ"حراس الدين" كانوا يخططون لإرباك الوضع في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٣٩ م) الأخبار الامن النيابية: جميع القواعد الموجود في العراق قواعد عراقية لكنها تدار من قبل أمريكا ومدججة بالأسلحة وآلاف الأشخاص (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٢٢ م) الأخبار جمع تواقيع لإقالة رئيس مجلس محافظة كركوك وتحديد موعد لاخيار بديل عنه (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:١٠ م) الأخبار الحشد الشعبي يعتزم انشاء قوة بحرية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠٢:٠٤ م) الأخبار نائب يكشف عن اعادة منتسبين بداخلية ديالى للخدمة غالبيتهم اعلنوا التوبة لـ"داعش"الارهابي (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٥٢ م) الأخبار نائب يكشف عن قرب حسم مجلس الخدمة الإتحادي للقضاء على "محسوبية التعيينات" (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٤٨ م) الأخبار خمسة من قضاة محكمة التمييز الاتحادية يؤدون اليمين القانونية (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٩ م) الأخبار القبض على متهمين بحوزتهما ١٠ قطع اثرية في نينوى (التاريخ: ٣١ / ديسمبر / ٢٠١٨ م ٠١:٣٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٢٣ / ذو الحجّة / ١٤٤١ هـ.ق
٢٣ / مرداد / ١٣٩٩ هـ.ش
١٣ / أغسطس / ٢٠٢٠ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٢٧
عدد زيارات اليوم: ٣,٦٤٨
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٩,٩٧٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٤٧,١٦١,٨٠٦
عدد جميع الطلبات: ١٤٧,٩٨١,٤٨٤

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٠٣٦
الأخبار: ٣٤,٣٩٢
الملفات: ٩,٨٧٢
التعليقات: ٢,٣٠٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الحكمة الحزب والحكيم السيد توحدا

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: طارق حرب التاريخ التاريخ: ٢٥ / يوليو / ٢٠١٧ م المشاهدات المشاهدات: ٣٤٥٧ التعليقات التعليقات: ٠

وهكذا ففي مساء يوم ٢٠١٧/٧/٢٤ اعلن السيد الحكيم  تأسيس الحزب الجديد باسم كتلة وحزب الحكمة الوطنية وهكذا  تحقق اللقاء بين الحكيم السيد وبين الحكمة الوطنية فكان الشيء الجديد حكمة الحكيم الوطنية وبذلك فأن ماحصل بهذه الساعات يختلف عن تغيير اسم المجلس الاعلى للثورة الاسلامية الى المجلس الاعلى الاسلامي  بإنهاء الثورة الاسلامية من اسم هذا الحزب والابتعاد عن الثورة والثوريين والذي حصل بعد فترة من اسقاط النظام السابق كما ان ماحصل هذا اليوم من اعلان الحزب يختلف عما حصل قبل اربع سنوات عندما انسحبت كتلة بدر التي يتزعمها الحاج هادي العامري من المجلس الاعلى  ودخولها كمنافس للمجلس الاعلى في انتخابات ٢٠١٤  البرلمانية فالذي حصل الان هو التخلص من القيادات المخضرمة للمجلس الاعلى والذين حملوا  رايته  منذ تشكيله قبل عشرات السنين واحلال قيادات جديدة شبابية لم ترافق  المسيرة السابقة لهذا الكيان السياسي لابل ان الكثير من القادة الجدد لم يولدوا عندما كان هذا الكيان يقاتل في حرب الخليج الاولى ضد النظام السابق ولكن يبقى السؤال المهم وهو هل ان  الحزب الجديد الذي حل محل المجلس الاعلى ستكون له اهداف ومقاصد وغايات تختلف عن اهداف ومقاصد وغايات المجلس الاعلى وهذا ما لا نرجحه اذ ما ورد في خطبة السيد الحكيم لم تخرج عن هذه الغايات والاهداف والمقاصد ويثار سؤال عن الاثار التي تترتب على التخلي عن القيادات المجلسية السابقة وهل سيؤدي ذلك الى انخفاض القاعدة الشعبية والجواب لا بد ان تكون الاجابة نعم اي انخفاض القاعدة الشعبية المؤيدة للحزب الجديد اذ من البعيد الاحتفاظ بالمكاسب التي حققها المجلس الاعلى سابقا لا سيما وان الكيان الجديد يقوم على الشباب وهؤلاء لم يختبرهم القاعدة الشعبية اولا وليس لهم علاقات وتأثيرات على الشارع بالقدر الحاصل عليه القادة كثيري التجربة والعلاقات والمجربون من الشارع العراقي وبالتالي فان فقدان بعض المقاعد البرلمانية التي يملكها سماحة السيد الحكيم حاليا ولكن في جميع الاحوال  فأن خطوة السيد الحكيم بعدم الاذعان لقادة المجلس المخضرمين وانهاء علاقته بهم خطوة خطيرة ودقيقة لم يتوقع اي سياسي ان السيد الحكيم سيقدم على هذه الخطوة العظيمة واقعا واثرا مما لم نتوقعه حتى الساعات القليلة التي سبقت اصدار البيان الخاص بالحزب الجديد  والسؤال المهم هو ما هو مصير كبار السن من المجلس الاعلى الذي انسحب منهم الكيان الجديد ولكن الذي نعتقده ان القيادات المخضرمة ستستمر في المجلس الاعلى وان كان هذا المجلس السابق اصبح اثرا بعد عين  بحيث ان المخضرمين القادة الذين سيبقون في المجلس السابق لا بد وان يقل  اشعاعهم لكنه لن ينطفئ وقابل الايام وقادم السنون ستكون الحكم في كل ما قلناه عن الحكمة والحكيم وعن الحزب السابق والحزب الجديد .
طارق حرب

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الحشد الشعبي والاعلام الاسود !

المقالات صناعة العنف

المقالات ماذا لو اشتعلت الحرب بين روسيا وامريكيا؟!

المقالات فاختة بنت أبي طالب مجيرة الضعفاء

المقالات حساسية المنصب وضرورة دقة ألاختيار..

المقالات البصريون بين خياراتهم الخائبة.. ومحافظهم المدلل

المقالات ساسة يعشقون الدوائر..!

المقالات ديمقراطية الأستحواذ على الدجاجة..!

المقالات فليركب الموجة أحدكم رجاءً ..!

المقالات حينما تشرق الشمس في منتصف الليل..!

المقالات العنف السياسي بين التمدد والإنكماش..!

المقالات حقوق الخرفان

المقالات الإنتصار تصنعه الساق المبتورة

المقالات معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي

المقالات مواطنون لا يشعرون بالمواطنة

المقالات لماذا لا نستثمر في التاريخ؟!

المقالات مشاهد مضيئة وأخرى قاتمة في شباب أليوم

المقالات عندما يصبح الإعلام نص ردن!

المقالات حسن النوايا لم يعد يكفينا ...

المقالات الاعلام المأجور..

المقالات الناس على دين اعلامهم..!

المقالات رسالة حروفها ميتة ..!!

المقالات قصتنا مع ؟الآخر"..!

المقالات الغاز المصاحب للشباب..!

المقالات شامة في الجبين ..!

المقالات اللعب في ملعب السياسة

المقالات متى يستقيم عود العراق

المقالات عيسى قاسم رافضي مع سبق الإصرار والترصد!

المقالات خربشات فيس بوكية

المقالات هل.. كان صدام عادلاً..؟

المقالات أمريكا ستجبر الوهابيين على حلق لحاهم!..

المقالات بين الواقع و التضليل‎

المقالات دور الشبابُ بمواجهةِ التحديات

المقالات اليأس والاحباط ام المحاولة والنجاح

المقالات أفلا يخشى المرءُ أن يكون من صغار حطب جهنم؟!

المقالات الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..

المقالات مضمون رفيع وعالٍ... عراق جديد!

المقالات زيارة كوبيتش للمرجعية، وبشائر الخير

المقالات امريكا ... راعية الارهاب الدولي

المقالات المرجعية العليا و رسائل التصحيح !

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني