:: اعلان ممول ::
 القائمة الرئيسية
RSS
 خطبة الامام السجاد (ع) في مجلس يزيد
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: 726
عدد زيارات اليوم: 2,787
VISIT_COUNTS_YESTERDAY: 76,875
أكثر عدد زيارات: 287,081 (2014/08/07)
عدد الزيارات: 99,557,378
عدد جميع الطلبات: 101,163,479

الأقسام: 32
المقالات: 8,833
الأخبار: 21,109
الصور: 12
الصوتيات: 12
الكتب: 10
الصفحات: 1
الملفات: 4,700
مفاتيح البحث: 613
الأشخاص: 772
المصادر: 33
التعليقات: 1,584
سجل الزائرين: 10
التصويتات: 4
 
 ::: تواصل معنـــــــا :::
 احداث الانبار: هل سببها سورية ام الانتخابات

المقالة احداث الانبار: هل سببها سورية ام الانتخابات

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: صادق فياض الركابي التاريخ التاريخ: 2014/01/09 المشاهدات المشاهدات: 1764 التعليقات التعليقات: 0

ما يجري في محافظة الانبار من احداث قد لا يثير الاستغراب بحكم ما يمر به العراق بصورة عامة من احداث مؤلمة من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ولكن الذي يثير الدهشة والاستغراب هو انجرار المجتمع بصورة عامة الى هذه الاحداث

فالمشكلة ليست جديدة وليست حدث اني وانما القضية كان لها اكثر من سنة وحدث ما حدث فيها وقيل ما قيل عنها  ولكن هناك اسباب عجلت فيها ولعل هناك سببين رئيسين فيالموضوع وهما  تداعيات الازمة السورية وقرب الانتخابات البرلمانية فأما الازمة السورية فقد وصلت الى طريق اصبح من الصعوبة التكهن بنتائجها والطرف المنتصر فيها فسورية اصبحت الملاذ والمأوى لكل الجماعات التكفيرية في العالم بحث ان المسؤولين عن ملف التكفير والقتل الممنهج على اساس العقيدة والعرق قد تيقنوا ان سورية هي المفتاح للظهور بصورة علنية  على الساحة خصوصا  ان هناك  حجة وهي اسقاط النظام الحاكم في سورية وقد اختلفت الاهداف والأيديولوجيات على الارض انتهى اخرها بحل افتراضي وهو مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده ولكي يكون هناك تخفيف اعلامي عن هذا الحدث ومحاولة ايجاد ساحة اخرى يتم فيها تحقيق نصر وهمي كان التعجيل بموضوع الانبار ومهاجمة القاعدة وداعش هناك هذا احد الاسباب المطروحة واما السبب الثاني وهو قرب موعد الانتخابات وتيقن الحزب الحاكم وخصوصا رئيس الحكومة بصعوبة الحصول على اصوات  تمكنه من ان يكون رقما في المعادلة السياسية لذلك كان احد الحلول المناسبة للعودة بالحزب وبشخص رئيس الوزراء هو التحرك على الاتجاه الطائفي والعودة على  العزف على وتر الطائفية وايصال رسالة للسذج من الناس ان هذه الحملات التي يقوم بها دولة رئيس الوزراء هي امتداد لمعارك امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) بل قد تكون هي الرابعة بعد الناكثين والقاسطين والمارقين وكنتيجة  طبيعية فأن هؤلاء السذج من الناس حاضرين في التصديق بهذه الاضحوكة وهم حاضرين للتطبيل لها وتأييدها وبدون النظر الى حقيقة الامر وبدون النظر الى ما ستجر من ويلات على الشعب العراقي المظلوم اضافة الى ما يمر به من ويلات حيث اعادت هذه الاحداث الى العراقيينخصوصا في الوسط والجنوب اللحظات المؤلمة التي كانوا يمرون بها في الثمانينات ابان الحرب المشؤومة التي قام بها الملعون الهدام ضد ايران حيث كان المواطن يقف على الطريق لينظر الى السيارة التي تحمل تابوتا ملفوفا بالعلم العراقي الى اين يتجه وامام بيت من  سيقف ليقدم احد شباب العراق ضحية وقربان ليبقى الطاغية في حكمه , نعم لقد عادت تلك الايام وليس هناك  من ينكر ذلك بقول او فعل فانا لله  وإنا اليه راجعون .

التقييم التقييم:
  0 / 0.0
 التعليقات
لا توجد معلومات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
 أخبار مثبتة:
 المقالات:
المقالة تحالف دولي لتوازن دولي
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عبد الكاظم حسن الجابري التاريخ التاريخ: 2014/10/25 المشاهدات المشاهدات: 459 التعليقات التعليقات: 0

المقالة عراك على فطيسة
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: هادي جلو مرعي التاريخ التاريخ: 2014/10/25 المشاهدات المشاهدات: 469 التعليقات التعليقات: 0

المقالة هل سينتهي زمن الامومة والحمل....
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: د. رافد علاء الخزاعي التاريخ التاريخ: 2014/10/25 المشاهدات المشاهدات: 461 التعليقات التعليقات: 0

المقالة اين الجيش العراقي ؟
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: كمال الجوراني التاريخ التاريخ: 2014/10/25 المشاهدات المشاهدات: 438 التعليقات التعليقات: 0

المقالة أقروها "بخٍ بخٍ لك يا علي".. ثم جحدوها واغتصبوها
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: جميل ظاهري التاريخ التاريخ: 2014/10/21 المشاهدات المشاهدات: 879 التعليقات التعليقات: 0

المقالة العراق وبدائل التنمية
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حميد الموسوي التاريخ التاريخ: 2014/10/01 المشاهدات المشاهدات: 1161 التعليقات التعليقات: 0
اخيرا تنبه المسؤولون العراقيون الى مخاطر الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل القومي وادرارة الاقتصاد العراقي وذلك بعد حصول الازمة المالية العالمية وما خلفته من اثار وتداعيات خطيرة وما احدثته من هزات ارتدادية اربكت اقتصاديات العالم باسره.

المقالة طفولة العراق بين سندان الفساد ومقصلة الإرهاب
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عباس المرياني التاريخ التاريخ: 2014/10/01 المشاهدات المشاهدات: 1124 التعليقات التعليقات: 0
قبل سنتين تقريبا اطلق زعيم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم مبادرة لتنمية الطفولة العراقية المستباحة في محاولة منه لوضع اليد على الجرح ووقف نزفه المؤلم،الا ان مبادرة الحكيم بقيت طي النسيان وبين ادراج الاهمال والتمييع رغم ان من اطلقها لم يطالب بتسجيلها باسمه في حال تفعيلها كبراءة اختراع ،بل اعلنها مدوية للجميع ان من حقكم ان تنسبوها لكم وقولوا عنها ما تقولون ولكن امنحوا أطفالنا شيئا من الامل وبعضا من حقوقهم.

المقالة مضيع "صول" السلطة
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: هاشم العقابي التاريخ التاريخ: 2014/10/01 المشاهدات المشاهدات: 1134 التعليقات التعليقات: 0
ضياع الامتيازات من السياسي المنتفع قد تكشف لك عن معدنه. والأدق انها قد تكشف لك عن مستوى فهمه وإنسانيته أيضا. أظنكم سمعتم عن ذلك الـ "مضيع صول جعابه"، و "المضيع معلفه" و "المضيع المشيتين".

المقالة ميزانية 2015...ربما
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: حميد الموسوي التاريخ التاريخ: 2014/10/01 المشاهدات المشاهدات: 1169 التعليقات التعليقات: 0
حديثنا عن البطالة سيتناول الشق الأهم منها والذي تفاقم بشكل مرعب واستفحل كداء عضال يصعب علاجه،

المقالة وفرّي دموعك أيتها العراقية فأن البكاء يطول؟!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: واثق الجابري التاريخ التاريخ: 2014/10/01 المشاهدات المشاهدات: 1155 التعليقات التعليقات: 0
الكاتب والصحفي واثق الجابري
حينما تمارس السلطة بمنطق الربوبية والأبدية، تمتلأ الساحة السياسية بالأصنام والعبيد، ولا يجوز للأحرار دخول حظيرة الكفر والإشراك بالحقوق المدنية، التي يشغلها جملة باكين على السلطة، متباكين على ذبائح أفعالهم، أهرامهم أوهام على رمال ومستنقعات التاريخ، مجبولين على فكر مقيد بأضغاث الاحلام، ينحني الخضعون والمتذللون ظهورهم كعبيد منافع (عالي المقام).


المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني