:: أمثال وحكم ::
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 :: اعلام ورموز ::
 خطبة الامام السجاد (ع) في مجلس يزيد
 :: اعلان ممول ::
 التأريخ
١٨ / شوال المكرّم / ١٤٣٧ هـ.ق
٣ / مرداد / ١٣٩٥ هـ.ش
٢٤ / يوليو / ٢٠١٦ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٧٤
عدد زيارات اليوم: ١٢,٠٥٠
عدد زيارات اليوم الماضي: ١١,٥٢٨
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١١٨,٥٠٠,٦٧٦
عدد جميع الطلبات: ١١٩,٧٣٧,٧٦٦

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٣٧٧
الأخبار: ٢٨,١١٠
الملفات: ٧,٤٠١
التعليقات: ٢,١٨٣
 
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات بناء الانسان ثم بناء الاوطان

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: انوار الحكيم التاريخ التاريخ: ٤ / أكتوبر / ٢٠١٢ م المشاهدات المشاهدات: ٣٩٨٩ التعليقات التعليقات: ٠

نحن لا نتحرك في إطلاق مبادراتنا من مصالح شخصية او حزبية او سياسية ولا نداعب مشاعر الجمهور وعواطفه وانما ننطلق من مسؤولياتنا في بناء دولة تحترم شعبها اولا وتحترم نفسها ثانيا وتفرض احترامها على الاخرين .

على الرغم من ارتباك الساحة السياسية وانشغال السياسيين في تصفية الحسابات الا انه كان لنا الشرف في إطلاق العديد من المبادرات الوطنية لخدمة الوطن والمواطن هذه المبادرات التي لم تأتي من مصلحة شخصية او حزبية او فئوية ولم تكن فرقعات اعلامية لأشغال الرأي العام لأيام عديدة واظهار اننا حاضرون هنا وهناك وانما هي مبادرات واقعية وعملية تنبع من الحاجة الفعلية لشرائح مهمة من مجتمعنا العراقي وهي تمثل رسائل امل لأبناء شعبنا وسط هذا الشعور باليأس والاحباط الذي بدأ يتسلل الى النفوس فعندما طالبنا الى ان تكون البصرة عاصمة اقتصادية للعراق كنا ننطلق بدافع النهوض بالواقع الاقتصادي العراقي بخطوات استراتيجية لا يمكن بدونها ان نحقق اقتصادا حقيقيا لهذا البلد وعندما اطلقنا مبادرة اعادة تأهيل ميسان فاننا كنا ننظر الى محافظة مهمة ومحورية ولكنها مهملة ومنسية وكان لها الدور الكبير في الماضي في رسم تاريخ العراق وسيكون لها دور كبير في رسم مستقبل العراق ، وقبل ايام ومتزامنا مع بدأ العام الدراسي الجديد اطلقنا مبادرة صندوق لتنمية ورعاية الطفولة في العراق ان هذه الشريحة هي الاهم اذا اردنا ان نبني مجتمعا مستقبليا يكون اكثر وعيا واكثر ادراكا لمسؤولياته تجاه هذا الوطن اذن نحن لا نتحرك في اطلاق مبادراتنا من مصالح شخصية او حزبية او سياسية ولا نداعب مشاعر الجمهور وعواطفه وانما ننطلق من مسؤولياتنا في بناء دولة تحترم شعبها اولا وتحترم نفسها ثانيا وتفرض احترامها على الاخرين فليس من المنطقي ان يبقى الناس يتابعون نتائج الصراعات السياسية ومسلسل الازمات التي لا تنتهي في هذا البلد ، ان علينا ان نشعر ابناء شعبنا باننا نهتم بامورهم وشؤونهم ونقدم لهم ما يمكن تقديمه لوضع احلامهم وطموحاتهم موضع التحقق والتنفيذ علينا ان نشعر الناس بان هذا الوطن هو وطنهم حتى ينشدوا اليه علينا ان نعزز الحس الوطني وحب الوطن والولاء لهذا الوطن ولا يمكن ان يتحقق ذلك الا اذا شعر المواطن بالعدالة اذا شعر بان هذا الوطن يتعامل معه بالعدل والانصاف المواطن الذي يشعر بان الوطن ليس عادلا معه لا يمكن ان نتوقع منه الانشداد والاندفاع والانتماء لهذا الوطن بشكل كبير اننا اليوم نعاني من ازمة في الوطنية لأن سياسات الديكتاتورية الغابرة استهدفت العلاقة بين الوطن والمواطن واصبح الانسان يشعر بانه ليس عزيزا وكريما في وطنه وعلينا ان نغير هذا الانطباع ونكرس العلاقة الوثيقة بين الناس وبين وطنهم وذلك لا يكون الا من خلال اشاعة العدل والانصاف وحل مشاكل الناس والاهتمام بخدمتهم ورعايتهم وحل قضاياهم ان المواطن العراقي ماذا حصل من هذا الوطن ، اما حصل الحصار الظالم الذي امتد لفترات طويلة دفع ضريبته هذا الشعب بشكل كبير وواسع واما ادخله في حروب لم يكن السبب والمصلحة منها ولم يكن مشاركا في قرارها واما دفعه الى المنافي ليعيش الغربة والهجرة لفترات طويلة من الزمن او دفعه الى المعتقلات ليعيش في تلك الزنازين المظلمة دون ان يعرف الجريمة التي اقترفها كل ذلك سبب ضعفا في الحس الوطني وقلة في الشعور بالمسؤولية تجاه هذا الوطن وما نعانيه اليوم من فساد ورشوة وتورط بالارهاب من بعض المواطنين انما يأتي لمثل هذا الشعور بضعف الحس الوطني وان الوطن لم يكن عادلا مع بعض هؤلاء الناس .

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات لماذا يقتل بَعضُنَا البعض ؟؟؟

المقالات قاده الفشل السياسي والعسكري...

المقالات ويستمر النزيف الدموي العراقي...

المقالات سمعنا هتافات ضد ايران ولم نسمع هتافات ضد امريكا والسعودية لماذا ؟

المقالات أزيحوا الدعوة ودولة القانون

المقالات إلى مسعود...الشيعة لن يختبئوا تحت جناحيك

المقالات العبادي.. بين ضغط الاصلاحات والتلويح بسحب الثقة

المقالات صناع التاريخ.. ومختلسوه

المقالات الجِين الوراثي؛ مِن مُحسنٍ إلى عَمار

المقالات داعش واقع مفروض ام ارهاب طارى ؟!

المقالات برنامج المواطن إصلاح حسيني

المقالات قيادة البلاد.. لم تنتصر المؤسساتية على الفردية بعد

المقالات دوامة الارقام الفلكية

المقالات النهج المرجعي لمشروع الحكيم

المقالات احداث باريس.. "بيرل هاربر" الحرب العالمية الثالثة

المقالات خط البصرة/ سوريا/ الاردن/ مصر.. خطوة اقتصادية، لكنها سياسية ايضاً

المقالات ما بين باريس وحي العامل

المقالات كنز الكنوز وبستان الشرق

المقالات قبل فوات الأوآن ، اللهم اني قد بلغت ......!

المقالات العراق كوكب خارج المألوف!

المقالات البارزاني ونهاية الديكتاتور الديمقراطي ؟!!

المقالات " مساكين " العراق وترف الفرنساويين!

المقالات رجل من زمن بريمر

المقالات آل الصغير بالميدان

المقالات لولا ثورة الحسين (ع) لما كان هناك شيعة أو سنة، ولكنا اليوم جميعنا من الدواعش بل أسوء منهم بكثير

المقالات هل يعظم الله أجر السراق؟

المقالات إن ردّ عمّار الحكيم سيكون مثلهم!

المقالات ريكاردو.. النفط الصخري والنفط التقليدي

المقالات القراءة السياسية للنص

المقالات من الحويجة رسالة لا يفهمها إلاّ الكبار

المقالات في ركضة طويريج: الحسين مدرسة متكاملة في كل شيء!

المقالات حرب الكفاءات لصالح من..؟

المقالات الامام محسن الحكيم (رض) .. مرجعية رائدة وزعامة دينية عالمية

المقالات استمرار الهجرة والتشرد

المقالات اين العراق من صراع القوى العظمى ؟!!

المقالات الديموغرافيا.. قد تكون اقوى من المال والسلطة

المقالات الحسين أنموذجا"

المقالات كربلاء أصبحت أكثر إثارة من المإثور

المقالات السقوط الأخلاقي

المقالات الحسين سفر خالد وهدف أصلاح

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني