:: اعلان ممول ::
 القائمة الرئيسية
RSS
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: 887
عدد زيارات اليوم: 139,028
VISIT_COUNTS_YESTERDAY: 251,396
أكثر عدد زيارات: 286,591 (2013/09/27)
عدد الزيارات: 87,740,113
عدد جميع الطلبات: 89,699,197

الأقسام: 32
المقالات: 8,546
الأخبار: 19,704
الصور: 12
الصوتيات: 12
الكتب: 10
الصفحات: 1
الملفات: 4,568
مفاتيح البحث: 607
الأشخاص: 757
المصادر: 33
التعليقات: 1,580
سجل الزائرين: 10
التصويتات: 4
 
 ::: تواصل معنـــــــا :::
 
الصفحة الرئيسية » المقالات » المقالات » بغداد لا تترددي ..لان الحقوق تأخذ ولا تعطى
 

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 أخبار مثبتة:
 بغداد لا تترددي ..لان الحقوق تأخذ ولا تعطى

المقالة بغداد لا تترددي ..لان الحقوق تأخذ ولا تعطى

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عباس المرياني التاريخ التاريخ: 2013/04/19 المشاهدات المشاهدات: 3440 التعليقات التعليقات: 0

بغداد أجمل كلمة عرفتها قواميس الكلمات وأعذب نغمة انطبعت في ذاكرة الفن والأدب وأروع مدينة سجلت صفحاتها حوادث التاريخ وقصص البطولات والعشق والخيال.. وبغداد مدينة لا تغيب شمس القها ولا عنفوان مجدها مهما حاول الطغاة ومهما تعملق الاقزام للنيل من مجدها وعزها.

تتراجع بغداد ويخفت بريق القها لكن شعاع علمها وعنفوانها وجمالها يبقى صفة ملازمة لأنوثتها وطيب عبقها.. وميزتها ان حبها سرمدي وعشقها ابدي فما ان دخلها او زارها احد الا وتعلق قلبه بها وزاد حنينه اليها فغبطتها على هذا السر الإلهي عواصم الدنيا كلها وتنكرت لفضلها جاراتها من عواصم العرب والترك والروم فكادوا لها المكائد وجيشوا عليها الجيوش وحاولوا ان يغيروا ملامح وجها الجميل لكن صوت فيروز وعيون ألمها بقيت تشع وتتألق وتدفع المحن وغبار الزمن والحرمان بقوة الصبر والترفع على الأحزان والهموم.
أضاع الطغاة والحاقدين والظلاميين سنوات كثيرة من عمرها الخالد وغيبوا وجهها والقها عن صفحات الفرح وجعلوه عنوانا للحزن والهم لكن أوراق أغصانها لم تذبل ولم تتيبس وكان أكثر ما أصاب بغداد هو حقد البعث الأعمى وممارساته وحروبه الرعناء التي خلعت عن بغداد كل محاسنها ،ثم جاء دور الإرهاب والتخلف الذي مارسته عصابات القاعدة وبقايا فلول صدام وبدعم عربي وعثماني لتزيد ظلام ليلها وأحزان أبنائها ولما لم يبزغ فجرها زادت إحزانها أكثر بسبب جهل وغباء وضعف من امتطى صهوتها بعد سنوات البعث لان من امتطى ظهرها لا يجيد الركوب ولا يعرف معنى الفروسية والعشق الخالص.
اليوم بغداد أمامها فرصة مناسبة للتغير والانطلاق والتخلص من كل آثام واثأر الماضي والحاضر البائس وهذا التغيير بيد أبنائها لا بيد غيرهم ويكمن في التخلص من الفاشلين والفاسدين الذين لم يقدموا لها ما يستحق جمالها وحسنها المسلوب وفرصتها تكمن في عدم التجديد لمن لم يهتم بها بقدر اهتمامه بمصالحه وسفراته وبناء مستقبله ومستقبل أبناءه في روتردام وعلى أنغام أجراس أحدبها.
ليس على بغداد ان تتردد كثيرا في اختيارها لان التردد يعني الخوف من الأفضل والبقاء بهذا الواقع المزري البائس الذي لا يمت الى العالم الحالي والى الُمدنية والتطور والرقي بصفة ويمكن القول ودون تردد ان وصفة ومبادرة حكيم العراق"بغداد عاصمة النهوض والامل 2020" تكمن بها كل العلاجات الحقيقية لأوجاع بغداد وهمومها وهذه العلاجات بإمكانها التخلص من الترهلات والفقر والفساد والتخلف وأزمة السكن والبطالة وبإمكانات ومدة محدودة ويجعلها بمصاف المدن العصرية في تصميمها وفي ثقافتها وفي عمرانها وفي تطورها.
بغداد لم ينصفها أهلها وأبنائها وهذه مثلبة وقمة الجحود ونكران الجميل رغم عطائها وكرمها وهي اليوم تنتظر من يرد الجميل إليها بان يعيد القها ومجدها وقد نهض بهذا الحمل ابن المرجعية وسليل العلم والشهادة والتضحية السيد الحكيم ولا اظن ان بامكان احد ان يعطي بغداد حقها كما يراه الحكيم ابن الحكماء وبامكان اي متتبع ان يراجع البرامج الانتخابية للقوائم المتنافسة لكن لم ولن يجد ما هو افضل من برنامج أئتلاف المواطن 411 للنهوض ببغداد.

التقييم التقييم:
  0 / 0.0
 التعليقات
لا توجد معلومات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
 المقالات:
المقالة "مجرد رأي".....(158) «لكي لاننسى سكوت عمن سكتوا عن صناعة الارهاب»
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: علي الحاج التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 272 التعليقات التعليقات: 0
"وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ".
ورحم الله جميع "الشهداء" الذين سقطوا ضحية الأعمال"الإرهابية" وسلام الله عليهم ورحمة منه ورضوان، وأدخلهم فسيح جناته ورزقهم الله شفاعة رسول الله وآله الطيبين الطاهرين"صلوات الله عليهم اجمعين"، وساعد الله قلوب "النازحين واللاجئين والمشردين" ولهم منا التحية والسلام .

المقالة أبو مازن: رئيسٌ في خطابين!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: الدكتور أيوب عثمان التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 269 التعليقات التعليقات: 0
على الرغم من أنني من أشد منتقدي أبي مازن- بصفته رئيساً- لا سيما في نهجه التفاوضي وإصراره على اعتماد التفاوض سبيلاً واحداً ووحيداً للحل أولاً وثانياً وعاشراً وأخيراً، كما عبر عن ذلك بأقصى درجات الانفتاح والجرأة والبوح والصراحة، عبر لازمة اشتهر بها حتى صار قريناً لها وصارت هي…

المقالة ألعميل حسن الله ياري يدافع عن إسرائيل!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عزيز الخزرجي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 357 التعليقات التعليقات: 0
في برنامجه عبر قناة (اهل البيت) تهجّم العميل الصهيوني ألشيخ حسن ألله ياري على المنتفضين في يوم القدس و على المجاهدين الفلسطينين و على قائد الأمة الأسلامية الامام الخامنئي دام ظله على البشرية و على الأمام الخميني الراحل(قدس) كعادته في كل مرة!

المقالة السيستاني يرسم خارطة الطريق ؟!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: محمد حسن الساعدي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 265 التعليقات التعليقات: 0
الزيارة التي قام بها الأمين العام للأمم المتحدة بان مي مون الى النجف الأشرف ، وزيارته المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني أعطت شهادة تقدير كبيرة للجهود التي قام بها في الحفاظ على وحدة البلاد أرضاً وشعبا ً، كما انها تمثل دعماً كبيراً لهذه الجهود التي أوقفت المد الإرهابي التكفيربعثي…

المقالة ألمُضيف ألسّماويّ ألرّضوي!
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عزيز الخزرجي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 295 التعليقات التعليقات: 0
على مدار العام يُقدّم مضيف ألأمام ألرّضا(ع) طعام ألغذاء و آلعشاء يوميّاً للزائرين الكرام في الصحن الرّضوي في مدينة مشهد المقدسة بإيران, و ليس سهلاً أنْ يُقدّم هذا آلمُضيف ألمبارك إثنا عشر وجبة غذاء و بشكلٍ دائمٍ و يوميّ و على مدار العام, لولا بركات الأمام الرّضا(ع) و همم المؤمنين ألرّساليين ألمُخلصين ألذين وحدهم يعرفون قَدْرَ و حُرمة أهل البيت(ع) من أحفاد سلمان الفارسيّ ألمُحمديّ!

المقالة صراحة جنوبية شيعة الموصل ومسيحييها, حالة انسانية واحدة
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عبد الكاظم حسن الجابري التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 289 التعليقات التعليقات: 0
الانسانية لا يمكن ان تُقْسَمَ على اثنين, الانسانية هي حالة روحية, تنبع من الضمير, الذي يرفض كل اشكال الظلم, التي يتعرض لها اي انسان, مهما كان لونه, او عرقه, او طائفته, او قوميته.

المقالة داعش صنعت في تل أبيب
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عدنان فرج الساعدي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 310 التعليقات التعليقات: 0
يتساءل أغلب عن الناس عن هذا الكائن الغريب المسمى داعش ويستغربون أيضاً من ممارساتهم العجيبة والغربية عن المجتمع العربي الاسلامي وما حدث في الموصل الحدباء من أفعال قبيحة وقذرة إرتكبتها هذه العصابة القذرة

المقالة المالكي و ماكغورك وسؤال الموصل
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: علي حسين التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 304 التعليقات التعليقات: 0
تعلِّمنا الكتابة اليومية ان افضل شيء يقوم به الكاتب هو تذكير الناس مرة ومرتين وثلاث بما يجري حولهم، ولهذا تجدنا نكرر نفس الأسئلة بين الحين والآخر، ولا شيء يتغير سوى إجابات ناطقي الداخلية والدفاع ومجلس الوزراء، وهي بيانات لم تعد صالحة للاستخدام البشري، لا رهان على الحكومة ومؤسساتها ، ولا استقرار مع قوى سياسية تتناحر من اجل المناصب والمغانم، ولا انتصار لمن يتوهم استعادة قوته بالتحالف مع الجماعات المسلحة، ولا شيء سوى الانسجام مع الفوضى والخراب.

المقالة أيّ إعتذار طلبه آلعراق من آلأردن؟
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: عزيز الخزرجي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 296 التعليقات التعليقات: 0
في كلمتة الأسبوعية, طالب رئيس الوزراء العراقي من الأردن تقديم إعتذار بشأن إجتماع الأرهابيين البدو في عمان لدعم إرهابيّ داعش و الدّولة اللا إسلامية التي أقامتها مؤخراً بعد ما مهدّ مسؤولي الموصل ألأتراك و على رأسهم ألأرهابيّ أسامة النّجيفي و أخوه و جميع المسؤوليين في الموصل و آلمتعاونين معهم في مجلس النواب!

المقالة سياسيون النفاق وطلبهم فك الخناق عن داعش
القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: اسعد عبدالله عبدعلي التاريخ التاريخ: 2014/07/26 المشاهدات المشاهدات: 331 التعليقات التعليقات: 0
من مصائب العراق في العشر سنوات الاخيرة هو القبول بتواجد سياسيين لا هم لهم الا تدمير البلد والسير عكس عملية الاصلاح والاعمار باعتبار انهم يمثلون مكون معين ! والناس وبحسب لعبة الانتخابات تعيدهم للظهور , ففئات واسعة من الناخبين تعيش حالة من غير ادراك للواجب والمسؤولية وعدم فهم للحقيقة بعد ان فقدوا الوعي تماما باختيار الاصلح !ما جعلنا كل اربع سنوات نجد هؤلاء المنافقين في الساحة السياسية.


 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني