:: اعلان ممول ::
 القائمة الرئيسية
RSS
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: 789
عدد زيارات اليوم: 65,054
VISIT_COUNTS_YESTERDAY: 148,199
أكثر عدد زيارات: 286,591 (2013/09/27)
عدد الزيارات: 87,177,701
عدد جميع الطلبات: 89,138,388

الأقسام: 32
المقالات: 8,546
الأخبار: 19,702
الصور: 12
الصوتيات: 12
الكتب: 10
الصفحات: 1
الملفات: 4,568
مفاتيح البحث: 607
الأشخاص: 757
المصادر: 33
التعليقات: 1,580
سجل الزائرين: 10
التصويتات: 4
 
 ::: تواصل معنـــــــا :::
 
الصفحة الرئيسية » المقالات » المقالات » احداث الانبار: هل سببها سورية ام الانتخابات
 

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 أخبار مثبتة:
 احداث الانبار: هل سببها سورية ام الانتخابات

المقالة احداث الانبار: هل سببها سورية ام الانتخابات

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: صادق فياض الركابي التاريخ التاريخ: 2014/01/09 المشاهدات المشاهدات: 1478 التعليقات التعليقات: 0

ما يجري في محافظة الانبار من احداث قد لا يثير الاستغراب بحكم ما يمر به العراق بصورة عامة من احداث مؤلمة من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ولكن الذي يثير الدهشة والاستغراب هو انجرار المجتمع بصورة عامة الى هذه الاحداث

فالمشكلة ليست جديدة وليست حدث اني وانما القضية كان لها اكثر من سنة وحدث ما حدث فيها وقيل ما قيل عنها  ولكن هناك اسباب عجلت فيها ولعل هناك سببين رئيسين فيالموضوع وهما  تداعيات الازمة السورية وقرب الانتخابات البرلمانية فأما الازمة السورية فقد وصلت الى طريق اصبح من الصعوبة التكهن بنتائجها والطرف المنتصر فيها فسورية اصبحت الملاذ والمأوى لكل الجماعات التكفيرية في العالم بحث ان المسؤولين عن ملف التكفير والقتل الممنهج على اساس العقيدة والعرق قد تيقنوا ان سورية هي المفتاح للظهور بصورة علنية  على الساحة خصوصا  ان هناك  حجة وهي اسقاط النظام الحاكم في سورية وقد اختلفت الاهداف والأيديولوجيات على الارض انتهى اخرها بحل افتراضي وهو مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده ولكي يكون هناك تخفيف اعلامي عن هذا الحدث ومحاولة ايجاد ساحة اخرى يتم فيها تحقيق نصر وهمي كان التعجيل بموضوع الانبار ومهاجمة القاعدة وداعش هناك هذا احد الاسباب المطروحة واما السبب الثاني وهو قرب موعد الانتخابات وتيقن الحزب الحاكم وخصوصا رئيس الحكومة بصعوبة الحصول على اصوات  تمكنه من ان يكون رقما في المعادلة السياسية لذلك كان احد الحلول المناسبة للعودة بالحزب وبشخص رئيس الوزراء هو التحرك على الاتجاه الطائفي والعودة على  العزف على وتر الطائفية وايصال رسالة للسذج من الناس ان هذه الحملات التي يقوم بها دولة رئيس الوزراء هي امتداد لمعارك امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) بل قد تكون هي الرابعة بعد الناكثين والقاسطين والمارقين وكنتيجة  طبيعية فأن هؤلاء السذج من الناس حاضرين في التصديق بهذه الاضحوكة وهم حاضرين للتطبيل لها وتأييدها وبدون النظر الى حقيقة الامر وبدون النظر الى ما ستجر من ويلات على الشعب العراقي المظلوم اضافة الى ما يمر به من ويلات حيث اعادت هذه الاحداث الى العراقيينخصوصا في الوسط والجنوب اللحظات المؤلمة التي كانوا يمرون بها في الثمانينات ابان الحرب المشؤومة التي قام بها الملعون الهدام ضد ايران حيث كان المواطن يقف على الطريق لينظر الى السيارة التي تحمل تابوتا ملفوفا بالعلم العراقي الى اين يتجه وامام بيت من  سيقف ليقدم احد شباب العراق ضحية وقربان ليبقى الطاغية في حكمه , نعم لقد عادت تلك الايام وليس هناك  من ينكر ذلك بقول او فعل فانا لله  وإنا اليه راجعون .

التقييم التقييم:
  0 / 0.0
 التعليقات
لا توجد معلومات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
 المقالات:
المقالة "مجرد رأي".....(158) «لكي لاننسى سكوت عمن سكتوا عن صناعة الارهاب»
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: علي الحاج التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 238 التعليقات التعليقات: 0
"وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ".
ورحم الله جميع "الشهداء" الذين سقطوا ضحية الأعمال"الإرهابية" وسلام الله عليهم ورحمة منه ورضوان، وأدخلهم فسيح جناته ورزقهم الله شفاعة رسول الله وآله الطيبين الطاهرين"صلوات الله عليهم اجمعين"، وساعد الله قلوب "النازحين واللاجئين والمشردين" ولهم منا التحية والسلام .

المقالة أبو مازن: رئيسٌ في خطابين!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور أيوب عثمان التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 238 التعليقات التعليقات: 0
على الرغم من أنني من أشد منتقدي أبي مازن- بصفته رئيساً- لا سيما في نهجه التفاوضي وإصراره على اعتماد التفاوض سبيلاً واحداً ووحيداً للحل أولاً وثانياً وعاشراً وأخيراً، كما عبر عن ذلك بأقصى درجات الانفتاح والجرأة والبوح والصراحة، عبر لازمة اشتهر بها حتى صار قريناً لها وصارت هي…

المقالة ألعميل حسن الله ياري يدافع عن إسرائيل!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عزيز الخزرجي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 318 التعليقات التعليقات: 0
في برنامجه عبر قناة (اهل البيت) تهجّم العميل الصهيوني ألشيخ حسن ألله ياري على المنتفضين في يوم القدس و على المجاهدين الفلسطينين و على قائد الأمة الأسلامية الامام الخامنئي دام ظله على البشرية و على الأمام الخميني الراحل(قدس) كعادته في كل مرة!

المقالة السيستاني يرسم خارطة الطريق ؟!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: محمد حسن الساعدي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 233 التعليقات التعليقات: 0
الزيارة التي قام بها الأمين العام للأمم المتحدة بان مي مون الى النجف الأشرف ، وزيارته المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني أعطت شهادة تقدير كبيرة للجهود التي قام بها في الحفاظ على وحدة البلاد أرضاً وشعبا ً، كما انها تمثل دعماً كبيراً لهذه الجهود التي أوقفت المد الإرهابي التكفيربعثي…

المقالة ألمُضيف ألسّماويّ ألرّضوي!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عزيز الخزرجي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 263 التعليقات التعليقات: 0
على مدار العام يُقدّم مضيف ألأمام ألرّضا(ع) طعام ألغذاء و آلعشاء يوميّاً للزائرين الكرام في الصحن الرّضوي في مدينة مشهد المقدسة بإيران, و ليس سهلاً أنْ يُقدّم هذا آلمُضيف ألمبارك إثنا عشر وجبة غذاء و بشكلٍ دائمٍ و يوميّ و على مدار العام, لولا بركات الأمام الرّضا(ع) و همم المؤمنين ألرّساليين ألمُخلصين ألذين وحدهم يعرفون قَدْرَ و حُرمة أهل البيت(ع) من أحفاد سلمان الفارسيّ ألمُحمديّ!

المقالة صراحة جنوبية شيعة الموصل ومسيحييها, حالة انسانية واحدة
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عبد الكاظم حسن الجابري التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 248 التعليقات التعليقات: 0
الانسانية لا يمكن ان تُقْسَمَ على اثنين, الانسانية هي حالة روحية, تنبع من الضمير, الذي يرفض كل اشكال الظلم, التي يتعرض لها اي انسان, مهما كان لونه, او عرقه, او طائفته, او قوميته.

المقالة داعش صنعت في تل أبيب
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عدنان فرج الساعدي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 238 التعليقات التعليقات: 0
يتساءل أغلب عن الناس عن هذا الكائن الغريب المسمى داعش ويستغربون أيضاً من ممارساتهم العجيبة والغربية عن المجتمع العربي الاسلامي وما حدث في الموصل الحدباء من أفعال قبيحة وقذرة إرتكبتها هذه العصابة القذرة

المقالة المالكي و ماكغورك وسؤال الموصل
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: علي حسين التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 243 التعليقات التعليقات: 0
تعلِّمنا الكتابة اليومية ان افضل شيء يقوم به الكاتب هو تذكير الناس مرة ومرتين وثلاث بما يجري حولهم، ولهذا تجدنا نكرر نفس الأسئلة بين الحين والآخر، ولا شيء يتغير سوى إجابات ناطقي الداخلية والدفاع ومجلس الوزراء، وهي بيانات لم تعد صالحة للاستخدام البشري، لا رهان على الحكومة ومؤسساتها ، ولا استقرار مع قوى سياسية تتناحر من اجل المناصب والمغانم، ولا انتصار لمن يتوهم استعادة قوته بالتحالف مع الجماعات المسلحة، ولا شيء سوى الانسجام مع الفوضى والخراب.

المقالة أيّ إعتذار طلبه آلعراق من آلأردن؟
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عزيز الخزرجي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 237 التعليقات التعليقات: 0
في كلمتة الأسبوعية, طالب رئيس الوزراء العراقي من الأردن تقديم إعتذار بشأن إجتماع الأرهابيين البدو في عمان لدعم إرهابيّ داعش و الدّولة اللا إسلامية التي أقامتها مؤخراً بعد ما مهدّ مسؤولي الموصل ألأتراك و على رأسهم ألأرهابيّ أسامة النّجيفي و أخوه و جميع المسؤوليين في الموصل و آلمتعاونين معهم في مجلس النواب!

المقالة سياسيون النفاق وطلبهم فك الخناق عن داعش
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: اسعد عبدالله عبدعلي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 278 التعليقات التعليقات: 0
من مصائب العراق في العشر سنوات الاخيرة هو القبول بتواجد سياسيين لا هم لهم الا تدمير البلد والسير عكس عملية الاصلاح والاعمار باعتبار انهم يمثلون مكون معين ! والناس وبحسب لعبة الانتخابات تعيدهم للظهور , ففئات واسعة من الناخبين تعيش حالة من غير ادراك للواجب والمسؤولية وعدم فهم للحقيقة بعد ان فقدوا الوعي تماما باختيار الاصلح !ما جعلنا كل اربع سنوات نجد هؤلاء المنافقين في الساحة السياسية.


 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني