التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعه وفي كل ساعه وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين وصلى الله على محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين .. اللهم انا نشهدكَ بأننا والينا محمدا وعلي وفاطمه والحسن والحسين والائمة المعصومين من ذرية الحسين .. وارواحنا فداء لحجتك المنتظر ..
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا

العودة   منتديات فدكـ الثقافية > واحة المنتديات الأدارية > منتدى الأرشيف > منتدى عاشوراء

منتدى عاشوراء كل مايخص بذكرى عاشوراء الحسين "عليه السلام"

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-2011, 04:25 PM   #1
الطريبيلي
 
الصورة الرمزية الطريبيلي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,072
معدل تقييم المستوى: 11
الطريبيلي is on a distinguished road

اوسمتي

المستوى : 28 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 695

النشاط 357 / 18750
المؤشر 82%

Icon27 لأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين "ع"

بسم الله الرحمن الرحيم
لأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين "ع"
إن من جملة عشرات بل مئات الخصائص التي تنفرد بها الأمة الإسلامية بفضل القرآن والإسلام وأهل البيت, هي أن لهذه الأمة قدوات كبيرة ومشرفة نصب عينيها, وللقدوات أهميتها في حياة الشعوب, فإذا ما وجد لدى أمة شخصية فيها نفحة عظمة, فإن تلك الأمة لا تنفك عن تمجيد تلك الشخصية والتغني بها وتخليد اسمها, من أجل توجيه المسار العام لحركة تلك الأمة في الاتجاه المتوخي لها, وقد لا يكون هناك في الواقع أي وجود حقيقي لمثل هذه الشخصية وإنما يستقى من شخصية خيالية مطروحة في القصص والأشعار والأساطير الشعبية, وهذا كله نابع من حاجة الأمة لرؤية قدوات كبار أمام عينيها من أبنائها, وهذه الظاهرة موجودة في الإسلام على نحو وافر ومنقطع النظير, ومن جملة أكابر تلك القدوات هي شخصية أبي عبد الله "ع" إمام المسلمين وسبط الرسول, والشهيد الكبير في تاريخ الإنسانية.
إن لشخصية أبي عبد الله الحسين"ع" أبعاداً شتّى يستلزم كل واحد منها بياناً وتوضيحاً شاملاً, أشير هنا إلى أن من جملتها الإخلاص, والإخلاص معناه الالتزام بالواجب الإلهي وعدم إدخال المصالح الذاتية والفئوية والدوافع المادية فيه, والبعد الآخر هو الثقة بالله, إذ أن ظواهر الأمور كانت تقضي بأن تلك الشعلة ستخفت في صحراء كربلاء, ولكن كيف يرى ذلك الفرزدق الشاعر في حين لم يكن يراه الحسين, ويراه الناصحون القادمون من الكوفة, ولا يراه الحسين بن علي الذي كان عين الله, لقد كانت ظواهر الأمور توحي بهذا المآل, إلا أن الثقة بالله كانت توجب عليه اليقين ـ رغم كل هذه الظواهر ـ بأن الغلبة ستكون لكلامه الصدق ولموقفه الحق, وجوهر القضية هو أن تتحقق نيّة المرء وغايته, والإنسان المخلص لا تهمه ذاته فيما إذا تحققت الغاية التي يرمي إليها.
رأيت ذات مرة أحد أكابر أهل السلوك والمعرفة كتب في رسالة: إننا إذا افترضنا ـ على سبيل المحال ـ أن كل الأعمال التي كان رسول الله"ص" يطمح إلى تحقيقها قد تحققت, ولكن باسم شخص آخر, فهل كان ذلك يغيظ رسول الله"ص" ؟ وهل كان قد يقف منها موقفاً سلبياً مادامت باسم شخص آخر, أو انه يقف منها موقفاً ايجابياً بدون الالتفات إلى الإسم الذي تحقق على يده؟ إذن فالغاية هي المهمة, والإنسان المخلص لا يأبه كثيراً بالشخص وبالذات وبالأنا, باعتباره إنساناً مخلصاً وله ثقة بالله, وموثقاً بأن الباري تعالى سيحقق هذا الهدف, لأنه تعالى قال : {إن جندنا لهم الغالبون} فالكثير من الجنود الغالبين يخرّون صرعى في ميادين الجهاد, إلا انه تعالى قال في الوقت ذاته: {إن جندنا لهم الغالبون}.
أما البعد الثالث فهو إدراك الموقف, وعدم الوقوع في الخطأ في اتخاذه, فقد كان الإمام الحسين"ع" متصدياً لزمام المسؤولية, والإمامة مدة عشر سنوات, مارس خلالها نشاطات أخرى ليست من طراز الفعل الاستشهادي في كربلاء, ولكن بمجرد أن سنحت له الفرصة للإتيان بعمل كبير استغلّ تلك الفرصة ووثب وتمسّك بها, ولم يدعها تفلت من بين يديه.

الشهادة والعرفان
لشخصية الإمام الحسين"ع" الألمعية الباهرة, بعدان آخران: بعد الجهاد والشهادة والإعصار الذي أحدثه على مدى التاريخ, وسيبقى هذا الإعصار ـ على ما يتّسم به من بركات ـ مدوياً على مدى الدهر, وانتم مطلّعون على هذا البعد الأول, أما البعد الآخر فهو بعد معنوي وعرفاني, ويتجلّى هذا البعد في دعاء عرفة بشكل واضح وعجيب, وقلّما يوجد لدينا دعاء يحمل هذه اللوعة والحرقة والانسياق المنتظم في التوسّل إلى الله والابتهال إليه بالفناء فيه, انه حقاً دعاء عظيم.
ثمّة دعاء آخر ليوم عرفة ورد في الصحيفة السجادية عن نجل هذا الإمام العظيم, كنت في وقت أقارن بين هذين الدعائين, فكنت أقرأ أولاً دعاء الإمام الحسين, وأقرأ من بعده الدعاء الوارد في الصحيفة السجادية, وقد تبادر إلى ذهني مرات عديدة أن دعاء الإمام السجاد يبدوا وكأنه شرح لدعاء يوم عرفة, فالأول ـ أي دعاء الحسين "ع" في يوم عرفة ـ هو المتن والثاني شرح له, وذاك أصل وهذا فرع, دعاء عرفة دعاء مذهل حقاً, وفي خطابه "ع" الذي ألقاه على مسامع كبار شخصيات عصره وأكابر المسلمين التابعين في منى تجدون نفس تلك النغمة والنفس الحسيني المشهود في دعاء عرفة, ويبدو أن خطابه ذلك كان في تلك السنة الأخيرة, أو ربما في سنة أخرى غيرها, لا استحضر ذلك حالياً في ذهني لكنه مسطور في كتب التاريخ والحديث.
إن نظرنا إلى واقعة عاشوراء وأحداث كربلاء, فمع أنها ساحة قتال وسيف وقتل, لكنكم ترون الحسين"ع" يتكلم ويتعامل بلسان الحب والرضا والعرفان مع الله تعالى ـ آخر المعركة حيث وضع خده المبارك على تراب كربلاء اللاهبة, تراه يقول: " إلهي رضاً بقضائك وتسليماً لأمرك", وكذا حين خروجه من مكّة يقول: " من كان باذلاً فينا مهجته وموَطِّناً على لقاء الله نفسه, فليرحل معنا". كل قضية كربلاء ترون فيها وجه العرفان والتضرّع والابتهال, اقترن خروجه ذاك بالتوسل والمناجاة وأمنية لقاء الله, وبدأ بذلك الاندفاع المعنوي المشهور في دعاء عرفة إلى أن انتهى به المطاف في اللحظة الأخيرة إلى حفرة المنحر حيث قال: "ورضاً بقضائك".
معنى هذا أن واقعة عاشوراء تعدّ بحد ذاتها واقعة عرفانية, ومع أنها امتزجت بالقتال والقتل والشهادة والملحمة ـ وملحمة عاشوراء صفحة رائعة بشكل يفوق التصور ـ ولكن إن نظرتم إلى عمق نسيج هذه الواقعة الملحميّة لرأيتم معالم العرفان, والمعنوية والتضرع وجوهرية دعاء عرفة, إذن فهذا هو البعد الآخر في شخصية الإمام الحسين"ع", وهو ما ينبغي أن يكون موضع اهتمام إلى جانب البعد الأول المتمثل بالجهاد والشهادة.
القضية التي أروم الإشارة إليها هي انه يمكن القول قطعاً أن هذا الاندفاع المعنوي والعرفان, والابتهال إلى الله والفناء فيه, وعدم رؤية الذات أمام إرادته المقدّسة هو الذي أضفى على واقعة كربلاء هذا الجلال والعظمة والخلود. أو بعبارة أخرى أن البعد الأول: أي بعد الجهاد والشهادة جاء كحصيلة ونتاج للبعد الثاني, أي نفس تلك الروح العرفانية والمعنوية التي يفتقد إليها الكثير من المؤمنين ممن يجاهدون وينالون الشهادة بكل ما لها من كرامة, نفس تلك الروح العرفانية والمعنوية تجدها في شهادة أخرى نابعة من روح الإيمان ومنبثقة من قلب يتحرق شوقاً, وصادرة عن روح متلهفة للقاء الله, ومستغرقة في ذات الله, هذا اللون الآخر من المجاهدة له طعم ونكهة أخرى ويضفي أثراً آخر على التكوين. نحن شهدنا في فترة الحرب نفحات من تلك النسمة المقدسة, ولم يكن ما سمعتموه من تأكيدات سماحة الإمام الخميني"قده" على قراءة وصايا الشهداء وصايا صرفة لا يبتغي شيئا وراءها ـ حسب ظني ـ فهو نفسه كان قد قرأ تلك الوصايا, وأثّرت في قلبه المبارك تلك الجمرات المتلظية, فرغب في أن لا يحرم الآخرين من هذه الفائدة, كما إنني والحمد لله كنت طوال فترة الحرب وما بعدها وحتى يومنا هذا أستأنس بقراءة هذه الوصايا, ولاحظت كيف أن بعضها نابعة من أعماق روح العرفان.
فالمرحلة التي يبلغها العارف والسالك على مدى ثلاثين أو أربعين سنة يتعبد ويرتاض, ويواصل الدراسة على يد الأساتذة ويكثر البكاء والتضرع ويكابد المشاق لأجلها, يستطيع أن ينالها شاب في مدة عشرة أيام أو خمسة عشر يوماً, أو عشرين يوماً في الجبهة, أي منذ اللحظة الأخيرة التي يتوجه فيها ذلك الشاب إلى الجبهة بأي دافع كان مع وجود الدافع الديني الممتزج بحماس الشباب ثم يتحول ذلك الاندفاع لديه بالتدريج إلى عزم على التضحية والجود بكل وجوده ويسطر ذكرياته أو وصيته, وهو من تلك اللحظات وحتى لحظة استشهاده يزداد تحمساً وشوقاً, ويصبح سيره أسرع وقربه أدنى, إلى أن تأتي الأيام الأخيرة وتحلّ الساعات واللحظات الأخيرة, فإن يكن قد بقي منه شيء حينذاك, فهو كجمرة تتلظى, تلسع قلوب من يقرئون تلك الوصايا.



الثورة الحسينية.. خصائص ومرتكزات
السيد علي الحسيني الخامنئي
__________________
الطريبيلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 05:46 PM   #2
حسينية الهوى
 
الصورة الرمزية حسينية الهوى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عراق الخير
المشاركات: 1,377
معدل تقييم المستوى: 10
حسينية الهوى is on a distinguished road

اوسمتي

المستوى : 31 [♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 773

النشاط 459 / 21298
المؤشر 92%

افتراضي رد: لأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين "ع"

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
جزيت خيرا اخي الفاضل
لاعدمنا من ابداعك المتجدد

دمت برعايه الله تعالى

احسنت الاقتباس
وبانتظار قادمك المميز
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة حسينية الهوى ; 01-07-2011 الساعة 05:48 PM
حسينية الهوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 08:13 PM   #3
خالد الاسدي
 
الصورة الرمزية خالد الاسدي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: العـــــراق
العمر: 59
المشاركات: 5,480
معدل تقييم المستوى: 15
خالد الاسدي is on a distinguished road

اوسمتي

المستوى : 53 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 261 / 1306

النشاط 1826 / 37447
المؤشر 26%

افتراضي رد: لأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين "ع"

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على أل ألبيت ومنبع النبوة
بورك طرحكم أخي العزيزالطريبيلي وثبت أجركم إنشاء الله
وفقكم الله لمرضاته وتقبل طاعاتكم وغفر لكم
__________________
السلام عليك يا أبا عبدالله الحُسينْ



لعن الله امة قتلتك يا سيدي و لعن الله امة سمعت بذلك فرضيت


التعديل الأخير تم بواسطة خالد الاسدي ; 01-07-2011 الساعة 08:14 PM
خالد الاسدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2011, 02:07 PM   #4
الطريبيلي
 
الصورة الرمزية الطريبيلي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,072
معدل تقييم المستوى: 11
الطريبيلي is on a distinguished road

اوسمتي

المستوى : 28 [♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥♥ Bأ©-Yأھu ♥]
الحياة 0 / 695

النشاط 357 / 18750
المؤشر 82%

افتراضي رد: لأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين "ع"

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم اختي حسينية الهوى واخي خالد الاسدي على مروركم الكريم والمشاركة وحياكم الله
ودمتم بحفظ الباري من كل سوء وسدد خطاكم
__________________
الطريبيلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ألعنوا قتلة الحسين"ع" باكبر قدر ممكن من اللعنات الم الرحيل منتدى الدعاء اليومي 20 03-27-2011 09:37 AM
الإمام الحسين"ع" منذ الطفولة وحتى الشهادة الطريبيلي منتدى عاشوراء 10 01-07-2011 03:55 PM
أنواع الصائمون ""بــ الصور"" نور علي الوآحة الرمضانية 3 08-23-2010 08:23 AM
السائرون إلى أربعينية الآمام الحسين " ع" الم الرحيل منتدى أهل البيت 4 01-29-2010 07:52 PM
قصة عن ضريح الـأمام الحسين "عليه السلآم" دموع الشرقية منتدى الروايات والقصص 9 01-12-2010 03:44 PM


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه في منتديات فدكـ الثقافية تعبر عن رأي أصحابها ولاتعبر عن رأي الإدارة

تطوير واستضافة: شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني

الساعة الآن: 01:11 PM.


Design By

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ: شبكة فدكـ الثقافية