التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعه وفي كل ساعه وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين وصلى الله على محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين .. اللهم انا نشهدكَ بأننا والينا محمدا وعلي وفاطمه والحسن والحسين والائمة المعصومين من ذرية الحسين .. وارواحنا فداء لحجتك المنتظر ..
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا

العودة   منتديات فدك الثقافية > واحة المنتديات العامة > منتدى الأخبار والمقالات السياسية

منتدى الأخبار والمقالات السياسية كل مايخص باخرالأخبار والمقالات السياسية

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2009, 07:44 PM   #1
الأستاذ
Administrator
 
الصورة الرمزية الأستاذ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,305
معدل تقييم المستوى: 10
الأستاذ تم تعطيل التقييم

اوسمتي

المستوى : 31 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 756

النشاط 435 / 25345
المؤشر 24%

icon16 نحتاج الى رسم لوحتين لكربلاء الحسين (ع) أحداهما سياسية

بسم الله الرحمن الرحيم

نحتاج الى لوحتين تعبر عن كربلاء الحسين احداهما سياسية
حقيقة من يتجول في مدن العراق خلال شهر محرم الحرام سيجد كل شيء حزين فالمساجد والحسينيات الشوارع والبيوت الدوائر الحكومية وغير الحكومية كل ذلك توشح بسواد حزن قل نظيره على سطح الكرة الأرضية فالذي يريد ان يلتقط صورة للعراق من الجو في محرم الحرام سيجد مما لاشك فيه سوادا مرسوما في قلوب كل عشاق الحسين في بلد علي والحسين ...
لكننا نفتقد الى لوحة كبيرة يرسمها رسام او رسامون ماهرون تعبر عن واقعة الطف الاليمة توضع في مركز كل مدينة من مدن العراق فليس من المنطق والمعقول ان نرى شوارعنا مليئة بلوحات وصور كبيرة للشركات والمؤسسات لاسيما العسكرية والحكومية وفي نفس الوقت خالية تماما من لوحة كبيرة جدا معبرة عن كربلاء الحسين ولااعتقد ان هذه الخطوة اذا مااراد لها النور ان تكون بعيدة عن قيادة الائتلاف الوطني لما تمثله كربلاء الحسين لهم من دستور يقودهم الى العمل من أجل هذا البلد العزيز ومن هنا نطالب باللوحة الأولى المعبرة عن واقعة الطف الأليمة لوحة كبيرة جدا توضع في كل مركز من مراكز مدن العراق يرفع الستار عنها في بداية كل محرم ويعاود الستار عليها في نهاية شهر صفر من كل عام حفاظا على رونقها وجمالها ...
اللوحة الثانية لوحة سياسية تحتاج الى رسامين سياسيين ماهرين قادرين على رسم لوحة كربلاء بما فيها من إتحاد وقوة ( وأعدوا لهم ماأستطعتم من قوة ) بما تحملها من عزم وصبر على الشدائد والمحن بما تحملها من إيمان وأصرار وثبات لوحة توحد الجمع في وقت عصيب وخطير جمع فيه الاعداء كل قواهم وتهيؤوا لدخول معركة حاسمة تجسدها الأنتخابات القادمة ...
لوحة كربلاء السياسية يجب أن يضع خطوطها العريضة صاحب دراية في الدين والسياسة على حد سواء فلايمكن فصل الدين عن السياسة أبدا فهل كان رسول الله وآله الكرام صلوات ألله عليهم أجمعين إلا قادة سياسيين محنكين بنفس حنكتهم الدينية ومن أجل هذا يجب على القادة السياسيين الحسينيين أن يجدوا لهم قائدا أعلى يعملون تحت إمرته ويتبعونه في أمورهم الدينية والسياسية ...
ولماذا نتعب أنفسنا في البحث والرجل الذي يجمع هذه الصفات والتي تؤهله لقيادة الجمع الحسيني المؤمن موجود ومعروف في الارض والسماء نعم إنه رمز المرجعية الرشيدة والرجل الزاهد العابد المطلع على الأمور المتفهم للضروف القاهرة التي يعيشها البلد إنه المرجع الاعلى خيمة العراقيين وخير من يمثل لوحة كربلاء السياسية والدينية... والذين يفصلون بينهما لاوجود لهم تحت ظل هذه الخيمة الكبيرة وكلنا يعرف مدى التفاف المؤمنين حول هذه الشخصية النادرة والمؤثرة في نفوس الاعداء قبل الأصدقاء ...
أن الدرب ألذي قطعه سياسيوا الائتلاف الوطني مر بل توقف في بيت القيادة السياسية والدينية هذه فالكل يعلم بأن المجلس الأعلى كان ومازال يعتبر عمود الائتلاف وممثله البارز في بيت المرجعية وقد كان سماحة السيد شهيد المحراب (قدس ) ماينفك عن زيارة تلك البقعة الطاهرة من أرض النجف وفي شارع الرسول بالذات حيث كانت اللقاءات المستمرة دائما وأبدا هي ألتي عبرت بالعراق الى بر الأمان في ذلك الوقت العصيب وقد سار على هذا النهج سماحة عزيز العراق بل حكيمها ( قدس ) و لاأبالغ إذا ماقلت أنه كان أكثر قربا وزيارة للمرجعية ساعده على ذلك الرحيل المفجع لشهيد المحراب وحاجة العراق إليه حيث وضعت اللبنات الأساسية في وقته للعراق الجديد وعلى العهد والولاء يمضي سماحة السيد عمار الحكيم ( حفظه الله ) وبذلك تكون لوحة كربلاء السياسية قد أصبحت واضحة الملامح سيرسمها قياديون لهم باع طويل في السياسة وفي نفس الوقت لهم أتصال مباشر بالقائد الاعلى للمرجعية الشريفة ألذي طبعا يمثل اليوم المعصوم عليه السلام ...
المطلوب إذن لوحتان للحسين عليه السلام نرسمهما بضمائرنا وقلوبنا ووعينا وأخلاصنا نبحث من خلالهما على من يحمل الصفات الحسينية صاحب المرجعية ولاحاجة لنا لمن لامرجعية دينية له لانه حتما سيكون بعيدا جدا عن لوحة كربلاء الحسين عليه السلام سواء السياسية أو الدينية
الأستاذ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-22-2009, 01:32 AM   #2
ابو بسام قصار
مشرف المنتدى الإسلآمي العام
 
الصورة الرمزية ابو بسام قصار
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
العمر: 49
المشاركات: 2,888
معدل تقييم المستوى: 14
ابو بسام قصار is on a distinguished road

المستوى : 42 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 103 / 1036

النشاط 962 / 34677
المؤشر 44%

افتراضي رد: نحتاج الى رسم لوحتين لكربلاء الحسين (ع) أحداهما سياسية

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله بك
موفق باذن الله
ابو بسام قصار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2009, 12:22 AM   #3
الأستاذ
Administrator
 
الصورة الرمزية الأستاذ
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,305
معدل تقييم المستوى: 10
الأستاذ تم تعطيل التقييم

اوسمتي

المستوى : 31 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 756

النشاط 435 / 25345
المؤشر 24%

افتراضي رد: نحتاج الى رسم لوحتين لكربلاء الحسين (ع) أحداهما سياسية

بسم الله الرحمن الرحيم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو بسام قصار مشاهدة المشاركة
بارك الله بك
موفق باذن الله

ألله يبارك فيك اخي أبو بسام شكرا لمرورك الكريم
الأستاذ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه في منتديات فدكـ الثقافية تعبر عن رأي أصحابها ولاتعبر عن رأي الإدارة

تطوير واستضافة: شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني

الساعة الآن: 10:06 AM.


Design By

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ: شبكة فدك الثقافية