:: آخر الأخبار ::
الأخبار تأجيل جلسة المحكمة الاتحادية حول تمديد دورة برلمان كوردستان (التاريخ: ٣١ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٥٢ ص) الأخبار اليوم.. ملعب الشعب يستضيف "كلاسيكو" العراق (التاريخ: ٣١ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٢٩ ص) الأخبار الداخلية تعلن ضبط (أهم) شبكة لتجارة وتهريب المخدرات بحوزتها ٣٤ كغم من (الافيون) (التاريخ: ٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٥١ ص) الأخبار ضبط معاملات مزورة وهدر بالمال العام في ميناء ام قصر الشمالي (التاريخ: ٢٩ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٠٨ ص) الأخبار مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله (التاريخ: ٢٨ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:٠٥ ص) الأخبار الخارجية تستعرض أهداف زيارة السوداني إلى باريس (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠١:٠٥ م) الأخبار استقرار أسعار صرف الدولار في البورصة العراقية (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ١٠:٣١ ص) الأخبار وزير الصحة: توقيع ١٥٧ عقداً ضمن مشروع (توطين الصناعة الدوائية) بمبلغ ٧٠ مليار دينار (التاريخ: ٢٦ / يناير / ٢٠٢٣ م ٠٩:١٣ ص) الأخبار "اختراق طبي" يمكنه جعل جراحة القلب أكثر أمانا! (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ١١:٣٩ ص) الأخبار منظمات عالمية تحذر من أزمة غذاء في آسيا (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م ١١:٣٢ ص)
 :: جديد المقالات ::
المقالات الدولار، وهروبه بين القانون والاقتصاد (التاريخ: ٣١ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية (التاريخ: ٢٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات السوداني وحتمية المواجهة .. (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية ! (التاريخ: ٢٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري (التاريخ: ١٥ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م) المقالات دكتاتورية الصوت العالي..! (التاريخ: ١٤ / يناير / ٢٠٢٣ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 التأريخ
٩ / رجب المرجّب / ١٤٤٤ هـ.ق
١١ / بهمن / ١٤٠١ هـ.ش
٣١ / يناير / ٢٠٢٣ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٠
عدد زيارات اليوم: ٧,٦٣٩
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٤,٧٣٤
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٩,٥٠١,٥٥٩
عدد جميع الطلبات: ١٦٧,٥٨٣,٦٧١

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٢٦٤
الأخبار: ٣٦,٧٢٤
الملفات: ١٢,٦٨٢
الأشخاص: ١,٠٥٦
التعليقات: ٢,٣٦١
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات الأمل في حل المأزق السياسي في العراق باستئناف اجتماعات مجلس النواب

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: نور الجبوري التاريخ التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م المشاهدات المشاهدات: ٣١٣ التعليقات التعليقات: ٠

بعد مرور عام على الانتخابات البرلمانية العراقية، يبدو أن الخلافات السياسية قد تلاشت إلى حد ما والقادة العراقيون عازمون على إنهاء حالة عدم الاستقرار السياسي في هذا البلد.

وبينما كان مجلس النواب العراقي قد علّق نشاطه قبل شهرين بعد أن احتله أنصار التيار الصدري، استأنف نشاطه بعد انتهاء مراسم الزيارة الأربعينية يوم الأربعاء. وعارض النواب العراقيون في جلستهم الأولى طلب استقالة محمد الحلبوسي من رئاسة مجلس النواب وأبقوه في هذا المنصب من جديد.

وكان الحلبوسي قد استقال من منصبه في الأيام الماضية من أجل الحصول على ثقة أخرى من النواب لتعزيز شرعية رئاسته. خلال البرلمان السابق كان الحلبوسي رئيساً لمجلس النواب لعدة سنوات ولديه خبرة كبيرة في هذا المجال، ونظراً لأن الوضع الحالي حساس بالنسبة للعراقيين، فإن النواب يحاولون إبقاءه ليكون قادراً على عقد اجتماعات مستقبلية، من ناحية أخرى، فإن الحلبوسي هو رئيس حزب السيادة وائتلاف التيارات السنية في البرلمان، ووجوده على رأس البرلمان يمكن أن يكون مفيدا للغاية في التصويت لانتخاب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء. من ناحية أخرى، انتخب نواب عراقيون أيضا "محسن المندلاوي" نائبا أول لرئيس مجلس النواب. محسن المندلاوي ممثل كردي مستقل يمكن أن يكون لوجوده في تشكيل لجنة رئاسة البرلمان تأثير فعال في القرارات السياسية للأحزاب الكردية.

تنعقد اجتماعات مجلس النواب العراقي فيما شهدت البلاد أزمات عديدة خلال الشهرين الماضيين، وتسبب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وأنصاره، إضافة لاحتلاله مبنى البرلمان، في أعمال شغب في مدن هذا البلد، وبالتالي، يبدو أن الصدر قد ترك الساحة السياسية لأنه قرر الانسحاب. كان التيار الصدري أكبر المعارضين لتشكيل الحكومة، وخلال هذه الفترة حاول تمهيد الطريق لحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة بأحداث شغب في الشوارع، وهو ما عارضته الجماعات السياسية والمحكمة العراقية العليا. حتى أن الصدر حاول تنفيذ مطالبه بمساعدة حلفائه الأكراد والسنة في البرلمان، لكن هذه الأحزاب رفضت ذلك.

· كل شيء جاهز لتشكيل الحكومة

ومع انعقاد جلسات البرلمان بعد عدة أسابيع من الفوضى، زادت الآمال في تشكيل الحكومة في الأيام المقبلة. واستطاع الإطار التنسيقي الشيعي، الذي يشغل غالبية مقاعد مجلس النواب، الحصول على رأي مؤيد لتشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن من خلال المشاورات مع قادة الأحزاب العراقية الأخرى في الأسابيع الأخيرة. وشكل الإطار التنسيقي قبل ايام الائتلاف الجديد "ادارة الحكومة" وهو مزيج من الإطار التنسيقي والاحزاب الكردية وائتلاف السيادة وبابليون. قدم هذا التحالف محمد شياع السوداني كخيار نهائي له لمنصب رئيس الوزراء، وبهذه المبادرة يبدو أن السوداني لن يجد صعوبة في دخول قصر رئاسة الوزراء. وعرض السوداني في الأيام الأخيرة برنامج حكومته على النواب حتى يتمكنوا من معرفة المزيد عن سياساته المعلنة. وبالنظر إلى أن جميع العراقيين يريدون تشكيل حكومة وانتخاب رئيس للوزراء وكذلك رئيس بعد أعمال الشغب الأخيرة، فقد تم تمهيد الطريق لإنهاء المأزق السياسي مع استمرار اجتماعات مجلس النواب.

بما أن الرأي العام والسلطات العراقية يريدون إنهاء الأزمة السياسية وكذلك التغلب على المشاكل المعيشية والاقتصادية، فهم لا يقبلون أي أعذار من السياسيين في هذا البلد، وإذا لم تحدث أحداث معينة مثل ما حدث في الشهرين الماضيين فسيجرى في الجلسات القادمة لمجلس النواب التصويت لانتخاب رئيس جمهورية ورئيس وزراء جديد. لأنه من أجل التغلب على مشاكل بلادهم، يحتاج العراقيون إلى حكومة قوية يمكنها إدارة الحكومة بدعم من جميع الفئات السياسية.

يدل انعقاد جلسات مجلس النواب على وجود اتفاق جماعي بين جميع التيارات السياسية على تشكيل الحكومة، وهذا الموضوع يغلق الطريق أمام أي مشاركة لبعض الناس عبر ضغط الشارع، وكانت الاحتجاجات الأخيرة سببها ظهور الانقسامات السياسية، مما أعطى للمتظاهرين الفرصة، وأتاح لهم تحقيق رغباتهم بطرق غير مشروعة. كما يذكّر استئناف العمل بمجلس النواب بفشل مشروع حل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.

· تشكيل حكومة للتعامل مع المؤامرات الأمريكية

منذ استمرار الأزمة السياسية في العراق توفرت فرصة للأطراف الأجنبية لتأجيج انعدام الأمن وأعمال الشغب في الشوارع من خلال استغلال خلافات العراقيين، لذلك فإن استئناف أنشطة البرلمان يعرقل الأجانب الذين ينوون جعل العراق غير آمن. أمريكا، التي طالما استخدمت الأزمة السياسية وعدم الاستقرار في العراق لمصلحتها، حاولت في الأشهر الأخيرة أيضًا جعل هذا البلد غير آمن وتحقيق أهدافها باستخدام تمرد أنصار الصدر، ولكن بلباقة السلطة الشيعية والشعب والتيارات السياسية.. فإن هذا المشروع قد فشل.

تحاول أمريكا وحلفاؤها داخل العراق تقليص نفوذ المقاومة في الجسم السياسي لهذا البلد، لكن كلما داسوا في هذا الوحل، كلما غرقوا فيه. لأن فصائل المقاومة والشيعة الآن لها اليد العليا في البرلمان العراقي وقوتهم تزداد يوما بعد يوم ويثق الناس بهذه الجماعات أكثر. وبما أن السوداني هو أيضًا خيار الإطار التنسيقي الشيعي وله علاقة جيدة بجماعات المقاومة، فإن وجوده على رأس السلطة السياسية سيُبطل جزئيًا خطط ومؤامرات واشنطن. حاولت أمريكا إبقاء الكاظمي في السلطة حتى تتمكن من تنفيذ خططها من خلاله، لكن الأحزاب الشيعية وغيرها عارضت بشدة بقائه، وفي هذه الحالة سقط سهم واشنطن في الصخر.

مجلس النواب الذي يملك القوة الرئيسية في العراق ويعتبر صاحب القرار النهائي في اقرار وتغيير قوانين البلاد، يجد العراقيون الأمل في أن كل شيء جاهز لحل الأزمات مع استمرار اجتماعاته، ولهذا السبب، ستكون اجتماعاته باعثة للأمل في نفوس الناس.

 

مصدر : موقع الوقت

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الدولار، وهروبه بين القانون والاقتصاد

المقالات الدولار، ضريبة الأثرياء على الفقراء

المقالات مقال السوداني في صحيفة اللوموند : العراق وفرنسا يخطوان نحو مستقبل زاهر في العلاقات الثنائية

المقالات اطلالة شهر رجب خير وبركة

المقالات المظاهرة.. ونظرية المؤامرة

المقالات السوداني وحتمية المواجهة ..

المقالات على غير العادة في العراق ، جامعة أهلية توزع مقاعد مجانية !

المقالات بداية انهيار الابتزاز الغربي في شبكات النقل التجاري

المقالات التربية بين التقييم والتقويم..انظروا للتقويم قبل التقييم

المقالات دكتاتورية الصوت العالي..!

المقالات لماذا نبحث في القطاع العام لا الخاص، وما الحل ؟!

المقالات من المسؤول عن ثقافة الشعب الحاكم ام رجل الدين؟

المقالات غربة الطلبة المتدينون في الجامعات

المقالات الشهادة والسيادة هو شعار أستذكار القادة

المقالات الحشد الشعبي بين الواجب والمسؤولية

المقالات قراءة في موجودات القوة عند القائد أبو مهدي المهندس..

المقالات رسالة وفاء إلى شهداء الدنيا والآخرة

المقالات قراءة في الحكومة الاسرائيلية الجديدة

المقالات عندما تلتقي وزير كهرباء العراق.. !

المقالات الأيزيد يستعيدون هويتهم الضائعة بعد ٤٧عاما

المقالات حرب العملات

المقالات تجلى الفكر في الأدب والأخلاق

المقالات تجديد الشهادة وأنتظار السيادة

المقالات غَرَائِب وَعَجَائِبِ اَلْجَوَازِ اَلدِّبْلُومَاسِيِّ اَلْعِرَاقِيِّ...

المقالات تل عبطة.. من التحرير الى التطهير

المقالات لماذا حاربتموني؟

المقالات المخدرات .. آفة تضرب المجتمع العراقي

المقالات احتدام الصراع الانتخابي بين .. الفيل والحمار في امريكا

المقالات إنها كل الحكاية..!

المقالات خطة بن سلمان، لما بعد بوتن! وما علاقة العراق بالأمر...!

المقالات رئاسة الجمهورية .. فوز رشيد وهزيمة برهم النيابية

المقالات کیف تحولت جرف الصخر إلى جرفاً للنصر

المقالات (بيـجـي) مثال الصبر ومعنى النصر

المقالات رسالة كاتب إلى محمد شياع السوداني...

المقالات ربيع الأول..ربيع الأنتصارات

المقالات جهاد التبيين في الواقع والمواقع

المقالات كونوا مع الصادقين..!

المقالات الأمل في حل المأزق السياسي في العراق باستئناف اجتماعات مجلس النواب

المقالات البنايات المتهاوية والحذر من القادم

المقالات لماذا الصمت عن قصف اربيل ؟!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني