:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 :: اعلام ورموز ::
 خطبة الامام السجاد (ع) في مجلس يزيد
 :: اعلان ممول ::
 التأريخ
٦ / شعبان المعظّم / ١٤٣٦ هـ.ق
٤ / خرداد / ١٣٩٤ هـ.ش
٢٥ / مايو / ٢٠١٥ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٦٩
عدد زيارات اليوم: ١١,٤٩٣
عدد زيارات اليوم الماضي: ٢٧,١٣٣
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١١٠,٢٤٦,٣٣٥
عدد جميع الطلبات: ١١١,٦٩٧,٨٠١

الأقسام: ٣٥
الأخبار: ٢٤,١١٩
الملفات: ٥,٢٨٢
التعليقات: ١,٨٠٢
 
 ::: تواصل معنا :::
 أخبار العراق

الأخبار رئيس مصرف الاقتصاد: رفع البند السابع عن العراق سيمنح المصارف العراقية حرية التعامل مع المصارف العالمية

القسم القسم: أخبار العراق التاريخ التاريخ: ٢٢ / يناير / ٢٠١٢ م ٠٩:٥٠ ص المشاهدات المشاهدات: ٢٧١٨ التعليقات التعليقات: ٠
أكد رئيس مجلس إدارة مصرف الاقتصاد حسام عبيد على أهمية إخراج العراق عن طائلة البند السابع كونه سيمنح للمصارف العراقية حرية التعامل مع المصارف العالمية.

وقال عبيد في تصريح لمراسل(الوكالة الاخبارية للانباء)اليوم السبت: أن العراق لازال مكبلاً بالبند السابع من قبل الأمم المتحدة مما أثر على عمل المصارف العراقية كونه أعطى سمعة سيئة في عملها الخارجي والدولي، مما أدى الى رفض المصارف العالمية للتعامل مع المصارف العراقية.
وأشار عبيد الى: أن إخراج من الفصل السابع ضروري جداً كونه يمنح حرية التعامل مع المصارف العالمية ولاسيما الدول الممثلة بمجلس الأمن الدولي، داعياً الى التحرك نحو رفعه من اجل النهوض بالاقتصاد العراقي وتطوير عمل المصارف العراقية.
واستدرك في قوله: عندما يرفع البند السابع عن العراق سيخدم المصارف الحكومية بالدرجة الأساس كون أغلب المصارف الأهلية ليس لديها الإمكانيات الكافية لتصل الى التعامل مع المصارف العالمية.
وأضاف رئيس مجلس إدارة مصرف الاقتصاد: أن الأمم المتحدة أنشأت في فترة الحصار المفروض على العراق مصرف العراق للتجارة لغرض مساعدة الاقتصاد العراقي وتنشيط الحركة المصرفية في العراق، معرباً عن أسفه الشديد بأن الإدارات المصرفية السابقة لم تقدم أي خدمة للمصارف الخاصة من خلال مصرف العراق للتجارة بل أنها حاربت المصارف الأهلية ولم تفسح لها المجال للإنطلاق نحو المصارف العالمية، متأملاً من الإدارة المالية الحالية بأن تأخذ سلبيات الإدارة السابقة وتعكسها من أجل خدمة المصارف العراقية التي تقدم خدمة عامة للبلد.
يذكر أن العراق عندما فرض عليه الحصار الاقتصادي في التسعينات من القرن الماضي وضع تحت طائلة البند السابع من قبل الأمم المتحدة مما جعله مقيداً بتصرفاته المالية ومع التعاملات الخارجية.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات العار والإستثمار والأنبار

المقالات لا اولوية تتقدم على محاربة "داعش"

المقالات لغز داعش!

المقالات مفاجأة عبعوب ومفاجأة كيري

المقالات تقسيم العراق: حراثة في البحر!

المقالات عبد المهدي والإقليم والسر المخبوء

المقالات افرش عباءتك يا حيدر العبادي

المقالات أغلقوا السجون وأستثمروا تخصيصاتها المالية

المقالات البعد الوطني لشيعة العراق

المقالات هل أدرك المعترضون كيف يفكر السيد الحكيم؟

المقالات فتنة التقسيم وإرادة المرجعية

المقالات الخنجر وباريس وإقليم السنة

المقالات داعش يستعين بالموتى والمشلولين

المقالات البغدادي والدوري ...نداء أستغاثة أم أعتراف بالهزيمة ؟!

المقالات رحل "بحر العلوم"

المقالات اعلان التعبئة العامة باتت ضرورة

المقالات حشدكم رابع قوة ضاربة في العالم

المقالات قراءة جديدة في مبادرة أنبارنا الصامدة

المقالات القهر.. أم العهر؟

المقالات هذا ما اتفق عليه حكام العراق..!

المقالات الأنبار سقطت بعد زيارة العيساوي لإمريكا

المقالات العالم يكذب علينا

المقالات أشارات زيارة استشهاد الأمام الكاظم عليه السلام

المقالات بلد ذبيح وعاصمة مسمومة

المقالات المتحاربين الثلاث

المقالات أسرار النخيب الأنبارية

المقالات أمثل السعودية يلام.؟!

المقالات الحشد الشعبي يتبع أوامر من؟

المقالات ثرثرة ارهابية

المقالات الأكراد وصبر أم الولد..!

المقالات تتجاوز على المرجعية وينصرها السذج من سياسي الصدفة

المقالات الى اين يسير العراق ؟!

المقالات موسم الانبطاح

المقالات عامٌ أنقضى.. والتحالف ينتظر رئيسه!

المقالات يطلبون الخلاص ويطلقون الرصاص!

المقالات نحن نستحق أهداف مبكرة

المقالات الجريمة الإرهابية لحرق بناية "الوقف السني"؛ جريمة بعثية صدامية بامتياز!!؟

المقالات أئمتنا سر وحدتنا

المقالات الأعظمية وإشاعة الزيارة

المقالات ماهي الدولة العصرية العادلة أو دولة العدل الالهي ..؟

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني