:: آخر الأخبار ::
الأخبار الكاظمي يواجه دعوى قضائية بتهمة هدر المال العام (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١١:٣٥ ص) الأخبار مجلس الأمن الدولي يعقد غداً الثلاثاء جلسة خاصة بشأن الوضع بالعراق (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١١:٠١ ص) الأخبار الاطاحة بشخصين متهمين بالقتل في بغداد (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٥٦ ص) الأخبار الحشد يفكك خلية إرهابية كانت تخطط لتنفيذ عمليات انتحارية في كركوك (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٥٤ ص) الأخبار التجارة: ٥ ملايين شخص يتسلمون الحصة التموينية وهم لا يستحقوها (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٢٨ ص) الأخبار ارتفاع حصيلة تفجير مركز تعليمي في افغانستان إلى ٤٣ قتيلا (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١٠:١٦ ص) الأخبار الرافدين يلوح بإجراءات قانونية ضد المتلكئين بتسديد القروض (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ١٠:٠٩ ص) الأخبار إصرار سياسي على انهاء سلطة الكاظمي وتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة محمد شياع السوداني (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ٠٩:٥٦ ص) الأخبار الكاظمي يصل إلى أربيل (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ٠٩:٤٦ ص) الأخبار تربية ديالى تعلن حاجتها إلى ٥٠٠ مدرسة لمعالجة الدوام المزدوج والثلاثي (التاريخ: ٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م ٠١:٢٨ م)
 :: جديد المقالات ::
المقالات الأمل في حل المأزق السياسي في العراق باستئناف اجتماعات مجلس النواب (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات البنايات المتهاوية والحذر من القادم (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات لماذا الصمت عن قصف اربيل ؟! (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات ثقافة السكن العمودي! (التاريخ: ٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات العراق.. مؤشرات الانفراج بعد عودة البرلمان (التاريخ: ٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات المقصر في الانهيار (التاريخ: ٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات العقل العراقي من الجمود الى السجود (التاريخ: ٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م) المقالات الجنوب بين الأنظمة الثلاث..! (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات الاعلام العالمي يسلط الضوء على التطورات الحاصلة في المشهد السياسي العراقي (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م) المقالات وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر (التاريخ: ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 التأريخ
٧ / ربيع الأول / ١٤٤٤ هـ.ق
١١ / مهر / ١٤٠١ هـ.ش
٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٥
عدد زيارات اليوم: ١١,٢٥٦
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٧,١٩٣
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٦٦,٨٨٩,٠٦٣
عدد جميع الطلبات: ١٦٥,١٠٣,٣٦٢

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١١,٢٢٧
الأخبار: ٣٦,٣١٣
الملفات: ١٢,١٨٩
الأشخاص: ١,٠٥٠
التعليقات: ٢,٣٥٤
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات السعودية وإيران.. خيارات المواجهة والتقارب

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: محمد صالح صدقيان التاريخ التاريخ: ١١ / مايو / ٢٠٢٢ م المشاهدات المشاهدات: ٣١٥ التعليقات التعليقات: ٠

 

 للمرة الأولى يظهر رئيس وزراء العراق مصطفی الكاظمي وهو يتوسط رئيسي الوفدين السعودي خالد الحميدان (رئيس المخابرات السعودية)؛ والإيراني سعيد إيرواني (مساعد الشؤون الدولية في مجلس الأمن القومي الإيراني) بعد إنتهاء الجولة الخامسة من المباحثات بين إيران والسعودية التي جرت يوم الخميس الماضي ٢١ أبريل/نيسان الجاري.

 

كانت الجولة الخامسة من المحادثات الإيرانية السعودية في بغداد “إيجابية جداً”، حسب ما سربت مصادر عراقية مواكبة ، وتم الإتفاق علی أن تكون هذه الجولة هي الأخيرة على مستوى المسؤولين الأمنيين، لتتخذ الجولة المقبلة (السادسة) طابعاً دبلوماسياً؛ بمعنی ترحيل المباحثات الی وزارتي خارجية البلدين، وهو تطورٌ مهمٌ في سياق تطور الحوار الإيراني ـ السعودي.

 

وعلی الرغم من تكتم الجانب السعودي علی تفاصيل جولات المباحثات مع إيران، إلا أن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان قال إنها “استكشافية” لمعرفة طبيعة الرغبة الإيرانية في العلاقات الثنائية ومستقبل هذه العلاقات.

 

النتيجة التي توصلت اليها الجولة الخامسة من المباحثات كانت طبيعية إستناداً إلى عوامل أربعة سبقتها:

 

العامل الأول؛ اشترطت إيران وضع جدول أعمال واضح ومحدد للمباحثات من أجل التوصل إلى نتيجة عملية وواقعية للقضايا ذات الإهتمام المشترك؛ وبالفعل كانت هناك رسائل متبادلة بين البلدين عبر الوسيط العراقي والتي تمخضت عن جدول الأعمال الذي تم بحثه في الجولة الخامسة.

 

العامل الثاني؛ لعبت إيران دوراً إيجابياً في وقف إطلاق النار الأخير بين التحالف الذي تقوده السعودية في مواجهة حركة أنصار الله الحوثية في اليمن والقائم حالياً لمدة شهرين باشراف المندوب الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلی اليمن هانس غروندبرغ، وهو الأمر الذي أتاح أيضاً فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة.

 

العامل الثالث؛ اقتناع الجانبين بأهمية النظر إلى الأمام من أجل حل المشاكل العالقة بين البلدين؛ وأن الوقت حان لإعادة العلاقات الدبلوماسية بعيداً عن المناكفات السياسية والإعلامية والأمنية التي شهدتها العلاقات بين الرياض وطهران.

 

العامل الرابع؛ قرار السعودية بإزاحة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي كان يُشكّل غطاءً قانونياً وسياسياً لاستمرار قوات التحالف السعودية بشن الحرب ضد اليمن، فضلاً عن إتهامه من قبل حركة أنصار الله الحوثية بأنه يتحمل مسؤولية توقف الحوار اليمني ـ اليمني الذي إنعقد في كل من سلطنة عمان والكويت وستوكهولم، وبالتالي مسؤولية تدمير اليمن.

 

هذه العوامل مهّدت لإنهاء المفاوضات الأمنية والإنتقال إلى المفاوضات الدبلوماسية التي لن تكون صعبة مع توفر الإرادة السياسية لدی حكومتي البلدين؛ لكن هذا لا يمنع من استمرار الخلافات بين السعودية وإيران التي تتأطر بأربع قضايا جوهرية:

 

القضية الأولی؛ تطالب السعودية الحكومة الإيرانية بالضغط علی حركة أنصار الله للقبول بوقف إطلاق النار والدخول في مفاوضات مع السعودية وحلفائها في اليمن وفق المقاسات السعودية؛ في حين تری طهران أنها غير قادرة علی فرض مقاسات أو مطالب معينة علی الحوثيين في الوقت الذي يتعرضون فيه إلى حصار قاتل وحرب مدمرة غير متكافئة.

 

القضية الثانية؛ ان السعودية تطلب من إيران إعادة صياغة علاقاتها الإقليمية وتحديداً مع “محور الممانعة” الذي تتبناه طهران في المنطقة؛ في حين تری القيادة الإيرانية أن هذه العلاقات غير قابلة للتفاوض مع اي جهة، لأنها ترتبط بمصالحها الوطنية وقراءتها للوضع الإقليمي وموقفها من القضية الفلسطينية والصراع مع الكيان الإسرائيلي.

 

القضية الثالثة؛ أن السعودية كانت تنتظر دائماً مخرجات المفاوضات التي تجريها إيران مع الدول الغربية علی خلفية برنامجها النووي وكانت تنتظر مآلات هذه المفاوضات من أجل ضبط توقيتها علی أساس ساعة نتائج هذه المفاوضات في الوقت الذي كانت إيران تقول دائماً إن العلاقات الثنائية مع دول الإقليم لا يُمكن ربطها بنتائج هذه المفاوضات، وأن علاقاتها الإقليمية يجب أن تسير بمعزل عن المفاوضات النووية التي لا يعلم مصيرها إلا الله والراسخون في العلم!.

 

القضية الرابعة؛ أن السعودية تُطالب إيران بالإنكفاء داخل حدودها والعمل علی بناء إيران من الداخل ومد الطرق المعبدة وبناء رياض الأطفال وانشاء المستشفيات وخدمة الشعب الإيراني الشقيق الذي يكنون له الإحترام وهو يعيش في ما يسمی بـ”الجمهورية الإسلامية الإيرانية”، علی حد تعبير أحد زملائنا السعوديين؛ في حين تعتقد إيران أن حدود أمنها القومي تمتد حتی مياه البحر الأبيض المتوسط.

 

هذه القضايا الأربع بقدر ما هي مهمة واستراتيجية للجانب السعودي.. إلا أنها من الثوابت الإيرانية؛ وتقريب وجهات النظر بين البلدين في هذه القضايا عملية ليست بالسهلة وليست بالبسيطة بكافة المقاييس، كما أنها ليست متاحة في الوقت الراهن.

 

إن الإتفاق علی الحد الأدنی من المشتركات ممكنٌ من أجل خلق أجواء الحوار المشترك الذي لا يخدم المصالح الإيرانية والسعودية فحسب وإنما يخدم مصالح شعوب ودول المنطقة. مثل هذا الإتفاق يمكن أن يتطور من خلال الحوار المباشر وعلی مستويات مختلفة لمعالجة المشاكل العالقة خصوصاً وأن البلدين أيقنا – أو هكذا يجب أن يكون – أن حالة التدافع الأمني والعسكري في المنطقة لا يمكن أن تصل إلى نتيجة تخدم مصالح البلدين والمنطقة.

 

تابعونا على التلگرام👈"شــبــكـة فـــدكــ الــثـــقــافــيــة"

 

 

 

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات الأمل في حل المأزق السياسي في العراق باستئناف اجتماعات مجلس النواب

المقالات البنايات المتهاوية والحذر من القادم

المقالات لماذا الصمت عن قصف اربيل ؟!

المقالات ثقافة السكن العمودي!

المقالات العراق.. مؤشرات الانفراج بعد عودة البرلمان

المقالات المقصر في الانهيار

المقالات العقل العراقي من الجمود الى السجود

المقالات الجنوب بين الأنظمة الثلاث..!

المقالات الاعلام العالمي يسلط الضوء على التطورات الحاصلة في المشهد السياسي العراقي

المقالات وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

المقالات ما يحدث صراع دولي ياهذا..!

المقالات رئيسي: قوة ايران نابعة من دماء الشهداء كالشهيد قاسم سليماني

المقالات على القيصر ان يربط حذاءه بنفسه..!

المقالات البشارة العظمى..!

المقالات رسالة الامام الرضا (ع) الى السياسيين

المقالات اليمن/ ٢٦ سبتمبر في شعلتها الستين

المقالات الكلمة وآثارها..!

المقالات اليمن/الحدث الإستثنائي..الإستعداد لإحياء مولد النبي الهادي!!

المقالات متى تربح الجغرافيا ـ متى يخسر التاريخ ؟! العراق وثنائية الربح والخسارة -

المقالات ماذا بعد؟!

المقالات عندما تهجر الروح عرينَ صبرها..

المقالات دربكات سياسية

المقالات اسود ... ابيض !!

المقالات من هم المرضى الطائفيون؟!

المقالات ما أجمله من تعصب..!

المقالات هل الفساد في الدستور أم في عدم تطبيقه؟!

المقالات متابعات في الشأن السياسي العراقي

المقالات AP :المحكمة الاتحادية العليا ترفض دعوى حل البرلمان

المقالات نجوم السماء...!

المقالات ازمة النظام السياسي

المقالات زيارة الاربعين علامة من علامات المؤمن..وخدام الحسين هم من تلك العلامة ؟

المقالات أنتصار قوة المنطق على منطق القوة

المقالات يأس الجماهير من العملية السياسية

المقالات النجف الأشرف..المدينة التي تشرفت بحمل الثقل الأكبر من شرف خدمة زوار الأربعين

المقالات زيارة الأربعين تعمق الإيمان وحب الأوطان…

المقالات العراق ملك ال البيت (ع)...

المقالات آداب الضيافة في العرفين الحسيني والأموي

المقالات القيم العليا لمجتمع صالح (٢)تماسك المجتمع

المقالات البلد تفرهد ويردون يفرهدونه بالزايد "والله بالمرصاد"

المقالات ما بين الوطن والعقيدة، لمن الاولوية؟!

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني