الأخبار انتهاء حصيلة تفجير الطارمية الانتحاري عند سبعة شهداء و ٢٥ جريحا (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٦ م) الأخبار مميز رئيس المجلس الاوروبي يندد بـ"الموقف المتقلب" لادارة ترامب (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٥٣ م) الأخبار مميز مفوضية الانتخابات: النتائج النهائية ستعلن خلال يومين وموظفينا بحكم الرهائن بكركوك (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٦:٤٢ م) الأخبار منع دخول السيارات المتضررة القادمة من امريكا الى العراق (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٣٣ م) الأخبار الصدر: مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٩ م) الأخبار مميز السجن ١٥ سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢٦ م) الأخبار انتحاري يفجر نفسه داخل مجلس عزاء بقضاء الطارمية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٢١ م) الأخبار نيمار عن إصابته" إحدى أصعب اللحظات التي عشتها " (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١٧ م) الأخبار اعتقال "داعشي" تسلل الى الحدود العراقية (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:١١ م) الأخبار جراحان يعتزمان زراعة أول رأس بشري حي في العالم (التاريخ: ١٦ / مايو / ٢٠١٨ م ٠٤:٠٥ م)
 القائمة الرئيسية
 البحث في الموقع
 مشتاق ازورج كربله ، ملا احمد صديق
 التأريخ
٦ / صفر المظفر / ١٤٤٠ هـ.ق
٢٦ / مهر / ١٣٩٧ هـ.ش
١٨ / أكتوبر / ٢٠١٨ م
 الإحصائيات:
عدد المتواجدون حالياً: ٥٤
عدد زيارات اليوم: ١٥,٧٨٨
عدد زيارات اليوم الماضي: ١٦,٩٤٥
أكثر عدد زيارات: ٢٨٧,٠٨١ (٧ / أغسطس / ٢٠١٤ م)
عدد الزيارات الكلية: ١٣٦,٧٧٠,٣٤٧
عدد جميع الطلبات: ١٣٧,٧٦٠,٦٤٥

الأقسام: ٣٥
المقالات: ١٠,٩٧٠
الأخبار: ٣٣,٦٦٠
الملفات: ٩,٤٤٢
التعليقات: ٢,٢٩٢
 ::: تواصل معنا :::
 المقالات

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: قاسم العجرش التاريخ التاريخ: ٢٢ / مايو / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٢٣٢ التعليقات التعليقات: ٠

النتائج المعلنة للإنتخابات، تفيد أن الأبواب مفتوحة على إحتمالات كثيرة، تبدأ ولا تنتهي، وإذا أخذنا بنظر الأعتبار؛ أن التحفيز الإعلامي قبل الأنتخابات شيء، وماسيحصل بعدها من تحالفات شيء آخر، فإن علينا الإقرار بحقيقة أن الدعاية الأنتخابية لا ترسم طريق مستقبل ما بعد الأنتخابات، فهي ليست إلا وسيلة للحصول على المقاعد النيابية، وبعدها تبدأ الأحابيل والمناورات السياسية. أعداء ومتنافسو ما قبل الأنتخابات، سيتعين عليهم أن يتحالفوا بعدها، لتشكيل حكومة، وأذا بقوا على مواقفهم العدائية ما قبل الأنتخابات، لن يتسنى لأي منهم المشاركة بالحكومة، لذلك فإن تحالفهم بعد الأنتخابات؛ يُعَدُ تحصيل حاصل. في الصورة أن نتائج القوى الشيعية الكبرى متفرقة، هي ذاتها التي كانت عليه قبل أربع سنوات ، وقبل ثماني سنوات أيضا مجتمعة. من يعتقد أن التيار الصدري تقدم الصفوف واهم جدا، فقد حصد التيار الصدري ٢٧ مقعدا نيابيا فقط، من أصل ٥٤ مقعد لكتلة سائرون التي تزعمها، وهذا العدد الذي حصل عليه أقل بأربع مقاعد، عما حصل عليه عام ٢٠١٤! إئتلاف "سائرون" ربما يتحالف مع السيد العبادي، وربما أيضا يجمع من هنا وهناك، من كتل صغير أحلافا جدد، لكن ذلك لن يكفي لتشكيل حكومة، أو الحصول على ثقة البرلمان الجديد..وعلى التيار الصدري أن يبحث عن سبيل آخر، لتشكيل حكومة قادرة على تنفيذ تطلعاته. إئتلاف "الفتح"؛ وهو الثاني في تسلسل الإئتلافات الفائزة، أقرب ما يكون الى تحالف القانون؛ الذي يقوده السيد المالكي، وإذا أخذنا بنظر الأعتبار أن السيد العبادي، لا يمكنه السير بخطوات أبعد من حزبه الأم"الدعوة"، سنجد أنه سيكون مضطرا، للتحالف مع زعيم حزبه السيد المالكي، الذي يبدو هو الآخر قد حسم أمره؛ بالتحالف مع الفتح، وبذلك سيكون مجموع المقاعد، التي يجلس عليها نواب هذا التحالف المحتمل، قد تجاوز ١١٥ مقعدا، وهي جلسة مريحة جدا لتشكيل حكومة، متجاوزا ما كان قد حصل عليه في الأنتخابات السابقة، بمقدار ١٥ مقعدا على الأقل.. لكن هذه الحكومة؛ ليست برئاسة أي من المتالكي أو العبادي بالتأكيد، وسيكون الفتح هو من سيسمي رئيس الوزراء الجديد، حتى لو كان من خارج رجالات الفتح، وهذا أمر محتمل جدا، وعندها سيكون الباب مفتوحا لتحالف"سائرون" للإشتراك بالحكومة الجيدة، بعد أن يكون قد تم الإستجابة لمطلبه بعدم تولية المالكي، وبعد أن يكون قد تم الأستجابة لمطلب الفتح بعدم تولية العبادي.. إئتلاف الحكمة لن يكون بعيدا بالتأكيد،" عن هذا "التحالف الوطني" الجديد، وسيجد متسعا من الأمكنة، له في الوزارة الجديدة، وربما سينال اكثر من إستحقاقه، لأنه لعبها صح وكان "كُد اللعبة".. عموما وهذا هو المهم في الأمر، هو أننا بحاجة الى وقت لإبتلاع ما حدث، وسنحتاج الى فترة راحة وإستجماع للقوى، قبل الشروع بالحوارات المفضية لتشكيل حكومة، لكن الواقفين على أبواب الغرف المغلقة، افادونا بأن هذه الحوارات قد بدأت حتى قبل الأنتخابات، وأن الطريق بين واشنطن وبغداد والرياض وعمان وطهران مزدحمة..! كلام قبل السلام: نتيجة الأنتخابات كانت إنتصارا باهرا للشعب العراقي، وهي بالأخص إنتصار لمحور المقاومة، وهزيمة للمحور الأمريكي الصهيوسعودي..ويومئذ يفرح المؤمنون..! سلام.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 
المقالات بركاتك سيدي ترامب ...ورحماك يا ربي أميركا

المقالات غزل كهربائي..مع الوزير

المقالات ويومئذ يفرح المؤمنون..ماذا بعد الأنتخابات؟!

المقالات الم الأسنان ...في هذا الزمان

المقالات في ذكرى الرحيل

المقالات حديث البقلاوه والزلابيه...للذكرى

المقالات وقائع انتخابية مرتبكة ترسم مشهدًا سياسيًّا قلقا !

المقالات مأتم ..برلماني..للذكرى فقط

المقالات السياسه..وشهر رمضان..والناس

المقالات الفتح قطب الرحى وله الكلمة الفصل

المقالات لماذا لم يفت السيد السيستاني بوجوب الانتخابات؟!

المقالات هل أوشكنا بطي صفحة الأحزان والغش؟

المقالات الصراخ ..والاغلبية الصامتة

المقالات هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

المقالات إنتخابات خطيرة بمقدمات سيئة ومخرجات أسوأ..!

المقالات اللعبه السياسيه...ومستنقع البرلمان..

المقالات في زمن العهر السياسي..

المقالات بيني وبين قلمي قلم الدكتور يوسف السعيدي

المقالات أيهما نصدق ؟؟ القهر ام العهر؟؟

المقالات نور الشمس حجب عن بلدي!

المقالات ما الفرق بين القهر والعهر ؟؟؟

المقالات فقه انتخابي وجواز الحصول على ربع مقعد

المقالات شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه

المقالات محمد صلاح اللاعب والداعية

المقالات همسة بصوت عال في أُذن السيد العبادي..إنه الزمن الرديء.. إنه زمن الانبطاح...

المقالات رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و

المقالات صالح الصماد المواطن والرئيس

المقالات الامام المهدي.. مقارع الظلم وشمس العدالة المصلح والمنقذ الموعود

المقالات مجاهدوا الزمن الأغبر ..إشارة سابقة

المقالات العباس بن علي.. قدوة الأحرار ومنهاج الوفاء والإباء

المقالات الكل يدعي محاربة الفساد

المقالات الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي

المقالات التمسك بنهج الامام الحسين (ع) يحقق النصر

المقالات سطور الحزن العراقي

المقالات الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي

المقالات وراء الأَكَمَة ما وراءها !

المقالات شباب الفتح وشباب الانفتاح !!

المقالات قبل يوم من عقد المجلس (الوطني!!!)

المقالات يا سليل عائلة القتلة والاجرام...اعادة نشر

المقالات الفرصة الاخيرة لإنقاذ العراق من انهيار حتمي

المقالات والاخبار المنشورة لاتمثل بالضرورة رأي الشبكة كما إن الشبكة تهيب ببعض ممن يرسلون مشاركاتهم تحري الدقة في النقل ومراعاة جهود الآخرين عند الكتابة

 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم شبكة جنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني