عرض مشاركة واحدة
قديم 02-27-2012, 12:57 AM   #1
رضوي
 
الصورة الرمزية رضوي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: المانيا
المشاركات: 986
معدل تقييم المستوى: 11
رضوي is on a distinguished road

اوسمتي

المستوى : 27 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 670

النشاط 328 / 21425
المؤشر 83%

icon17 إن لي بسبعة من الأنبياء أسوة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
اللهم عجل لوليك الفرج
إن لي بسبعة من الأنبياء أسوة
وقد أجاب الإمام علي (ع) عن هذا الإشكال عندما سأله الأشعث بن قيس، عندما قال للإمام علي (عليه السلام): ما منعك يا بن أبي طالب حين بويع أخو بني تميم وأخو بني عدي وأخو بني أمية، أن تقاتل وتضرب بسيفك وأنت لم تخطبنا مذ قدمت العراق إلا قلت قبل أن تنزل عن المنبر والله إني لأول

الناس ومازلت مظلوماً مذ قبض رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)، فقال عليه السلام: يا أبن قيس لم يمنعني من ذلك الجبن ولا كراهية لقاء ربي ولكن منعني من ذلك أمر النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وعهده إلىّ أخبرني بما الأمة صانعة بعده، فقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): يا علي ستغدر بك الأمة من بعدي
.

فقلت يا رسول الله فما تعهد إليّ إذا كان كذلك؟
فقال الرسول: إن وجدت أعواناً فانبذ إليهم وجاهدهم، وإن لم تجد أعواناً فكف يدك وأحقن دمك حتى تجد على إقامة الدين وكتاب الله وسنتي أعواناً وفي رواية الخطيب البغدادي، عن أبي عثمان النهدي عن علي (عليه السلام) قال: أخذ علي يحدثنا إلى أن قال: جذبني رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وبكى، فقلت: يا رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ما يبكيك؟ قال: ضغائن في صدور قوم لن يبدوها لك ألا بعدي
.

فقلت: بسلامة من ديني
.

قال: نعم بسلامة من دينك)
).

كما سئل هذا السؤال الإمام الرضا (عليه السلام) وهو الإمام الثامن من أهل البيت، فأجاب: لأنه_ أي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) _ اقتدى برسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في تركه جهاد المشركين بمكة بعد النبوة ثلاث عشرة سنة، وبالمدينة تسعة عشر شهر
.

وجاء في كتاب معاوية إلى علي (عليه السلام)، واعهدك

____________
12
- شرح الذهبي في البلاغة للتستري ج4 ص519 وشرح الخطبة الشقشقية في شرح النهج.
13 -
تاريخ بغداد ج13 ص398.

أمس تحمل قعيدة بيتك ليلاً على حمار ويداك في يد ابنيك الحسن والحسين يوم بويع أبو بكر فلم تدع من أهل بدر والسوابق إلا دعوتهم إلى نفسك ومشيت إليهم بامرأتك وأدليت إليهم بابنيك، فلم يجبك منهم ألا أربعة أو خمسة
.

مهما نسيت فلا أنسى قولك لأبي سفيان لمّا حركك وهيجك، لو وجدت أربعين ذوي عزم منهم لناهضت القوم)
فأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) ترك جهاد القوم، لقلة ناصريه فصبر وفي العين قذى وفي الحلق شجى يرى تراثه ينهب، ويعلل ذلك بأنه لم يسكت ألا تأسياً بالأنبياء حيث قال
:

إن لي بسبعة من الأنبياء أسوة
الأول
: نوح (عليه السلام) قال الله تعالى مخبراً عنه في سورة القمر فدعا ربه {أني مغلوب فأنتصر} فإن قلت لم يكن مغلوباً فقد كذبت القرآن وإن قلت كان مغلوباً فعلي أعذر.

الثاني
: إبراهيم الخليل (عليه السلام) حيث حكى الله تعالى عنه، قوله:{وأعتزلكم وما تدعون من دون الله} فأن قلت أعتزلهم من غير مكروه فقد كفرت وأن قلت رأى المكروه فأعتزلهم فعلي أعذر.

الثالث
: نبي الله لوط (عليه السلام) إذ قال لقومه على ما حكاه الله تعالى:{لو أن لي بكم قوة أو أوي إلى ركن شديد} فإن قلت كان له بهم قوة فقد كذبت القرآن وإن قلت إنه ما كان له بهم قوة فعلي أعذر.

الرابع
: نبي الله يوسف (عليه السلام) فقد حكى الله تعالى عنه:{رب السجن أحب إليّ مما يدعونني أليه} فإن قلت إنه دعي

14 -
رواه نصر بن مزاحم في تاريخ صفين، وشرح النهج ج3ص327.

إلى غير مكروه يسخط الله تعالى فقد كفرت وإن قلت إنه دعي إلى ما يسخط الله فأختار السجن
فعلي أعذر.

الخامس
: كليم الله موسى بن عمران (عليه السلام) إذ يقول على ما ذكره الله تعالى عنه:{ففررت منكم لما خفتكم فوهب لي رب حكما وجعلني من المرسلين}فإن قلت أنه فر منهم من غير خوف فقد كذبت القرآن وإن قلت فرّ منهم خوفاًفعلي أعذر.

السادس
: نبي الله هارون بن عمران (عليه السلام) إذ يقول على ما حكاه الله تعالى عنه:{يا أبن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني}فإن قلت إنهم ماستضعفوه فقد كذبت القرآن وإن قلت إنهم استضعفوه وأشرفوا على قتله فعلي أعذر.

السابع
: محمد رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) حيث هرب إلى الغار فإن قلت: إنه (صلى الله عليه واله وسلم) هرب من غير خوف فقد كفرت وإن قلت أخافوه وطلبوا دمه وحاولوا قتله فلم يسعه غير الهربفعلي أعذر

__________________
رضوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس